«الملك» يبتسـم بعد 23 عاماً

جانب من احتفالات الشارقة بالفوز بدرع دوري الخليج العربي | تصوير : سالم خميس

ابتسم نادي الشارقة أخيراً بعد 23 عاماً من الحرمان، ابتعد فيها النادي عن التتويج بالدوري، حيث كانت آخر بطولة توج بها في موسم 59- 1996، ليعود الجيل الحالي بقيادة عبد العزيز العنبري ويقود «الملك» لمنصة تتويج دوري الخليج العربي في أمسية أول من أمس بالفوز على الوحدة ليتربع على عرش البطولة قبل نهايتها بجولة لتنطلق معها الأفراح في كل أنحاء إمارة الشارقة وهي أفراح امتزجت معها دموع الفرحة مع عرق الإنجاز العظيم في الميدان.

رؤية حكيمة

وقال الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، إن الإنجاز الكبير الذي حققه نادي الشارقة الرياضي بالفوز بدرع دوري الخليج العربي ثمرة الرؤية الحكيمة ودعم ومتابعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وسمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، وقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي.

حيث عملت منظومة العمل الإداري الرياضي في نادي الشارقة الرياضي بقيادة سالم عبيد الشامسي رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي على ترجمة هذه الرؤية والدعم على أرض الواقع.

مثمناً جهود المنظومة كاملة في النادي سواء المدرب المواطن عبد العزيز العنبري وفريق عمله وشركة كرة القدم بقيادة محسن مصبح أو القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي التفت حول الفريق خاصة في الظروف الصعبة، كلها جهود تضافرت وصنعت هذا الإنجاز والفرحة الكبيرة لإمارة الشارقة بكاملها وليس على مستوى نادي الشارقة الرياضي فحسب، والكل يستحق الفرحة بعد الجهود الكبيرة التي بذلت منذ بداية الموسم حتى توج الفريق بالدرع الغالية.

قرار ناجح

وأكد رئيس مجلس الشارقة الرياضي أن الإنجاز الكبير الذي حققه نادي الشارقة الرياضي بالفوز بدرع دوري الخليج العربي، ثمرة الرؤية الحكيمة ودعم ومتابعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عبر دمج نادي الشارقة والشعب في ناد واحد تحت مسمى نادي الشارقة الرياضي،.

وجاء في وقته المناسب تماماً لمواجهة سلسلة التحديات المادية والبشرية والفنية الضاغطة، التي تتطلب إقامة كيان قوي واثق بنفسه للتصدي لتلك التحديات والتغلب عليها، وفق أطر وسياقات علمية وعملية حقيقية، وصولاً إلى الأهداف المنشودة في المنافسة محلياً وخارجياً فكانت البداية الناجحة والتميز .

والذي أتى أكله أول من أمس الفوز بلقب دوري الخليج العربي وهو أمر يؤكد أن الدمج كان قراراً تاريخياً ناجحاً بكل المقاييس، وفي المستقبل القريب والبعيد سنرى مزيداً من النتائج المبهرة لهذه الرؤية والقرارات الناجحة من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة.

شكر وعرفان

فيما توجه سالم عبيد الشامسي رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي بالشكر والوفاء والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وإلى سمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، ومهديهم الدرع الغالية وإلى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، والتي كانت متابعة جيدة وداعمة للفريق.

دولة الاتحاد

وتابع الشامسي «لا ننسى أن دولة الإمارات ضربت أروع المثل في الاتحاد ولديها خطوة سباقة في الوحدة، ودائماً القرارات الكبيرة لا تتأتى إلا من الدول الكبرى صاحبة الشأن، التي تعمل على تطوير المنظومة الرياضية وصالحها العام.

مشيراً إلى أن عمليات الاندماج دائماً ما تكون ظاهرة صحية وناجحة تخلق الكيانات الكبرى، وهو ما نشاهده في كافة القطاعات وليس القطاع الرياضي فحسب، وكانت ثمرات الاندماج والقرار الناجح تميز في كافة الألعاب وليس في كرة القدم فحسب وهو ما هدف إليه قرار صاحب السمو حاكم الشارقة ووجد دعماً وترحيباً من كافة القطاعات في الإمارة».

بصمات الدمج

وأضاف الشامسي «بدأ نادي الشارقة الرياضي في جني ثمار الدمج ورسم لاعبو الملك البسمة على شفاه جماهيرهم أول من أمس التي وقفت مساندة للفريق طوال الفترة الماضية وملتفة حوله في أحلك الظروف لا سيما بعد الخسارة في الجولة الماضية أمام فريق الوصل في الجولة الماضية ولا ننسى جهود الجميع سواء في مجلس إدارة نادي الشارقة أو شركة الشارقة لكرة القدم واللاعبين وجميع الأطقم العاملة سواء الجهازين الإداري والفني أو حتى الموظفين وغيرهم فالكل كان له دور مهم فيما وصل إليه الفريق وأثمر عن التتويج بالدرع».

كيان منافس

وتابع سالم عبيد الشامسي رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي، أن الفريق بدأ الآن في جني ثمار الدمج الرامية لتكوين كيان ينافس على البطولات المحلية والقارية ويمثل الكرة الإماراتية خارجياً لا سيما في ظل الدعم الذي يجده الفريق من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأن الفوز بدرع الدوري حافزاً لمواصلة الإنجازات في كافة المحافل، لافتاً إلى أن الرؤية التي يعمل بها المجلس وهي وفق الموجهات العامة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

حيث كان الموسم الأول موسماً تأسيسياً لوضع اللبنات والرؤية العامة للعمل في نادي الشارقة فكان القرار المهم بإسناد دفة العمل في القيادة الفنية لابن النادي المدرب المواطن عبد العزيز العنبري الذي نجح في انتشال الفريق من التراجع الكبير الذي كان يمر به وختم الموسم في مركز مريح في الترتيب العام من دوري الخليج العربي في موسم 2017 - 2018.

موسم تنافسي

ويواصل رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي توضيحاته حول الرؤية ونجاحات العنبري، «كان طبيعي جداً في الموسم التنافسي 2018 - 2019 أن يكون لنا كمجلس إدارة لنادي الشارقة أن يجدد الثقة فيه لمتابعة مشوار التميز مع توفير كافة المقومات والاحتياجات التي تعينه على أداء وتوفير بيئة ملائمة لأجل التميز وفق توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي كان يتابع كل صغيرة وكبيرة في عمل النادي ويسهر على راحة وتوفير كل ما من شأنه أن يجعل نادي الشارقة الرياضي رقم واحد فكان أن تم ترجمة جميع التوجهات والأفكار إلى واقع معاش،.

وهو أمر يؤكد أن الإدارة ومنظومة العمل في نادي الشارقة تدرجت في الآمال والتطلعات ورسم الخطط واحدة بواحدة ولم يكن هناك تعجل في العمل، حيث ختم الموسم الماضي في المركز السادس وتضاعفت الرؤية والطموحات إلى مركز متقدم مع تعاقدات ناجحة وروح عالية واحترافية في العمل وضعت الفريق في صدارة الترتيب العام لدوري الخليج العربي وبعدها تتابع العمل بروح الفريق الواحد حول كيفية الحفاظ على ما تحقق من تميز وصولاً للفوز بدرع الدوري وفق خطوات ثابتة بعيدة عن الهرولة وهو ما تحقق أول من أمس بالفوز بالدرع الغالي وإهدائه إلى مقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولجميع محبي ورواد الشارقة الرياضي.

تخطيط

أكد رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي أن الفوز بالدرع لم يأت مصادفة أو خبط عشواء بل هو ثمرة جهود ودعم ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أمر بدمج نادي الشارقة والشعب في ناد واحد وبات النادي مؤسسة رياضية كبرى لها جميع مقومات التمييز .

أحمد مبارك: اللقب صعب حلو المذاق

قال أحمد مبارك مدير شؤون الاحتراف في نادي الشارقة الرياضي، إن الإنجاز الشرقاوي يأتي بعد فترة طويلة كان فيها الفريق ينافس من أجل البقاء وتفادي الهبوط إلى دوري الهواة، وتحول إلى أحد أفضل الفرق في الدوري الإماراتي، مما يجعله إنجازاً صعباً حلو المذاق ثمرة دعم ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وسمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، وقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، فكان أن عمل مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي بقيادة اللواء سالم عبيد الشامسي، ورئيس شركة كرة القدم الحارس الدولي السابق محسن مصبح ورؤية وتميز الأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين والجمهور كلها جهود تكاملت ووضعت الفريق في مقدمة الترتيب العام لدوري الخليج العربي وكان الختام مسك التتويج بالدرع الغالية.

وأكد أحمد مبارك أن الشارقة استحق الفوز باللقب بعد المجهودات الكبيرة التي بذلها وهذا ليس تقليلاً من شأن الفرق الأخرى لأن المنافسة كانت قوية، لافتاً إلى الدور الكبير الذي قام به المدير الفني عبدالعزيز العنبري، في إحداث نقلة نوعية كبيرة في صفوف الفريق، مستفيداً من الدعم الذي وفرته إدارة النادي.

معتبراً أن هناك أسباباً عدة أسهمت في هذا الإنجاز، من بينها «التعاقدات الناجحة مع اللاعبين سواء كانوا محليين أو أجانب، وقيام إدارة النادي بتجديد عقود اللاعبين المواطنين، حتى يشعروا بالاستقرار النفسي والاطمئنان وهو كان عاملاً مهماً في تميز الفريق لأن اللاعب حينما يجد المناخ المناسب يبدع ويقدم كل ما عنده طوال الموسم بمستوى ثابت ومميز فضلاً عن العلاقة المميزة التي تربط مدرب الفريق عبد العزيز العنبري بجميع اللاعبين فهو يعلم بهم جيداً ومرتبط بهم قبل يأتي إلى الفريق الأول وحقق معهم إنجازات كبيرة في المراحل السنية مما جعله مدرباً مؤهلاً لتحقيق هذا الإنجاز

وأكد مدير شؤون الاحتراف في نادي الشارقة الرياضي، أن المنظومة الإدارية في نادي الشارقة سواء الحالية أو جميع الإدارات السابقة منذ تأسيس النادي كل له بصمة عمل في تواصل المسيرة وتميزها وهي جهود مخلصة يستحقون عليها الإشادة.

محسن مصبح: الإنجاز ثــــــمرة رؤية حكيمة ودعم كبير

قال رئيس شركة كرة القدم بنادي الشارقة محسن مصبح: إن الإنجاز الذي تحقق بفوز فريق الشارقة بدرع دوري الخليج العربي، أول من أمس، ثمرة دعم ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة.

وسمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، وقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر القاسمي، فضلاً عن دعم عمل مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي بقيادة اللواء سالم عبيد الشامسي، وبقية الأعضاء الذين كانوا داعمين ومتابعين عن قرب لعمل شركة نادي الشارقة لكرة القدم وهو دعم ورؤية ترجمت بنجاح إلى إنجاز.

فرحة

وعبّر رئيس شركة كرة القدم بنادي الشارقة عن فرحتهم الكبيرة بهذا الإنجاز الكبير الذي حققه الفريق وانتظره الشرقاوية طويلاً، مشيراً إلى أنهم في النادي لم يكونوا يتحدثون إطلاقاً عن مطالبة اللاعبين بلقب البطولة حتى آخر لحظة حتى لا يزيد هذا الأمر من الضغوط عليهم، ويخسر الفريق بذلك النقاط والمنافسة والسباق على اللقب.

لافتاً إلى أن اللاعبين كانوا دائماً يسألونه في كل مرة عن الهدف الذي يسعى إليه النادي، لكنه كان يرد عليهم بأنهم سيعرفون ذلك لاحقاً، وقد كان ذلك بالتتويج باللقب، مشدداً على أن الهدف صار يقترب من النادي حتى تحقق من خلال الفوز على الوحدة في الجولة 25، مؤكداً أن الإنجاز الذي تحقق جاء نتاجاً طبيعياً للتخطيط السليم، وتكاتف جهود الجميع في النادي والتفاف الجمهور خلف الفريق ودعمه له بقوة منذ بداية الموسم،.

ومؤكداً أن طموحهم منذ بداية الموسم كان يتجسد في تقديم الفريق موسماً جيداً يليق بـ«الملك»، والحصول على أحد المراكز المقدمة المؤهلة لدوري أبطال آسيا، ولم يخططوا للحصول على لقب دوري الخليج العربي، معتبراً أنه كان من الصعب قبل بداية الموسم التفكير في المنافسة على اللقب، في ظل وجود فرق كبيرة ظلت تسيطر على بطولة الدوري خلال السنوات الـ 10 الأخيرة، مثل العين وشباب الأهلي والوحدة والجزيرة.

هدف

وقال محسن مصبح: «لو قلنا للاعبين منذ البداية، إن الهدف هو بطولة الدوري لكنا خسرنا السباق على اللقب بزيادة الضغوط النفسية عليهم؛ لذلك لم نكن إطلاقاً نتحدث عن أن هدفنا هو بطولة الدوري، وكانت هذه هي استراتيجيتنا منذ البداية بعدم تحميل اللاعبين أي ضغوط تؤدي إلى نزف الفريق للنقاط».

خطط

وعن الخطط التي وضعتها شركة كرة القدم للمحافظة على هذا الإنجاز أوضح محسن، «بالنسبة لنا في النادي فإن المسألة ليست فقط المحافظة على هذا الإنجاز، وإنما التخطيط لتعزيزه وتحقيقه مرة أخرى، لكن الحديث عن هذا الأمر حالياً سابق لأوانه، ولاحقاً سيتم الإفصاح عن المستقبل، والآن الحديث عن هذا الموسم والرؤية التي قادت إلى تحقيق هذا الإنجاز وإسعاد كافة الشرقاوية».

العنبري: عملنا كأسرة واحدة ومنظومة متجانسة فحصدنا النجاح

توجه قائد المنظومة الفنية لفريق الشارقة، عبد العزيز العنبري، وأول مواطن يحقق الفوز بدرع دوري الخليج العربي كمدرب، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وإلى سمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، ومهديهم الدرع الغالية، وإلى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر القاسمي، لما قدموه من دعم ورعاية ورؤية حكيمة، عمل الجميع على ترجمتها إلى إنجاز، بالعمل في إطار الأسرة الواحدة، ومنظومة عمل متجانسة، وضعت الفريق في مقدم الترتيب العام للدوري، وكللت بالتتويج بالدرع الغالية.

وقال العنبري إنه ما كان له أن ينجح لولا الدعم الكبير الذي وجده من قبل مجلس إدارة نادي الشارقة، بقيادة اللواء سالم عبيد الشامسي، ورئيس شركة كرة القدم، محسن مصبح، وأعضاء تلك المجالس، وهي كانت ثقة غالية فيه والطاقم الفني معه، وضعته أمام تحديات كبيرة منذ الموسم الماضي، لأن يترجمها مع إخوانه اللاعبين نتائج ملموسة على أرض الواقع، وكانت مهمة شاقة وعسيرة، محفوفة بالتحديات، التي ذللت بتعاون منظومة العمل الناجحة في النادي.

وتوجه العنبري بالشكر والثناء لجميع اللاعبين في نادي الشارقة، سواء مواطنين أو أجانب، على ما قدموه من جهود كبيرة، وتضحيات مقدرة، خاصة في ظل الضغوط الكبيرة التي تعرضوا لها منذ بداية الموسم، وتعاظمت وتزايدت في الجولات الأخيرة، لكنهم كانوا عند حسن الظن بهم، وقدر التحدي والمسؤولية، وكانوا رجالاً بمعني الكلمة داخل وخارج الملعب، ونموذجاً جيداً ومشرفاً يفاخر به، ويشكرهم على ما قدموه، ولا ينسى الدعم الكبير والمساندة والمؤازرة من قبل جماهير الملك الوفية، التي ضربت أروع الأمثال في الوفاء، خاصة بعد خسارة الفريق في الجولة 24 من الدوري أمام الوصل.

فكان وجودهم في التدريبات داعمين ومساندين، ثم كان الحضور المكثف في مواجهة أول من أمس أمام فريق الوحدة في الجولة رقم 25، فهم شركاء في كل ما تحقق، ودورهم وجهدهم مقدر لا ينسى، ليس في هذا الموسم فقط، بل في جميع المواسم الماضية.

مسيرة

* مواليد 16 سبتمبر 1977.

* بدأ مسيرته لاعباً بفرق المراحل السنية بالنادي، قبل أن يتم تصعيده للفريق الأول في موسم 93-94.

* اعتزل اللعب في 2010، لينضم بعدها للجهاز الفني بقيادة المدرب البرتغالي السابق مانويل كاجودا.

* عمل مدرباً في فرق المراحل السنية بالنادي، وحقق نجاحات كبيرة معها.

* كان له الدور الأكبر في إنجاز فريق الشارقة تحت 19 سنة، بالفوز بدوري الشباب 2012.

* تولى تدريب فريق تحت 17 سنة بالنادي.

* تمت الاستعانة به من قبل إدارة النادي مدرباً مؤقتاً، خلفاً للمدرب السابق البرازيلي بوناميغو في نوفمبر 2015.

* تولى تدريب الفريق مؤقتاً أيضاً في أكتوبر 2017، بعد رحيل البرتغالي بيسيرو.

* جددت إدارة نادي الشارقة في مارس 2018 عقده مدرباً للفريق لموسمين مقبلين.

سليمان الهاجري: العودة إلى منصات التتويج نتاج عمل واستراتيجيات

أهدى المهندس سليمان عبدالرحمن الهاجري، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة رئيس إدارة الألعاب الفردية إنجاز فريق كرة القدم بالنادي وتتويجه بطلاً لدوري الخليج العربي، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة،.

وسمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، وقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر القاسمي، مبيناً أن سمو حاكم الشارقة رياضي من الطراز الأول ويهتم ويقدم لها الدعم، وله رؤية خاصة عن الرياضة وظل يكرس لها معينات النجاح وتوفير كل ما من شأنه أن يطورها ويقدمها في أفضل صورة.

قال رئيس الألعاب الفردية بقلعة الملك، إن الإنجاز الذي حققه فريق كرة القدم بالنادي وتتويجه ببطولة دوري الخليج العربي بعد غياب طويل، وضع لبناته صاحب السمو حاكم الشارقة راعي الرياضة والرياضيين، ونظرته للرياضة ودعمه واهتمامه بها، مبيناً أن النادي يجني ثمار هذه الرؤية، والتي أثبتت نجاحها وقادت النادي للتفوق في كرة القدم والألعاب الجماعية والألعاب الفردية، في موسم يعتبر موسم التميز الشرجاوي بجدارة.

وأشار عبدالرحمن إلى أن عودة الملك إلى منصات التتويج كان نتاج عمل واستراتيجيات ونموذج وضع من صاحب السمو الحاكم تم تنفيذها بدقة من قائد ربان سفينة الملك سالم عبيد الشامسي رئيس مجلس الإدارة ومحمد جمعة بن هندي نائب الرئيس وأعضاء مجلس الإدارة، والذين أرسوا دعائم عودة أهل الشأن وتمكين أصحاب التخصص ووضع الثقة في أبناء النادي، ليكون قادة العمل فيه من أبناء النادي، والذين مارسوا الرياضة من المستطيل الأخضر وخبروا العمل الإداري، ووجدوا دعماً ووقفة كبيرة من الجماهير.

نهيان بن زايد: الشارقة استحق اللقب وعودته مكسب

هنأ سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة فوز نادي الشارقة بدرع دوري الخليج العربي لموسم 2018-2019، للمرة السادسة في تاريخه، والأولى منذ عام 1996.

وأكد سموه أن إنجاز نادي الشارقة، جاء في ظل دعم ورؤية ملهمة من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة، واهتمامه الكبير لمسيرة تقدم قطاع الرياضة، الذي أثمر عن منجزات كبيرة، وعودة مهمة لفريق الشارقة، الذي استحق اللقب عن جدارة، بعد أن كان الطرف الأفضل بمستوياته الفنية المميزة، وانتصاراته الكبيرة، ولفت النظر باستمرارية عروضه القوية منذ بداية الدوري، وحتى الجولات الختامية.

وأعرب سموه عن خالص تبريكاته وتهانيه لمجلس الشارقة الرياضي، ولنادي الشارقة، وشركة كرة القدم، والجهازين الفني والإداري، واللاعبين، وجماهير النادي الرائعة، التي تستحق الفرحة والاحتفال باللقب، بعد أن كانت الداعم الأول والمحفز للفريق، لمواصلة مشوار الانتصارات حتى الختام.

وقال سموه: «نادي الشارقة كان نموذجاً مثالياً للفريق الطامح لاعتلاء القمة، بالتزامه الاحترافي، وتماسك إدارته وجماهيره خلف الفريق، من أجل تحقيق تطلعات الإمارة، والعودة من جديد لطليعة أندية الإمارات».

مشيداً سموه بحسن تخطيط نادي الشارقة، وثقتهم الكبيرة بالمدرب المواطن عبد العزيز العنبري، الذي أصبح أول مدرب مواطن يحصد لقب الدوري، الأمر الذي يجسد كفاءة الكوادر التدريبية الوطنية، ومدى قدراتها الكبيرة وتنافسها مع الخبرات التدريبية المشرفة على فرق دورينا، والتي تمثل مختلف المدارس الكروية. أبوظبي - البيان

كلباء يهنئ الشارقة

تقدم الشيخ سعيد بن صقر القاسمي رئيس نادي اتحاد كلباء، ونائبه الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، وعلي كانو رئيس مجلس الإدارة، ومحمد عبيد اليماحي نائب رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس الإدارة، بالتهنئة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة فوز نادي الشارقة ببطولة دوري الخليج العربي لموسم 2018-2019. الشارقة - البيان

الهيئة العامة للرياضة: الإنجاز امتداد لمسيرة حافلة

رفع معالي محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة، أسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي

ولي العهد نائب حاكم الشارقة، بمناسبة فوز نادي الشارقة الرياضي بدرع دوري الخليج العربي للمحترفين 2018-2019.هذا الإنجاز الرياضي الذي يعد امتداداً لمسيرة حافلة بالإنجازات، وتأكيداً لمكانة النادي العريق وجدارته بالفوز وحصد الألقاب.

كما هنأ معاليه، مجلس الشارقة الرياضي، على ما بذلوه من جهود مقدرة في متابعة ودعم الأندية بالشارقة، مشيداً بما قدمه نادي الشارقة من أداء متميز طيلة فترة الدوري لهذا الموسم.

اتحاد الكرة يبارك للشارقة

تقدم اتحاد الإمارات لكرة القدم بالتهاني والتبريكات، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وإلى سمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، بمناسبة فوز فريق نادي الشارقة الرياضي بدرع دوري الخليج العربي للموسم 2018 -2019.

«الدراجات» يهنئ «الملك»

بعث مجلس إدارة اتحاد الدراجات، برئاسة أسامة أحمد الشعفار، برقية تهنئة إلى مجلس إدارة نادي الشارقة، وشركة كرة القدم، بمناسبة فوز الفريق الأول لكرة القدم، بلقب بطولة دوري المحترفين لكرة القدم، عن جدارة واستحقاق، متمنياً للفريق ولكافة فرق النادي في مختلف الألعاب، دوام التوفيق، وتحقيق المزيد من الإنجازات المشرفة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات