الخسارة أمام الظفرة تقرّب فيفياني من «المقصلة»

يواصل فريق اتحاد كلباء صومه عن الفوز منذ آخر انتصار حققه في شهر ديسمبر 2018 قبل ختام الدور الأول من دوري الخليج العربي على حساب الوصل وأكمل 259 يوماً بمجموع 15 مباراة من دون أن يتذوق طعم الفوز.

ولم يتمكن «النمور» من العودة إلى سكة الانتصارات في أول جولتين في الموسم رغم التغييرات الكبيرة في صفوف الفريق عقب التعاقد مع نحو 12 لاعباً في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، لتقرب الخسارة أول من أمس أمام ضيفه الظفرة 2-3 المدرب الإيطالي فابيو فيفياني من «مقصلة» المدربين الذي قد يصبح أول ضحايا الموسم الجديد رغم تجديد الثقة به قبل نهاية الموسم الماضي.

أخطاء وهدايا

واعترف المدرب فيفياني بعد المباراة الأخيرة، بمواصلة فريقه ارتكاب الأخطاء للمباراة الثانية على التوالي، وقال إن الفريق بدأ المباراة متأخراً بعد استقبال هدفين كانت بمثابة هدايا للمنافس على غرار مباراة النصر قبل الماضية والتي مني الفريق بخسارة بثلاثية، موضحاً أن العودة تعد صعبة بعد التأخر بهدفين.

وأضاف فيفياني إن الفريق شهد تغييرات كبيرة لكن هذا ليس تبريراً للأخطاء المتكررة وخاصة في أول ربع ساعة من اللقاء الماضي، وأمام الفريق 20 يوماً قبل انطلاقة الدوري تحتاج إلى معالجة جميع السلبيات، لافتاً إلى أن الفريق قدم أداء جيداً مدة 25 دقيقة إلا أن ذلك لم يشفع له وكان يفترض الاستمرار مدة 90 دقيقة.

روح الفريق

وعن عدم مقدرة الفريق على الفوز رغم وجود عناصر خبرة وأسماء متميزة، قال إن الأسماء لا تصنع الفريق المطلوب للفوز وإنما الأهم هو العمل بروح الفريق الواحد كما ظهر في المباراة الأخيرة مدة 20 أو 25 دقيقة.

سيناريو متوقع

في المقابل، أعرب الصربي فوك راسوفيتش مدرب الظفرة، عن سعادته بتحقيق الفوز في أول ظهور رسمي للفريق، وقال إن المباراة رادفت التوقعات وتضمنت سيناريو مشابهاً لما تنبأ به.

وكشف راسوفيتش أنه فضل الدفع باللاعب الهولندي ميخائيل روشيوفيل في الشوط الثاني كونه جديداً على الأجواء، مشيراً إلى أن طموحات الفريق في الموسم الجديد هو تحقيق الفوز وحصد أكبر عدد من النقاط عبر التعامل مع كل مباراة على حدة. واختتم مدرب بني ياس أن الفريق سيلعب مباراة ودية بعد مواجهة خورفكان في الجولة المقبلة للكأس استعداداً لبداية مشوار الفريق في الدوري أمام الجزيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات