ربيع يخضع للتأهيل النفسي والطبيعي في ألمانيا

هل تعافى مهاجم الجزيرة أحمد ربيع وما المدة التي يستغرقها للمشاركة مع فريقه؟ بعد أن استفاق الوسط الرياضي في مارس من العام الجاري على حادث مؤسف بارتطام المهاجم الشاب في عمود إنارة بأحد الملاعب الفرعية التابعة لاتحاد الكرة، خلال مباراة ودية جمعت الجزيرة والإمارات، وعلى أثر الحادث نُقل اللاعب إلى مستشفى راشد بدبي، بعد أن سقط مغشياً عليه في الملعب.

أفادت متابعات «البيان الرياضي» أن ربيع ما زال يعالج في أحد المستشفيات بألمانيا، ويتلقى العلاجين الطبيعي والنفسي، من أجل تأهيله وعودته مرة أخرى إلى الملاعب، والتقارير الطبية الأخيرة للاعب تفيد تعافيه عضوياً من الإصابة، لكنه يحتاج إلى تأهيل نفسي لكي يتمكن من العودة مجدداً إلى الملاعب وبالحماس نفسه والالتحامات التي يتمتع بها لاعب كرة القدم، حيث تؤكد الدراسات الطبية حاجة اللاعبين، الذين يتعرضون لحوادث مشابهة لتأهيل نفسي وعصبي لإخراج ذكرى الإصابة من اللاعبين وتأهيلهم للالتحامات.

ربيع الذي يبتعد عن الملاعب قرابة 6 أشهر يحتاج إلى مزيد من الوقت، لكي يعود مجدداً، وبطبيعة الحال الأمر متوقف على التقارير الطبية بشقيها الطبيعي والنفسي، وفي هذه الحالة يحتاج أيضاً إلى تأهيل بدني دون كرة في البداية ثم يبدأ في خوض التدريبات الكروية الاعتيادية مع فريقه، الجزيرة لم يتخلَ عن لاعبه الشاب، وعقده ساري ويستلم مستحقاته المادية بصفة دورية، لكنه غير مسجل في قائمة الفريق لدى اتحاد الكرة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد زار اللاعب في مستشفى راشد، عقب إصابته، ما كان له أثر إيجابي على نفسيه اللاعب وأسرته، كما وجه سموه بتأمين المنشآت الرياضية ومراجعتها، حرصاً على سلامة اللاعبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات