الأندية العربية.. تتعدد اللهجات وتتشابه الأسماء

يعتبر تكرار الأسماء ظاهرة لافتة للنظر والدراسة في الأندية الرياضية في الدول العربية، وللظاهرة أسباب كثيرة، أهم هذه الأسباب لجوء العديد من الأندية الحديثة للاستعانة بأسماء أندية كبرى تمتلك شعبية وشهرة كبيرة، وقاعدة جماهيرية، من أجل الانتشار السريع والظهور بشكل قوي، ولكن برغم كثرة الأسماء المشتركة بين الأندية في معظم الوطن العربي الكبير، إلا أن أغلبية الأندية في دولة الإمارات تتفرد بكونها صاحبة الاسم الوحيد، حيث لا يتكرر اسمها في أي بلد آخر ويصل العدد 26 نادياً من 31 هي مجموع أندية الإمارات، والأندية الإماراتية الخمسة صاحبة الاسم المشترك هي النصر، الجزيرة، الوحدة، العربي والتعاون، فاسم نادي النصر نجده يتكرر في 7 دول عربية والوحدة والجزيرة في 3 دول والتعاون والعربي مشترك في دولتين.

ويكاد يكون اسم «الأهلي» هو الأكثر تداولاً في العالم وليس الوطن العربي لوحده، حيث يصل العدد 26 نادياً في الدول العربية تحمل هذا الاسم، ويتكرر اسم «الأهلي» أحياناً في البلد العربي الواحد أكثر من مرتين أو ثلاث.

البداية من مصر

يتصدر الأهلي المصري قائمة الأندية التي تحمل اسمه كونه الأقدم من حيث التأسيس. ويوجد 26 نادياً في الوطن العربي يحمل نفس الاسم، على رأسها أهلي جدة السعودي، بينما في فلسطين يوجد أهلي البريج، وأهلي الخليل، وأهلي غزة، وأهلي قلقيلية، وأهلي بلاطة، وأهلي النصيرات، وأهلي دورا، وفي ليبيا أهلي بني غازي، وأهلي طرابلس، وفي الأردن الأهلي الأردني، بينما في اليمن 4 أهلي هي أهلي تعز، وأهلي الحديدة، وأهلي الغيل، وأهلي صنعاء، وعمان أهلي سداب، وفي الجزائر أهلي برج بوعريرج، وفي قطر الأهلي القطري، وفي البحرين هناك الأهلي البحريني، بينما في لبنان أهلي صيدا، وفي السودان 4 أندية هي أهلي مدني، وأهلي الخرطوم، وأهلي شندي، وأهلي عطبرة، وفي تونس أهلي صفاقس.

والأهلي المصري تم تأسيسه عام 1907 وصاحب فكرة تأسيس النادي هو عمر لطفي بك، ويأتي سبب تسمية النادي الأهلي بهذا الاسم لتجميع الطلبة وجعلهم يداً واحدة ضد الاحتلال الإنجليزي في ذلك الوقت، وفي الأساس تم إنشاء النادي الأهلي لهذا السبب، والذي اقترح اسم النادي الأهلي هو أمين سامي باشا، فاسم «الأهلي» فيه تعبير واضح عن كونه شعبياً ويمثل أهل ذلك البلد أو أنه يحمل الهوية الوطنية، فعلى اختلاف تاريخ تأسيس الأندية التي حملت اسم «الأهلي» فإنها تتشابه أغلبها في الكثير من القواسم المشتركة.

ويعتبر الأهلي السعودي ثاني أشهر الأندية التي تحمل هذا الاسم، فهو قديم من حيث النشأة إذ تأسس عام 1938 وحصد العديد من البطولات على مدار تاريخه، وينتمي الأهلي لمدينة جدة، ويطلق عليه عشاقه لقب «الراقي» وكذلك «الملوك» وأيضاً «قلعة الكؤوس».

الزمالك والوصل

يشترك ناديا الوصل الإماراتي والزمالك المصري في ظاهرة تغيير الاسم، فالزمالك بدأ تحت اسم «فاروق» ثم «المختلط» ثم استمر على اسمه الحالي. فيما تأسس الوصل تحت اسم «الزمالك» ثم تم تغييره للوصل، ويتكرر اسم الزمالك في ناديين، هما نادي الزمالك الفلسطيني والزمالك اللبناني في العاصمة بيروت.

وتأسس الزمالك المصري في عام 1911، ويتمتع بشعبية كبيرة في مصر والوطن العربي. بينما الوصل تم تأسيسه عام 1960 باسم نادي الزمالك عن طريق مجموعة من الشباب في منطقة زعبيل.

والزمالك بيروت اللبناني تم تأسيسه في عام 1950، ويعد أحد أندية الدرجة الثالثة من الدوري اللبناني، حيث كان أبرز إنجازاته هو الصعود من الدرجة الرابعة إلى الثالثة في عام 2013 وفي ظل شعبية الزمالك في الوطن العربي، تم تأسيس مركز شباب فلسطين كبادرة من أبناء محافظة خان يونس بفلسطين العاشقة للقلعة البيضاء، وقد خرجت للنور في عام 2013.

5 أندية إماراتية

تشترك 5 أندية إماراتية في الاسم مع نظيراتها في بعض الدول العربية وعلى رأسها «النصر»، حيث يحمل هذا الاسم 7 أندية في الوطن العربي هي النصر عميد أندية الإمارات، والنصر في مصر، والنصر السعودي، والنصر الكويتي والنصر العماني والنصر الليبي والنصر السوري.

ويحمل اسم الجزيرة 3 أندية في الإمارات والأردن ومصر ونفس العدد للوحدة في كل من الإمارات وسوريا والسعودية وهناك ناديا التعاون والعربي في الإمارات ويتكرر اسمهما في كل من السعودية بالنسبة للتعاون والكويت بالنسبة للعربي.

هلال السودان

يعتبر نادي الهلال السوداني هو الأول الذي يحمل هذا الاسم في الدول العربية، حيث تعود تسميته للصدفة خلال اجتماع مجموعة من الشباب كانوا يبحثون عن اسم ناديهم في عام 1930، ونظر أحد المجتمعين للسماء وتصادف ظهور هلال الشهر العربي، ومن هنا جاءت التسمية، وسار على ذات الاسم بعد ذلك الهلال السعودي وكان اسمه الأولمبي وتأسس الأولمبي عام 1956 وبعد سنة وشهرين تم تغيير اسم النادي إلى الهلال السعودي ثم ظهر الهلال اليمني.

ويعتبر الغريم التقليدي للهلال، المريخ السوداني صاحب الاسم النادر أيضاً في الوطن العربي، حيث لا يوجد غير مريخ بورسعيد في مصر، ويعود تأسيس المريخ لعام 1908 تحت اسم المسالمة أحد أحياء مدينة أم درمان ثم تغير إلى «المريخ» في عام 1927، والاسم اختارته شابة اسمها «سيدة فرح».

الشمال الأفريقي

تتميز أندية الشمال الأفريقي بكونها تحمل أسماء غير مكررة، فالترجي التونسي لا يوجد اسم غيره إلا في تونس نفسها وهو ترجي جرجيس وسمي الترجي نسبة إلى اسم القهوة التي كان يجلس عليها كل من محمد الزواوي والهادي القلال، وهم من قاموا باختيار الاسم، وتم بعد ذلك إضافة التونسي بعد تأهل فريق الترجي لبطولة شمال أفريقيا ليمثل تونس فيها، فأصبح اسمه منذ ذلك الوقت بين عشاقه وجماهيره نادي الترجي التونسي.

أما القطب الجماهيري الآخر في تونس، النادي الأفريقي تأسس في المرة الأولى عام 1919 ولكن في ذلك الوقت لم توافق السلطات الفرنسية بسبب تسمية النادي باسم النادي الإسلامي الأفريقي، وفي 4 أكتوبر لسنة 1920 تمت الموافقة على إنشاء النادي وتمت تسميته باسم النادي الأفريقي.

ومن القصص الطريفة المرتبطة بأندية شمال أفريقيا، تتعلق بنادي الوداد البيضاوي المغربي فقد تأسس عام 1939 وسبب التسمية بهذا الاسم حدوث موقف ظريف وهو في إحدى الليالي التي كان يجتمع فيها مؤسسو النادي لاختيار اسم الفريق ولون «التيشيرت» وأمور أخرى تأخر أحد الأعضاء وعندما أتى تم سؤاله عن سبب تأخره وكان رده أنه انشغل بمتابعة فيلم للسيدة أم كلثوم اسمه «وداد» وتزامن في لحظة نطقه للاسم سماع زغرودة من البناية المجاورة فتفاءل الحاضرون باسم وداد وتم تسمية النادي ليكون الوداد المغربي.

ومن الأسماء التي تكررت أيضاً الترسانة أحد أعرق الأندية المصرية (تأسس في عام 1921). فتمت نفس التسمية لنادي الترسانة الليبي، الذي تأسس سنة 1947، من مجهودات أبناء منطقة سوق الجمعة في ليبيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات