5 مطالب تعيد إحياء مدرجات دورينا الموسم المقبل

يعتبر العزوف الجماهيري «صداعاً مزمناً» عانى منه دورينا في معظم مباريات الموسم الماضي، التي شهدت حضوراً باهتاً.

«البيان الرياضي» رصد أهم خمسة مطالب لإعادة إحياء المدرجات في الموسم المقبل، وهي: خفض أسعار التذاكر، ورصد جوائز للمتفرجين، وتوفير المأكولات والمشروبات بأسعار مناسبة، وتعديل توقيت المباريات لتنطلق جميعها بعد صلاة المغرب، وتنظيم برامج ترفيهية في منطقة الجماهير.

وأكد سامي الهامور، منسق شؤون الجماهير في اتحاد القدم، أن دور التسويق مهم في عملية تعزيز الحضور الجماهيري عبر دعم ورعاية الشركات الخاصة للأندية، حيث يكفي كل ناد أن يحصل على رعاية من شركتين على أقل تقدير فضلاً عن مساهمة رجال الأعمال في دعم الكرة الإماراتية، مما سينعكس إيجاباً على المنتخب الوطني ويفتح آفاقاً جديدة للرعاية أمام الأندية مستقبلاً.

وأضاف الهامور أن توقيت المباريات يحتاج إلى تعديل، ومن الأفضل عدم إقامة أية مباراة عصراً وتأجيل انطلاقة جميع المباريات إلى بعد صلاة المغرب، حيث إن شريحة عريضة من الجماهير تقطع مسافات طويلة بعد انتهاء الدوام يوم الخميس وخاصة من أبناء المنطقة الشرقية، ويصعب على هذه الفئة الذهاب لمشاهدة المباراة عصراً نظراً لارتفاع درجات الحرارة في هذا التوقيت.

أسعار التذاكر

وشدد الهامور على ضرورة خفض أسعار التذاكر في مقاعد الدرجة الأولى، إلى جانب الدرجة الثانية، بحيث يصبح سعر المقعد 20 درهماً في الدرجة الأولى بدلاً من 50 درهماً وفي الثانية 10 دراهم، ووضع التجربة تحت التقييم حتى نهاية الدور الأول من دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن الأسعار الحالية تعتبر معقولة، إلا أنه في حال رغبة مجموعة من الأصدقاء لمشاهدة مباراة قد يشق عليهم.

وأشاد الهامور بالحضور الجماهيري الكبير لبطولة حمدان بن زايد لكرة القدم، التي أقيمت على استاد حمدان بن زايد بمدينة زايد في شهر رمضان الماضي، وكان مشاركاً ضمن اللجنة المنظمة، حيث سجلت البطولة حضوراً جماهيرياً لافتاً بعد أن تم رصد 10 جوائز يومياً، موضحاً أن البطولة تعتبر نموذجاً ناجحاً وتجربة يمكن الاستفادة منها لتعزيز حضور الجماهير في المدرجات عبر تخصيص جوائز عينية.

أذواق الجماهير

شاطره الرأي حريز المنهالي، رئيس جمعية مشجعي نادي بني ياس، الذي شدد على ضرورة إعادة النظر بشأن تذاكر الدخول فضلاً عن توفير المأكولات والمشروبات بما يتناسب مع أذواق الجمهور وبأسعار تكون في متناول الجميع، مبيناً أن زجاجة الماء الصغيرة في بعض الأندية سعرها 5 دراهم، بينما سعرها الأصلي لا يزيد على درهم واحد، فضلاً عن الأسعار المرتفعة نسبياً لبعض الأطعمة، والأجدر عدم استغلال المدرجات لربح المال بصورة مبالغ فيها على حساب الجماهير.

وأكد المنهالي أن فرض إجراءات صارمة على المشروبات والأطعمة في بوابات الدخول قد يؤدي إلى التنفير حيناً ومن المفترض إيجاد حلول أخرى مناسبة، حيث يمنع دخول زجاجات المياه إلى المدرجات كي لا تستخدم فئة قليلة من الجماهير الزجاجات بطريقة سلبية، وحري بالجهات المسؤولة ضبط المتجاوزين عبر أنظمة المراقبة أو أفراد الأمن المتواجدين عوضاً عن حظر المياه على الجميع.

كما أثنى المنهالي على بعض الأندية التي تقيم برامج ترفيهية في منطقة الجماهير مثل نادي العين، مشيراً إلى وجود إدارات أندية على غير علم بواقع المدرجات ومأساة الجماهير المستمرة، مشدداً على ضرورة تفعيل دور رابطة دوري المحترفين.

100000

دعا سامي الهامور الأندية إلى تخصيص 100 ألف درهم من الميزانية المالية لجذب الجماهير إلى المدرجات ورفع معدل الحضور للمباريات عبر وضع الجوائز للمشجعين. وذكر أن بعض الأندية الكبيرة فتحت الأبواب أمام الجماهير في الموسم الماضي للدخول مجاناً. وقال الهامور: إن دورينا بحاجة إلى التسويق أمام الجاليات قبل انطلاقة الموسم عبر وسائل الإعلام المحلية والقنوات التلفزيونية، وإجراء استطلاع للجاليات في الأسواق، بما يسهم في التعريف بالدوري بين مختلف الفئات من المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات