قادة المستقبل

عـادل شاكري.. شغف وجدية في خدمة «العميد»

يعدّ عادل شاكري عضو مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، أحد القيادات الرياضية الشابة الواعدة في كرة الإمارات، وهو إداري متمكّن، بدأ مسيرته الرياضية لاعب كرة قدم بقلعة العميد في 1989، ولعب لمدة 10 سنوت بمختلف فرق المراحل السنية، قبل أن يعتزل الكرة ويتفرّغ للدراسة في مجال هندسة الاتصالات.

وأعاده شغف كرة القدم من جديد إلى قلعة العميد، بعد 19 عاماً من بوابة العمل الإداري، بعدما تم تعيينه عضواً في مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم في أبريل 2018، وبفضل جديته وحماسه في خدمة النصر، حافظ على عضويته في مجلس إدارة الشركة، بعد إعادة تشكيله برئاسة عبد الرحمن أبوالشوارب أكتوبر الماضي، كما تم تكليفه بالإشراف على قطاع المراحل السنية بالأكاديميـة.

مزج

يرى عادل شاكري أن مجالس إدارات شركات كرة القدم تحتاج إلى المزج بين الشباب والخبرة، وإلى التجانس في الأفكار والمقترحات لتطوير العمل وتحقيق الأهداف، موضحاً أن هناك مجالات تطوير واسعة في كرة القدم، وخاصة في قطاع تكوين اللاعبين الصغار، وقال: أكبر التحديات التي ترفعها أكاديميات كرة القدم، هي تحقيق النتائج السريعة، وهذا أكبر خطأ تعاني منه كرة الإمارات، يجب العمل على المدى البعيد، والتركيز على صقل موهبة الطفل، وليس المطالبة بالنتائج، وجعل اللاعب الصغير يستمتع بلعب الكرة أولاً، عندما تتطور مهارته ستتحقق النتيجة بفضل العمل الجماعي.

وأضاف: تقدمت باقتراح إلى اتحاد الكرة لإلغاء نتائج مباريات فرق تحت 11 و12 عاماً، حتى تركز الأكاديميات ومدارس الكرة على تكوين اللاعبين، وليس البحث عن النتائج والبطولات.

مبادرات

قام عادل شاكري بتنفيذ بعض المبادرات التطويرية في أكاديمية النصر، من بينها إنشاء مراكز تدريب اللاعبين الصغار في الحدائق العامة، بالتعاون مع بلدية دبي، ونالت هذه المبادرة استحسان أولياء الأمور، الذين أصبح بإمكانهم الوصول إلى الملاعب في 5 دقائق، بدلاً من استغراقهم 40 دقيقة للوصول إلى مقر النادي، كما ساهمت المبادرة في زيادة عدد اللاعبين المنتسبين إلى أكاديمية العميد في المراحل السنية.

يملك عادل شاكري أحلاماً عديدة، من بينها عودة النصر للتربع على عرش الدوري، وأن يكون من أفضل الفرق على مستوى أندية الدولة، وقال في هذا السياق: بإمكاننا تحقيق هذا الحلم، النصر عميد الأندية، ويملك كل الإمكانات حتى يستعيد مجده، وهو ما نسعى لتحقيقه في السنوات المقبلة، وعملنا في الأكاديمية يهدف إلى ذلك.

ويتمنى عادل شاكري مشاهدة منتخبنا مرة أخرى في نهائيات كأس العالم، مؤكداً أن كرة القدم عمل متكامل، يشمل الجوانب البدنية والذهنية والمهارية، مشدداً على ضرورة توظيف العلم في تكوين اللاعبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات