«الزعيم» يضع سفينة «النواخذة» على حافة الغرق

استعاد الزعيم العيناوي شيئاً من بريقه المفقود، واضعاً حداً لتراجع نتائجه، سواء على صعيد الدوري، أو ضمن أبطال آسيا، بعد أن حقق الفوز على دبا الفجيرة، واضعاً في الوقت نفسه سفينة النواخذة على حافة الغرق، بعد أن تراجعت حظوظ الفريق كثيراً في البقاء، ويبدو أنه اقترب كثيراً من الوداع، بعد أن بات مصيره في يد غيره، بعد أن تجمد رصيده عند 13 نقطة بالمركز الأخير، ما يحتم عليه الفوز أمام كلباء وبني ياس، ثم انتظار هزيمة الفجيرة والإمارات خلال الجولتين الأخيرتين، وهى احتمالات صعبة، لكنها ليست مستحيلة.

تقليل

بدوره، قلل محمد الخديم مدرب دبا الفجيرة من هزيمة فريقه أمام الزعيم، مشيراً إلى أنه راضٍ عن أداء الفريق في الشوط الثاني، لكنه بالتأكيد غير راضٍ عن النتيجة التي انتهت عليها المباراة، بهزيمة النواخذة بهدفين دون رد، وأكد المدرب أن آمال دبا في البقاء لا تزال قائمة، في ظل وجود 6 نقاط على أرضية الملعب.

مشيراً إلى أن دبا سيلعب من أجل في الفوز فقط، خلال مباراتيه المقبلتين، وأن الأمل يظل موجوداً حتى آخر يوم من المسابقة، وأشار الخديم إلى أن لاعبي دبا أضاعوا فرصاً بالجملة، لم تتم الاستفادة منها بالشكل المطلوب.

فوز مهم

من ناحيته، قال الإسباني، خوان كارلوس غاريدو، المدير الفني للعين، إن فريقه نجح في تحقيق فوز مهم ومستحق على مستضيفه دبا، معرباً في الوقت نفسه عن سعادته بالنقاط الثلاث، التي كان فريقه في حاجة لها، إذ لم نحقق الفوز في مسابقة الدوري منذ فترة طويلة، وقال، في شوط اللعب الأول كنا الطرف الأفضل على الأرض، بينما دخل المنافس شوط اللعب الثاني بقوة، للعودة إلى المواجهة، وأود أن أشيد هنا بلاعبي خط الدفاع على الأداء المتوازن، كما أهنئ خالد عبد الرحمن على مردوده الجيد، خصوصاً أنه لم يلعب أساسياً منذ فترة طويلة.

وحول عودة فريقه لطريق الانتصارات بعد فترة طويلة، قال: في كل مباراة نعاني من غيابات كثيرة، والواقع يؤكد أنه لا يمكن لفريق أن يفوز بدون أفضل اللاعبين.

«لقمة عيش»

كشف أحمد إبراهيم لاعب دبا الفجيرة، أن عدداً من زملائه في الفريق، بات كل تفكيرهم في التوقيع لأندية دوري المحترفين، لافتاً إلى أن ذلك ليس في نادي دبا وحده، وفي اعتقاده أن هذه «لقمة عيش»، لكن التوقيت ليس مناسباً، خصوصاً أن الخطر يحيط بفريق دبا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات