أخيراً.. عجمان يحقّق رقمه الجديد

بطل الدوري يحدّد مصير «الصقور»

الإمارات تعرض لخسارة كبيرة أمام عجمان | تصوير : عيسى البلوشي

أخيراً.. نجح عجمان في إضافة رصيد من النقاط بعد صيام مباراتين على التوالي ليصل للنقطة 34 في دوري الخليج العربي لكرة القدم، وهو رقم جديد يحققه عجمان في تاريخ مشاركاته في الدوري حيث ظل رصيده قبل المباراة «31 نقطة» متساوياً مع أفضل رصيد له حقق في دوري 2011-2012.

ولم يتمكن الفريق في إضافة أي نقطة في مباراتي الوصل ثم الوحدة، ليأتي ويحقق الثلاث نقاط بفوز عريض على ضيفه الإمارات «4-1» في الجولة قبل الأخيرة، وهي نتيجة دفعت بفريق «الصقور»لأخطر الحسابات في صراع البقاء حيث إن الفرصة الأخيرة أصبحت في مواجهة بطل الدوري «الشارقة».

سيطرة

وعلق المدير الفني لفريق عجمان أيمن الرمادي على الفوز الكبير مؤكداً أن فريقه دخل الملعب لتحقيق هدفين، الأول العودة للمركز السابع في الجدول والثاني مبدأ اللعب النظيف مثلما لعب مع الفجيرة ومع جميع المنافسين، ونجح في تحقيق الهدفين من خلال الفوز العريض في المباراة «4-1».

وأوضح الرمادي أن الفريق ترجم سيطرته وتفوقه في الشوط الثاني بشكل جيد، خاصة بعد التبديلات التي حدثت بدخول الثلاثي حسين عبد الرحمن وحميد عبد الله وعبد الله مال الله، وأشار الرمادي إلى أن تأخر الأهداف لما بعد دخول الحارس البديل لفريق الإمارات «أحمد الشايجي» لا يعني بأي حال مسؤولية الحارس عنها والأهداف الأربعة منها 3 انفرادات.

وأرجع الرمادي تأخر التسجيل لاندفاع فريق الإمارات في الشوط الأول وأسلوبه الحماسي في التعامل مع المباراة، الشيء الذي جعل عجمان يميل للهدوء لامتصاص هذا الحماس والخروج من الشوط الأول على اقل تقدير بالتعادل.

مشيراً إلى أن فريقه تحرر كثيراً من تحفظه في الشوط الثاني خصوصاً بعد دخول حسين عبد الرحمن وحميد عبد الله. وعبر الرمادي عن فخره بالوصول للنقطة 34، والتي تعتبر أفضل رصيد من النقاط لفريق عجمان في تاريخ مشاركاته في الدوري حيث تساوى قبل المباراة مع أفضل رصيد حققه وكان في موسم 2011-2012 «31 نقطة»، وأكد انه يطمح لتخطي الـ 35 نقطة.

كما خطط بذلك مع بداية الموسم، من خلال استثمار المباراة الأخيرة أمام الظفرة حتى يحافظ الفريق على المركز السابع الذي عاد إليه بعد هذه الجولة، لا سيما وهناك سباق مثير لهذا المركز من فريقي النصر والوصل المتأخران عن عجمان بفارق نقطة واحدة. وعبر الرمادي عن إعجابه بالمستوى الذي قدمه جميع اللاعبين خاصة المواطنين الذين سجلوا 3 أهداف وصنعوا الهدف الرابع.

خلط الأوراق

وأوضح التونسي جلال قادري المدير الفني لفريق الإمارات أن رفضه تحويل مباراة فريقه الأخيرة أمام الشارقة بطل الدوري، نابع في الأساس من ناحية فنية بحتة فالفريق في أمس الحاجة للاستفادة من كل العوامل بما فيها اللعب في ملعبه.

وقال إن الخسارة من عجمان خلطت الأوراق في ملف البقاء وأصبح كل طرف يحاول النجاة من الهبوط والتركيز بشكل جيد، بالتالي فإن تحويل المباراة لملعب الشارقة لن يكون في صالح فريقه بأي حال.

وقال قادري إن فريقه أهدر فرصة جديدة في طريق تأمين البقاء بدوري الخليج العربي، مشيراً إلى تأثر اللاعبين بالضغوط عليهم جراء الموقف الحالي في الجدول، وقال إن الشوط الأول كان متوازناً إلى حد كبير ونجح الإمارات في التعامل مع خطورة لاعبي عجمان وتهيأت له فرصتان للتسجيل أهمها من وليد عنبر داخل الست ياردات وكان من الممكن أن تغير مسار المباراة.

وأكد قادري أن فريقه استقبل هدفاً مبكراً بعد بداية الشوط الثاني وتأثر اللعب بعد ذلك، على عكس فريق عجمان الذي يلعب بدون ضغوط، وشبه قادري، ما حدث بمباراة الجزيرة فالهدف الأول أفقد الإمارات التركيز، واعتبر إصابة الحارس علي صقر بداعي الإصابة بداية الشوط الثاني نقطة تحول حقيقية أضعفت الفريق وجعلته يستقبل 4 أهداف،.

مشيراً إلى أن علي صقر قدم مستويات جيدة بينما احمد الشايجي بعد الإصابة كان بعيداً عن حساسية المباراة لأكثر من 3 أشهر وهو لا يتحمل مسؤولية كبيرة في الأهداف، ولكن الفريق تأثر معنوياً وذهنياً، خاصة بالنسبة لخط الدفاع الذي ارتبك بعد ذلك. وأوضح قادري أن الحظوظ الآن تكاد تكون متساوية بين الفرق الثلاثة «الإمارات والفجيرة ودبا الفجيرة» في صراع البقاء والهبوط والمطلوب الاستعداد فنياً وذهنياً خلال أسبوع بشكل جيد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات