الصدفة قادته لكابينة التلفزيون في ملعب بني ياس

حمد الجنيبي .. معلق رياضي بدرجة سفير

لعبت الصدفة دورها في أن يحقق سعادة السفير حمد محمد الجنيبي، رغبته في مجال الاعلام من خلال التعليق الرياضي الذي مارسه لعامين جنباً إلى جنب مع وظيفته في وزارة الخارجية، قبل أن يتوقف بسبب تنقله في البعثات الدبلوماسية بالخارج.

ويصف الجنيبي سفير الإمارات لدى السودان حالياً، الرياضة بأنها دبلوماسية شعبية بحق وحقيقة لها دور مهم في التقارب بين الشعوب والتعريف بالحضارات.

وقال ان ارتباطه بالرياضة، مثل كل شاب في بداية حياته لديه نادٍ أو لاعب أو هواية محددة، ويضيف قائلاً: "دخلت المجال الرياضي من خلال التعليق على مباريات كرة القدم، بشكل فيه كثير من الصدفة وأتذكر في تلك الفترة علقت على مباريات الدرجة الاولى وهي تعادل الآن دوري الخليج العربي وقد أكون معلقاً أكثر من كوني لاعباً في تلك الفترة للعبة الشعبية الاولى في العالم".

وشرح الجنيبي الموقف الذي دخل به مجال التعليق قائلاً: "تعود القصة إلى صديقي سهيل العامري أمين السر العام لنادي بني ياس حينذاك، وذهبت ذات مرة معه للنادي لمشاهدة مباراة لبني ياس مع الخليج في موسم 90-91 وكان سهيل يعلم بميولي للإعلام، وصادف ان المباراة لم تكن منقولة مباشرة وكانت مسجلة لتلفزيون ابوظبي فسألني سهيل لماذا لا تعلق على المباراة؟ وبالفعل قمت بالتعليق وتمت اذاعة المباراة لاحقاً وأصبحت من حينها أعلق على معظم مباريات بني ياس، منها مباريات على الهواء مباشرة واستمريت عامين في التعليق على سبيل الهواية فقط لأنني كنت حينها موظفاً في وزارة الخارجية، بعدها نُقلت للعمل في بعثة خارج الدولة وتوقفت عن التعليق ولكن استمر ارتباطي بكرة القدم".

ويفخر السفير حمد الجنيبي المحب لكرة القدم، بانتمائه وتشجيعه لنادي مانشستر سيتي ويعتبره الفريق المفضل، خاصة وهو يقدم مواسم رائعة تزيد من اعجاب كل الاماراتيين الذين يعتبرون هذا الفريق جزءً من الإمارات.

ويشير الجنيبي إلى اهتماماته في كرة القدم بالفرق الكبيرة والنجوم العالمين ابتداءً من النجم الاسطوري مارادونا حتى العصر الحالي، عصر رونالدو وميسي، موضحاً انهم في البعثات الدبلوماسية، في الغالب يكونوا قريبين من فرق الدولة ومنتخباتنا فالدبلوماسي يعايش فرق بلاده منذ وصولها وحتى انتهاء مهمتها وقد أتيحت له الفرصة لمشاهدة ومتابعة فرق الامارات بالخارج عند زياراتها للسعودية وسوريا.

ويعتز الجنيبي بفترته الحالية سفيراً في السودان، لاسيما وقد شهدت قيام "كلاسيكو السودان" في ابوظبي فقال: "بلا شك الهلال والمريخ أقدم فريقين في المنطقة ومواجهاتهما لها طعم خاص منذ القدم والديربي بينهما له قيمة ومكانة وشهرة واسعة بما يصاحبه من اهتمام جماهيري واعلامي، وكنت فخوراً بقيام "الكلاسيكو السوداني" بين الفريقين في أبوظبي بمناسبة عام زايد في نوفمبر 2018.   

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات