أكد أنه فرصة للاحتفاء بعاداتنا وتقاليدنا لتبقى متوارثة

طارق أحمد: فرحة العيد بالعائلة والأهل والأصدقاء

صرّح طارق أحمد لاعب النصر، بأنه يفضل قضاء إجازة عيد الفطر المبارك مع العائلة والأهل، ثم الأصدقاء، عكس العديد من اللاعبين، الذين يفضلون السفر خارج الدولة خلال هذه الفترة.

وقال: أخصص اليوم الأول لعائلتي الصغيرة ولأبنائي، واليوم الثاني لصلة الرحم وزيارة الأقارب والأصدقاء، وبالنسبة لي، العيد فرصة جميلة للالتقاء بهم جميعاً، بعد موسم طويل، وبسبب التزامي في التدريبات والمباريات مع فريقي النصر، لم أجد الوقت الكافي لزيارتهم.

وأضاف: العيد يوم مميز، يختلف عن بقية أيام السنة، مليء بأجواء الفرحة والتسامح، أتمنى أن تكون كل الأيام بطعم العيد، وأن يعيده الله على الجميع بالبركة والخير.

وأوضح طارق أحمد أن لكل لاعب طقوساً للاحتفال بالعيد، رغم أنها تتشابه في معظمها، لأنها ترتبط أساساً بعاداتنا وتقاليدنا، مشيراً إلى أن هذا اليوم استثنائي لأغلب اللاعبين، لأنه فرصة الالتقاء بالأهل والأحبة والأصدقاء، خاصة أنهم لا يجدون الوقت الكافي للحصول على فرصة مماثلة على مدار العام، لالتزاماتهم مع أنديتهـم، وبسبب نظام الاحتراف، أصبح اللاعب يقضي معظم وقته بين المباريات والتدريبات.

احتفال

وكشف طارق أحمد أنه يفضل تناول الوجبات الشعبية خلال أيام العيد، مثل الهريس وطبق اللقيمات الذي تعده والدته، مشيراً إلى أن الاحتفال بالعيد خارج الموسم الكروي، فرصة للاستمتاع به أكثر. كما كشف طارق أحمد أن المناسبات الدينية لها مكانة خاصّة في قلبه، لما تحفل به من ذكريات وقصص جميلة في حياته ترتبط بطفولته.

وقال: لكل منا ذكريات ترتبط بالعيد، وهو في الوقت نفسه فرصة للاحتفاء بعاداتنا وتقاليدنا، لتبقى متوارثة للأجيال القادمة. وأكد طارق أحمد أنه بالرغم من نهاية الموسم، إلا أنه ملتزم ببرنامج رياضي محدد خلال فترة الإجازة الصيفية، للحفاظ على لياقته البدنية، والاستعداد بالشكل المطلوب للموسم المقبل.

وعبّر طارق أحمد عن تفاؤله بأن يكون النصر أفضل في الموسم المقبل، مشيراً إلى أنه وزملاءه غير راضين عن نتائج فريقه في الموسم الحالي، وقال: نعلم أننا خيبنا آمال جماهيرنا، وحتى نحن كان سقف طموحاتنا عالياً، ولكن هناك أسباباً عديدة أثرت في الفريق، علينا أن نقتنع أن هذه كرة قدم تقوم على الخسارة والفوز، ونعترف بأننا ارتكبنا أخطاء، ويجب ألا نشعر بالإحباط، اللقب في النهاية واحد، والبطل واحد، وبقية المراكز لا فرق بينها، لا نريد أن نعد بشيء، بل العمل فقط.

مكانة

وأضاف لاعب النصر: الأوقات الصعبة التي مررنا بها بداية الموسم، انتهت، وعلينا طي تلك الصفحة، والتفكير في المستقبل، أمامنا الوقت لتجهيز أنفسنا، والعمل ثم العمل، حتى يستعيد النصر مكانته الحقيقية في الدوري.

وعن سرّ نجاح الفريق مع المدرب البرازيلي كايو زاناردي، بعد 8 مباريات دون انتصار مع المدرب السابق الإسباني بينات سان خوسيه، قال طارق أحمد: ما يحسب لكايو أنه يعرف إمكانات وقدرات كافة اللاعبين، خصوصاً الصغار منهم، لأنه عمل لفترة طويلة بالأكاديمية، ولا يحمل اللاعب أكثر من طاقته أو الدور الذي بإمكانه أن يقوم به.

إضافة إلى رؤيته وقراءته الجيدة للمباراة، والدليل أننا ننجح في التسجيل في الشوط الثاني، وتغييراته ناجحة 100 %، بما أنه كل من ينزل بديلاً يترك بصمة في المباراة، وهو أمر يحسب للمدرب.

وأوضح طارق أحمد أن معرفة كايو زاناردي الجيدة للدوري والفرق المنافسة، ساعده كثيراً على تحقيق سلسلة النتائج الإيجابية في الجولات الأخيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات