الوحدة وأحمد العكبري.. سعادة مزدوجة

سيطرت أجواء السعادة والفرحة على الوحداوية ليس فقط للتأهل إلى دور الستة عشر من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، وإنما بعودة لاعب الفريق أحمد العكبري الذي كان يقضي رحلة علاجية في ألمانيا بعد تعرضه لحادث سير أليم في شهر أكتوبر الماضي، إذ حضر اللاعب فوز الوحدة على لوكوموتيف الأوزبكي عقب يومين من عودته للدولة، لتصبح فرحة الوحداوية فرحتين بالتأهل وبالعكبري.

واحتفل لاعبو الوحدة بعودة زميلهم قبل وبعد المباراة، واحتفلت الجماهير بعودة العكبري وتمنياتها له باكتمال الشفاء، وذلك بلافتة عملاقة خلال المباراة.

العكبري طمأن الجماهير الوحداوية ومحبيه على صحته، وهنأ زملاءه اللاعبين على الفوز المستحق والصعود إلى دور الـ 16 في آسيا، وأكد في تصريحاته عقب المباراة أنه لا يزال في مرحلة العلاج التي تحتاج لفترة طويلة من أجل التعافي الكامل، وأشكر الله على كل شيء وعلى التحسن الكبير في حالتي.

وأشار إلى أنه حضر من فرنسا بشكل مؤقت لقضاء شهر رمضان المبارك وسط الأهل والعائلة والأصدقاء، وسيعود بعد انقضائه لاستكمال العلاج، معرباً عن سعادته بأن يشهد أول مباراة يحضرها منذ الحادث فوز العنابي وتأهله الآسيوي خاصة أن قلبه دائماً مع الفريق، مشيراً إلى أن الوحدة بإمكانه الذهاب بعيداً في البطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات