الإعارة.. سلاح الأندية لمواجهة المزايدات

تلجأ بعض الأندية إلى إعارة عدداً من لاعبيها لضمان مشاركتهم بشكل أساسي بعد استبعادهم من القائمة النهائية لارتباط الأندية بعدد محدود من اللاعبين المسجلين، وفي هذه الحالة تضمن الأندية إمكانية استعادة اللاعب بسهولة حال تألقه خلال فترة الإعارة، وكذلك الحفاظ على جاهزيته الفنية والبدنية.

وفي المقابل، تلجأ أندية إلى استعارة لاعبين، لتدعيم بعض المراكز، بدون تحمل تكاليف مالية عالية في حال إكمال تلك الصفقات، وتجنباً لخوض تجارب غير ناجحة في صفقات جديدة، لأنه حال عدم الاستفادة من لاعب الإعارة، يتم إرجاعه إلى ناديه بدون أي مشاكل أو تحمل تبعات مالية.

أندية دورينا
ووفق وجهة نظر الطرفين، تعتبر الإعارة واحدة من أهم وأسلم الطرق لتدعيم صفوف الأندية سواء خلال فترات القيد الصيفي أو الشتوي، ومع هذا لم تلجأ سوى 4 أندية، وهي الوحدة، الجزيرة، اتحاد كلباء وحتا، إلى تلك الوسيلة لإتمام بعض تعاقداتها للموسم الجديد، والتي تعوض من خلالها بعض الثغرات في مراكز مهمة بتشكيلتها الرئيسية.
فيما لم تجري 10 أندية من دوري الخليج العربي، أي تعاقدات على سبيل الإعارة، وهي أندية عجمان، النصر، شباب الأهلي، العين، بني ياس، خورفكان، الظفرة الفجيرة، بني ياس والشارقة، إذ تعتمد تلك الأندية، على التعاقدات النهائية بشراء بطاقات اللاعبين سواء من أندية أخرى أو من خلال صفقات تعاقد حر، إلى جانب امتلاكها لوفرة من اللاعبين المواطنين المميزين.

صفقتان للوحدة
شهدت فترة الانتقالات الصيفية الحالية عدداً من الصفقات المميزة على سبيل الإعارة، ومن أبرز تلك الصفقات، استعارة الوحدة للاوروغوياني نيكولاس ميليسي يوم 12 يونيو الماضي، وبعد 84 يوماً، أعلن الوحدة عن توصله لاتفاق مع إدارة شركة الظفرة لكرة القدم، وشراء عقد اللاعب بعد تألقه مع "العنابي" في المباريات التي خاضها مع الفريق خلال الفترة الماضية.

وظهر الوحدة أيضاً، في صفقة اعارة مهمة ومؤقتة لمدة 25 يوماً، عندما تعاقد مع فواز عوانة لاعب بني ياس يوم 20 يوليو الماضي، وأعاده إلى بني ياس يوم 14 أغسطس الماضي، عقب نهاية مشوار الوحدة في دوري أبطال آسيا 2019، بوداع البطولة من الدور الـ16 على يد النصر السعودي، بعد التعادل 1-1 في لقاء الذهاب بالرياض، والخسارة 2-3 في لقاء الإياب في أبوظبي، وكان الغرض من تلك الصفقة المؤقتة، تدعيم صفوف "العنابي" في البطولة القارية.

أما على صعيد اللاعبين المواطنين، فنجح الوحدة في التعاقد مع لاعب واحد فقط على سبيل الإعارة، وهو الحسين صالح لاعب النصر، ليتواصل الفراق بين الحسين وشقيقه التوأم الحسن لاعب الشارقة، داخل الملاعب منذ رحيل الحسين إلى النصر في 2014، ويعد الحسين من الصفقات الناجحة التي أجراها الوحدة لتدعيم صفوفه للموسم الجديد، والذي يسعى خلاله "العنابي"، إلى العودة لمنصات التتويج.

تعاقدات مهمة
أجرى الوصل بدوره، صفقة استعارة مهمة، عندما تعاقد مع اللاعب الاكوادوري فرناندو غايبور، من نادي إنديبندينتي الأرجنتيني لموسم واحد، في صفقة قدرت قيمتها حسب وسائل إعلام بالأكوادور بـ 700 ألف دولار، في حين، أكمل الجزيرة تعاقده مع البرازيلي كينو، قادما من نادي بيراميدز المصرين على سبيل الإعارة لمدة موسم، وتقدر القيمة السوقية للاعب البرازيلي بـ 5 ملايين دولار.

بينما كان نادي حتا، الأكثر استعارة للاعبين خلال الانتقالات الصيفية الحالية، بعد استعارته لكل من وليد سراج من العين، زايد الحمادي من الظفرة، عبد الله كاظم من الوصل، عبد الله قادر من الظفرة وسعيد جاسم من شباب الأهلي، في الوقت الذي اكتفى فيه اتحاد كلباء، باستعارة لاعبين فقط، وهما سعيد المنهالي من العين، وليد عمبر من شباب الأهلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات