سفير الإمارات لدى ماليزيا يلتقي البعثة ويحث اللاعبين على نتيجة إيجابية

«الأبيض» في كوالالمبور استعداداً لماليزيا

من تدريبات منتخبنا في العاصمة الماليزية | البيان

زار خالد غانم الغيث، سفير الإمارات لدى ماليزيا، يرافقه العميد المهندس عبدالله سعيد الطياري الملحق العسكري، بعثة منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في مقر إقامتها في العاصمة كوالالمبور، حيث التقى أعضاء الجهاز الإداري والفني واللاعبين، وتناول معهم وجبة الغداء في إطار حرصه على التواجد وتقديم الدعم المعنوي للمنتخب قبل مواجهته المرتقبة أمام ماليزيا الثلاثاء المقبل باستاد بوكيت جليل، ضمن الجولة الأولى من التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023، لحساب المجموعة السابعة، التي تضم كذلك منتخبات فيتنام وتايلند وإندونيسيا.

ودشن «الأبيض» تحضيراته لمواجهة منتخب ماليزيا أول من أمس في العاصمة كوالالمبور تحت قيادة وإشراف المدرب فان مارفيك وجهازه المعاون بمشاركة 25 لاعباً هم: علي خصيف، وسالم راشد، وخليفة الحمادي، وعلي مبخوت، وعمر عبدالرحمن، ومحمد العطاس، وزايد العامري (الجزيرة)، ومحمد الشامسي، وحمدان الكمالي، ومحمد برغش، وخليل الحمادي (الوحدة) وخالد عيسى، ومحمد شاكر، وأحمد برمان، وبندر الأحبابي (العين)، والحسن صالح، وماجد سرور (الشارقة)، ووليد عباس، وإسماعيل الحمادي (شباب الأهلي) وحبيب الفردان، وطارق أحمد، وجاسم يعقوب (النصر) وعلي صالح، وعلي سالمين (الوصل) وحسن المحرمي (بني ياس).

تطور

وخلال كلمته لأعضاء الجهاز الإداري والفني واللاعبين أكد خالد غانم الغيث أن الإمارات سجلت تطوراً ملحوظاً في كل المجالات منها المجال الرياضي من خلال استضافة الدولة للعديد من الأحداث الرياضية العالمية، آخرها نهائيات كاس آسيا لكرة القدم ودورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص ومنافسة رياضيينا وفرقنا ومنتخباتنا الوطنية على المراكز الأولى في مشاركاتهم الخارجية المختلفة.

وطالب السفير اللاعبين بالاستفادة من فترة المعسكر والخروج بالفائدة القصوى للوصول إلى الجاهزية التامة التي تضمن تحقيق نتيجة إيجابية أمام منتخب ماليزيا، مؤكداً ثقته بالعناصر الموجودة في صفوف المنتخب على الظهور بشكل مميز وتحقيق آمال وتطلعات الجماهير الإماراتية.

كما أشاد بالعمل الذي يقوم به اتحاد الإمارات لكرة القدم نحو تأهيل منتخباتنا الوطنية للمشاركة مختلف البطولات الإقليمية والقارية والعالمية، مشيداً كذلك بدور الأندية حول اهتمامها بالعناصر الشابة والموهوبة، ورابطة دوري المحترفين في مسألة تنظيم دوري الخليج العربي للمحترفين، الذي أصبح من الدوريات القوية في قارة آسيا.

محطة

ويأتي معسكر كوالالمبور محطة ثالثة وأخيرة للأبيض استعداداً لمواجهته الأولى في التصفيات التي ستنطلق اعتباراً من اليوم بلقاء إندونيسيا وماليزيا وتايلند وفيتنام، حيث كانت المحطة الأولى في مدينة سالزبورغ النمساوية للفترة من 13 إلى 22 يوليو اكتفى خلالها الجهاز الفني بأداء تدريبات يومية على فترتين صباحية ومسائية، بهدف رفع معدل اللياقة البدنية لدى اللاعبين وتجهيزهم للتصفيات والموسم الكروي بشكل عام، فيما مثل معسكر البحرين الذي أقيم للفترة من 25 إلى 31 أغسطس المحطة الثانية من الإعداد والذي شهد خوض مباراتين وديتين أمام منتخب جمهورية الدومينيكان وانتهت بفوز منتخبنا ( 4-1) سجلها خليل إبراهيم (هدفين ) وبندر الأحبابي وجاسم يعقوب، والمباراة الثانية أمام منتخب سريلانكا وانتهت كذلك بفوز منتخبنا ( 5-1) جاءت عن طريق علي مبخوت ( 3 أهداف ) وأحمد برمان وعلي صالح.

ويغيب عن صفوف منتخبنا في معسكر كوالالمبور الثنائي خلفان مبارك لاعب الجزيرة بداعي الإصابة وحاجته للراحة والعلاج لمدة أسبوعين، وأحمد خليل مهاجم شباب الأهلي دبي لظروفه الخاصة.

تبكير

ومن ناحيته بدا الدكتور حسن سهيل مشرف منتخبنا الوطني الأول، متفائلاً بمشوار الأبيض في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وأوضح سهيل أن المنتخب أكمل تحضيراته للمباراة المهمة من خلال معسكره الأخير بالبحرين، كما اطمأن الجهاز الفني على جاهزية اللاعبين الكاملة للقيام بالمهمة.

وأوضح حسن سهيل أن بعثة الأبيض قررت المغادرة مبكراً إلى العاصمة الماليزية، حتى يتمكن المنتخب من أداء تدريبات عدة، يتعود اللاعبون من خلالها على الأجواء هناك، ويتعرف الجهاز الفني أكثر على الظروف المختلفة التي يمكن أن يواجهها ومن بينها اختلاف الطقس وفارق التوقيت وغيره من العوامل التي تؤثر على أداء اللاعبين.

طموح

أعرب حسن سهيل مشرف منتخبنا الوطني عن أمله بأن يحقق المنتخب نتيجة إيجابية، تعزز موقفه في المجموعة، وتكون بمثابة انطلاقة قوية له في التصفيات الحالية، مؤكداً ثقته الكاملة بقدرة نجوم الأبيض على تحقيق تطلعات جماهير الإمارات، مشيراً إلى أن المنتخب يضم مجموعة مميزة يملكون الرغبة والطموح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات