في استطلاع « البيان الرياضي» قبل انطلاقة الموسم الجديد

64 %: أنديتنا لا تدرس احتياجاتها بشكل صحيح

أكد 64% من المشاركين في استطلاع الرأي الذي أجرته جريدة «البيان» خلال الأسبوع الماضي عبر موقعها الإلكتروني، وحسابيها على شبكتي التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيسبوك»، أن تواصل أندية المحترفين إخفاقها في دراسة احتياجاتها للموسم المقبل بشكل صحيح، فيما يرى 36% أن تكون الأندية أكثر تدقيقاً في تحديد احتياجاتها الموسم المقبل.

«البيان» ناقشت الموضوع مع قرائها ومتابعيها عبر حساباتها الثلاثة، من خلال طرح سؤال محدد، مفاده: «هل تعتقد أن أنديتنا ستدرس احتياجاتها للموسم المقبل بشكل صحيح؟».

تفاصيل

وبالعودة إلى تفاصيل الاستطلاع، فإن 41% من نسبة المصوتين عبر موقع البيان الإلكتروني، توقعوا أن تدرس أنديتنا احتياجاتها للموسم المقبل بشكل صحيح، في مقابل 59% يرون عكس ذلك، بينما توقع 37% في «تويتر»، حرص الأندية على تلبية احتياجاتها وتحديدها في الموسم المقبل، في مقابل 63% يرون خلاف ذلك، وفي نتائج الاستطلاع على شبكة التواصل الاجتماعي» الفيس بوك«، توقع 30% أن تكون الأندية أكثر تحديداً لاحتياجاتها في إطار استعداداها للموسم الكروي القادم، مقابل 70% توقعوا استمرار الإخفاق في تحديد كل ناد لاحتياجاته في الموسم المقبل.

دراسة

من ناحيته أكد أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي السابق للنادي الأهلي أن معظم الأندية غابت عنها دراسة احتياجاتها بشكل صحيح فشهدنا نسخة من أضعف نسخ الدوري منذ بداية الاحتراف من ناحية المنافسة واللاعبين الأجانب والتوقفات التي حدثت في الدوري بسبب»الروزنامة«، والحضور الجماهيري الضعيف بعد كأس آسيا، ولا يوجد غير الشارقة الذي قدم مستويات ثابتة، وبعض الفرق جاءت بداياتها قوية ثم تعثرت والعكس حدث كذلك، كما أن نوعية اللاعبين الأجانب في النسخة الماضية أفضل من النوعية الحالية، خصوصاً أندية العين وشباب الأهلي والجزيرة، ونلاحظ أن هذه الفرق الثلاثة لم يحدث أجانبها الفارق، والشارقة الوحيد الذي اختار أجانبه بصورة صحيحة والثبات على المستوى، وهذا الأمر يحسب للمدرب المواطن عبد العزيز العنبري، لذا رأينا عدداً من لاعبي الشارقة ضمن منتخبنا الوطني، بعكس أندية شباب الأهلي والعين والجزيرة بسبب تراجع مستوى الأجانب وكبر أعمارهم.

ظاهرة

وقال:» ما حدث مع المنتخب أثر على اللاعبين وكذلك الجماهير التي خاصمت الملعب ورأينا ظاهرة جديدة وهي مقاطعة الجماهير لمباريات فرقها مثل نادي الوصل والعين وهذه الظاهرة لم تكن موجودة، والأندية عاجزة عن التعاطي مع هذه المشكلة وحلها وهذه سلبية أخرى، ومن الإيجابيات ظهور بعض الوجوه الشابة.

مستوى جيد

وأضاف: «يحسب لبني ياس أنه قدم مستويات جيدة وكان قريباً من المربع الذهبي لكن المباريات الأخيرة أثرت على الفريق، وفي النهاية لم نشاهد من يمشي مع الشارقة كتفاً بكتف.

وقال:» هناك أمور مقترحة للخروج بنسخة قوية الموسم المقبل، فعلى لجنة دوري المحترفين أن تمد قليلاً في الموسم لأطول فترة ممكنة وتتجنب التوقف قدر الإمكان، كذلك لابد من حل مشاكل «الفار» والحكام، وتعاون الأندية مع المنتخب، والتدقيق في عملية اختيار المدربين واللاعبين، ومن الأهمية اختيار الأجانب المؤثرين ومراكزهم، وعلى الأندية أن تدرس احتياجاتها بشكل صحيح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات