الوصل هزم المتصدّر ووضع قدماً على الطريق الصحيح

الشارقة.. «دوامة النزيف» تهدّد حلم اللقب

تواصلت النتائج الإيجابية لفريق الكرة في نادي الوصل، عقب تحقيقه أول أمس الفوز الثالث على التوالي في مسابقة دوري الخليج العربي، والذي جاء على حساب المتصدر الشرقاوي، ضمن منافسات الجولة «24» للدوري، على ملعب زعبيل بنادي الوصل.

وتعد خسارة الملك هي الأولى في النسخة الحالية للموسم الجاري، حيث حقق الفوز في 15 جولة، بينما تعادل في 8 وخسر في واحدة، ليتوقف رصيده عند 53 نقطة، متشبثاً بالصدارة، لكنه بات في وضع محفوف بالمخاطر، بعد أن تقلص الفارق بينه وبين أقرب مطارديه شباب الأهلي إلى 3 نقاط فقط، وبات مهدداً بعدم التتويج بلقب الدوري، بعد أن دخل الفريق في «دوامة نزيف النقاط»، حيث عرف الفوز مرة واحدة خلال آخر ست جولات، في الوقت الذي تعرض لخسارة وحيدة، وتعادل في أربع مباريات، ليهدر 11 نقطة من أصل 18 ممكنة، في أسوأ سلسلة نتائج للمتصدر، الذي كان يمكنه التتويج باللقب لو نجح في تحقيق الفوز أول من أمس، على مضيفه الوصل، إلا أنه استمر في نتائجه السلبية، ليفتح أبواب الإثارة في الجولتين المقبلتين، ويدخل الملك دوامة مطاردة اللقب ضد منافسه شباب الأهلي.

ونجح «الإمبراطور» في إلحاق الهزيمة بثلاثة من منافسيه في الجولات الثلاث الأخيرة، على الجزيرة 3-1، وعجمان 2-1، وأخيراً على الشارقة 3-2، رافعاً رصيده إلى 33 نقطة، ليقفز إلى المركز السابع، بعد أن كان تاسعاً، ليضع قدماً على الطريق الصحيح.

من ناحيته، أكد المدرب الوطني عبد العزيز العنبري، المدير الفني لفريق الشارقة، أن على اللاعبين النظر إلى الجوانب الإيجابية، بغض النظر عن الخسارة، والمتمثلة في بقاء جولتين في المسابقة، لذا، فإنه من الضروري العودة إلى تحقيق النتائج الإيجابية التي يحققها الفريق هذا الموسم.

وقال: «تمكنا من العودة وتقليص الفارق، وكذلك بادرنا بتسجيل هدف في الدقيقة «8»، لكن تدخلت تقنية الفيديو «الفار» وألغت الهدف، لكن هذه هي حال كرة القدم، إذ تشهد مباريات الأمتار الأخيرة صعوبة بالغة، ونحن فخورون بما قدمناه وما نقدمه، وثقتنا كبيرة في اللاعبين، ونتطلع إلى أن يكونوا أفضل في المباريات المتبقية، كما عودونا طوال الموسم».

وأضاف: «الهزيمة الأخيرة للشارقة، لا تعني أن الفريق لم يقدم أداء طيباً، بالعكس، قدمنا مستويات جيدة، خصوصاً في الشوط الثاني، كما أن ردة فعل اللاعبين وتمكنهم من تعديل النتيجة مرتين، مؤشر جيد، ويعطينا حافزاً لمضاعفة الجهد في المباريات القادمة».

وقال: «المرحلة القادمة صعبة للغاية، وقد تكون أصعب مرحلة نمر بها، بسبب غياب أكثر من لاعب، إما بسبب الإيقاف أو الإصابة، لكن نسعى لإيجاد الحل المناسب، ولدي ثقة في اللاعبين وفخور بهم، وإن شاء الله لا تؤثر فينا هذه الظروف».

مستقبل

وعبر الروماني لورينت ريجيكامب، المدير الفني لفريق الوصل، عن سعادته بتحقيق الفوز على الشارقة، قائلاً: «هذا هو فريقي، وهذه هي طريقتي في اللعب، بالتأكيد العام المقبل سترون فريقاً أفضل، وستكون لدينا فترة إعداد جيدة، ونأمل ألا يتعرض لاعبونا للإصابات، مثلما حدث هذا الموسم، وأن نكون جاهزين لكل المسابقات».

وفي رده على سؤال عن إعلانه قبل المباراة، عدم وجود غيابات في صفوف الفريق، لكن عند إعلان التشكيلة، اتضح غياب أكثر من لاعب، قال: «لا أستطيع التصريح بكل الأمور، وقد كانت هناك علامات استفهام على عدم مشاركة مينديز، لكن كنا سنخاطر به لو شارك، وكذلك غاب علي سالمين لالتحاقه بالخدمة الوطنية، لذا، لم يتمكن من المشاركة».

وقال: «كانت مباراة مهمة بالنسبة لنا، وكنا نتطلع للفوز، ولا يهمنا من سيفوز بلقب الدوري، لكن هدفي يتمثل في بناء فريق للموسم المقبل، وفي هذه المباراة، رأيت شخصية اللاعبين وقوتهم، وهذا الأمر أعجبني كثيراً».

وأضاف: «جلست مع اللاعبين وطالبتهم باللعب بنفس الطريقة، وأن يظل هذا التفاهم والانسجام بين اللاعبين موجوداً، حتى نستطيع بذلك تكوين فريق قوي للموسم المقبل». وأضاف: «نحن نلعب من أجل النادي والجمهور، ولا نحب الخسارة، ولا نحب ترتيبنا لهذا الموسم، لكني بطبعي أحب الفوز».

احتجاج

أكد عبد العزيز محمد، مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الشارقة، أن التحكيم ساهم في النتيجة التي خرجت عليها المباراة. وقال: إن تقنية الفيديو «الفار» تغاضت عن بعض الأخطاء للفريق المنافس ولابد وأن يكون الحكم عادلاً.

وأضاف: لم يمنح الحكم حارس الوصل إنذاراً واكتفى فحسب باحتساب ضربة جزاء مع أن الحارس لديه إنذار أول وكان من المفترض أن ينال البطاقة الحمراء، في المقابل طرد لاعبنا شاهين عبد الرحمن للإنذار الثاني، لذا لا يوجد عدل، وهناك نوع من التحامل على فريقنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات