ولي عهد أبوظبـي يشهد نهائي «عرس العرب»

محمـد بن زايد يتـوّج النجم الساحلي التونسي بطلاً لكأس زايد

محمد بن زايد يحيي الجماهير بحضور ناصر بن حمد والوليد بن طلال وتركي آل الشيخ | تصوير: محمد الحمادي

توّج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فريق نادي النجم الساحلي التونسي بلقب بطولة كأس زايد للأندية العربية الأبطال، بعد فوزه 2-1 على منافسه الهلال السعودي في المباراة النهائية التي جرت بينهما مساء أمس على ملعب استاد هزاع بن زايد.

وبارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لفريق النجم الساحلي التونسي على الفوز، ولفريق الهلال السعودي على الأداء المتميز.

حيث قال سموه في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نبارك لفريق النجم الساحلي التونسي فوزه بكأس زايد للأندية العربية الأبطال، والشكر لفريق الهلال السعودي على هذا اﻷداء القوي.. نهائي متميز جمع قطبين في كرة القدم حضرت فيه المتعة والندية.. نجاح آخر تنظيماً وحضوراً وتنافسية لبطولة رياضية تحمل اسم أغلى الرجال وتجمع اﻷشقاء على المحبة».

وحضر المباراة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل ملك البحرين للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

والأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، رئيس الهيئة العامة للرياضة، والأمير الوليد بن طلال آل سعود، والأمير طلال بن بدر بن سعود، رئيس المجلس الرياضي العربي رئيس اتحاد اللجان الأولمبية العربية.

والشيخ خالد بن سلمان آل خليفة، نائب رئيس الاتحاد لكرة القدم البحريني، والشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، نائب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للجنة الأولمبية البحريني، ومعالي محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، وأحمد اليوسف الصباح، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، وأحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ومحمد روراوة، نائب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، وعبد الخالق الملا، نائب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، وعدد من المسؤولين المعنيين بالكرة العربية.

ومن جانبه توجه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم بالتهنئة لفريق النجم الساحلي.

وقال سموه في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «مبارك للنجم الساحلي التونسي الكأس وأجمل التهاني للاتحاد العربي لكرة القدم برئاسة الصديق تركي آل الشيخ على التنظيم المتميز والإدارة الاحترافية لكأس زايد للأندية الأبطال، متمنين مزيداً من التقدم والنجاح للكرة الخليجية والعربية بما يعزز مكانتها وحضورها دولياً».

وهذه هي المرة الأولى التي يعتلى فيها النجم الساحلي منصة التتويج العربية، ما يعتبر إنجازاً تاريخياً لهذا النادي العربي العريق الذي حصل على مبلغ 6 ملايين دولار، وسجل هدفي النجم التونسي كل من كريم عريبي (ق 30)، والبديل محمد المثناني (ق 91)، في حين سجل هدف الهلال السعودي الفرنسي غوميز من ركلة جزاء (ق 60)، وفاز مهاجم نادي المريخ السوداني محمد عبد الرحمن بلقب هداف البطولة، وحارس الهلال السعودي وصيف البطولة عبد الله المعيوف بلقب أفضل حارس مرمى.

دوافع

دخل الفريقان أرضية ملعب المباراة وكل منهما يحلم باعتلاء منصة التتويج ورفع الكأس الغالية، حيث تطلع الهلال للحصول على لقب البطولة للمرة الثالثة بعد أن توج بها مرتين من قبل، فيما كان أمل النجم الساحلي التونسي الفوز للمرة الأولى باللقب العربي.

وجاءت البداية حذرة من الجانبين اللذين عمل كل منهما على اكتشاف الثغرات لدي الطرف الآخر في محاولة للوصول إلى شباكه، وبعد مرور دقيقة واحدة فقط اهتزت الشباك الهلالية بتسديدة إيهاب المساكني، غير أن حكم اللقاء لم يحتسب الهدف بعد ارتفاع راية الحكم المساعد معلنة عن تسلل اللاعب.

النجم أفضل

وبدا النجم التونسي أفضل حالاً وأكثر جراءة في المحاولات الهجومية خلال الدقائق الخمس الأولى، وذلك قبل أن يستعيد الهلال حيويته ويبادل النجم التونسي ألعابه وهجماته، ولكن من دون خطورة تُذكر، ومرة أخرى عاد النجم ليهدد مرمى الهلال عن طريق ركلة زاوية حوّلها كريم عريبي برأسه، لتمر جوار القائم الأيمن للحارس عبد الله المعيوف، وظهرت الفرصة الأولى للفريق الهلالي بواسطة ركلة زاوية، لكنه لم يستفد منها، وذلك بعد مرور ربع الساعة من المباراة.

استحواذ هلالي

واستحوذ الهلاليون على مجريات اللعب، وقادوا أكثر من هجمة خطرة على منطقة المنافس، ولكن لم يُوفّقوا في ترجمتها بسبب التسرع من جهة، وثبات دفاع النجم التونسي من جهة أخرى، وظهرت فرصة أخرى خطرة عندما تطاول ياسين الشيخاوي لعرضية من الجهة اليسرى للمرمى التونسي، وحوّل الكرة برأسه، لكنها مرت إلى جوار القائم، وبعدها بدقيقة واحدة ترجم الفريق التونسي جهوده بهدف رأسي بديع حمل توقيع المهاجم كريم عريبي الذي ارتقي فوق الجميع وحول الكرة برأسه في منتصف مرمي المعيوف مانحاً فريقه هدف التقدم (ق30).

حيوية

منح هدف التقدم التونسي زخماً كبيراً وحيوية عالية للمباراة، حيث اندفع الهلاليون إلى الهجوم في محاولة لتعديل النتيجة وتصدي لهم دفاع النجم الساحلي بقوة لتضيع أكثر من فرصة هلالية مضمونه، أبرزها تسديدة قوية للفرنسي بافيتيمبي غوميز، مرت إلى جوار قائم الحارس التونسي وليد كريدان، ومرة أخرى هدد اللاعب غوميز مرمى النجم الساحلي بعد أن راوغ أكثر من مدافع ليتوغل داخل منطقة العمليات، غير أن تصرفه بعد ذلك لم يكن متقناً، إذ حاول تمرير الكرة لزميله بدلاً من التسديد ليصل لها الحارس التونسي أولاً، وتضيع فرصة هلالية أخرى.

تقنية الفيديو

وظهرت البطاقة الصفراء الأولى في المباراة في وجه لاعب النجم التونسي صدام بن عزيزة، بعد احتجاجه القوى على الحكم إثر احتسابه لمخالفة قريباً من منطقة العمليات الهلالية، وتصدى للمخالفة اللاعب كارلوس إدواردو الذي سدد الكرة فوق العارضة (ق 45)، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع احتسب الحكم محمد عبد الله ركلة جزاء للنجم الساحلي بعد عرقلة ياسين الشيخاوي داخل منطقة الجزاء، غير أن تقنية الفيديو ألغت القرار بحجة أن مخالفة تونسية سبقت ركلة الجزاء، لينتهي الشوط الأول بتقدم النجم الساحلي بهدف دون رد.

الشوط الثاني

مع بداية شوط اللعب الثاني أجرى الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للهلال تبديلاً بصفوف فريقه أدخل بموجبه لاعب متوسط الميدان المخضرم وقائد الفريق محمد الشلهوب، بديلاً لعبد الملك الخيبري، واندفع الهلاليون منذ البداية لمهاجمة منافسهم التونسي لتظهر أول فرصة عندما مرر الفرنسي غوميز الكرة لسالم الدوسري داخل المنطقة غير أن الأخير سددها سهلة بين يدي الحارس وذلك بعد مرور ثلاث دقائق فقط من هذا الشوط.

ودانت السيطرة الميدانية للهلال السعودي الذي انتشر لاعبوه في أرضية الملعب مقابل تراجع واضح للنجم التونسي الذي اعتمد على الهجمات المرتدة، ولكن دفاع الهلال فطن للأمر ومنعه من مخططه، في حين أجرى الهلال تعديلاً ثانياً بدخول نواف العابد بديلا لأحمد الفقي، وبحلول الدقيقة (60)، جاء الخبر السعيد لجماهير الهلال عندما تمت عرقلة سالم الدوسري داخل المنطقة ليحتسب الحكم ركلة جزاء أكدت صحتها (تقنية الفيديو)، وتصدى للركلة الفرنسي غوميز مسجلاً هدف التعادل.

وعزز هدف التعادل من دوافع لاعبي الهلال الذين استحوذوا تماماً على مجريات الأمور خصوصاً في منطقة المناورة وصنعوا فرصاً عدة أمام المرمى التونسي لم يكتب لها النجاح، وعلى عكس مجريات اللعب، سجل البديل التونسي محمد المثناني الهدف الثاني فريق نادي النجم الساحلي التونسي، مستفيداً من تمريرة ذكية داخل منطقة العمليات وسط احتجاجات هلالية، غير أن تقنية الفيديو أكدت صحة الهدف بعد العودة لها من قبل حكم المباراة (ق 91).

فيلم وثائقي

واستمتع الجمهور الحاضر لمباراة نهائي كأس زايد الأندية التي جرت أمس على ملعب استاد هزاع بن زايد، بين الهلال السعودي والنجم الساحلي التونسي، ببرنامج كرنفالي بهيج على هامش النهائي، وخلال الاستراحة بين شوطي المباراة تم عرض فيلم وثائقي للأب المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، كما استمتع الجمهور بألعاب الليزر والألعاب البهلوانية، وشارك الجمهور في فقرات شائقة بالفعاليات التي جرت قبل المباراة بالمحيط الخارجي لاستاد هزاع بن زايد.

الأبطال

تألفت تشكيلة النجم الساحلي التونسي من الحارس وليد كريدان، وصدام بن عزيزة، ومحمد كوناتي، وبن وناس، وإيهاب المساكني، وزياد بوغطاس، وماهر الحناشي، وياسين الشيخاوي، وكريم العواضي، ومحمد بن عمر، وكريم عريبي.

وبدأ الهلال المباراة بتشكيلة ضمت الحارس عبد الله المعيوف، وعلي آل بليهي، وبوتيا راياسكو، وياسر الشهراني، وأحمد البريك، وعبد الملك الخيبري، ومحمد كنو، وكارلوس ادوارد، وسالم الدوسري، وأحمد الفقي، وبافتيمبي غوميز.

رونالدو: الكرة العربية تتطور سريعاً

عبر البرازيلي رونالدو لويس نازاريو دي ليما «الأسطورة»، نجم الكرة العالمية والمنتخب البرازيلي، عن سعادته بحضور نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، وقال في تصريحات إعلامية: سعيد بحضور نهائي كأس زايد للأندية الأبطال بين الهلال السعودي والنجم الساحلي التونسي.

وأضاف: كرة القدم العربية تشهد تطوراً سريعاً جداً، خاصة في السنوات الأخيرة، وقدمت العديد من المواهب والنجوم على مستوى العالم.

وحضر رونالدو ضيف شرف في حفل ختام بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، إلى جانب عدد من نجوم الكرة العربية.

وأكد رونالدو أن المباراة جاءت متكافئة وقوية من الناحية البدنية، وبإيقاع سريع، خاصة من جانب الفريق التونسي، الذي تمكن من افتتاح التسجيل من كرة ثابتة، وقال: «المباراة جاءت متكافئة وجيدة فنياً، لكن النجم تمكن من افتتاح التسجيل، ونجح في تحقيق الفوز المستحق بالانضباط التكتيكي».

وأوضح النجم البرازيلي، أن نهائي كأس زايد يعكس تطور الكرة العربية.

كريم العريبي: فرحتنا كبيرة باللقب العربي

عبّر اللاعب الجزائري كريم العريبي محترف فريق النجم الساحلي وصاحب الهدف الأول لفريقه، عن فرحته الكبيرة باللقب العربي الأول الذي أحرزه النجم الساحلي بتتويجه بطلاً لكأس زايد للأندية العربية الأبطال.

وقال: «المباراة جاءت صعبة وقوية من الجانبين، نظراً لما يملكانه من نجوم ولاعبين متميزين، تصميم لاعبي النجم على الفوز جاء كبيراً وهو نتاج جهد كبير على مدى الأيام الماضية، من جميع أفراد أسرة النادي، ولذلك الفوز باللقب يعتبر تتويجاً لهذا الجهد».

وقال كريم العريبي: «إنني أهدي الفوز إلى أسرتي في الجزائر وأهلي الذين كان لهم الفضل في تحفيزي وزيادة حماسي للفوز باللقب، كما أهدي الفوز إلى عشاق الكرة في تونس الحبيبة الذين لم يدخروا جهداً في دعم الفريق وتشجيعه طوال مشوار البطولة، وإلى الجماهير التي حضرت لملعب هزاع بن زايد تحفة الملاعب العربية، وشجعت اللاعبين بحرارة، مما زاد من عزيمتهم لتحقيق الفوز».

وديع الجريء: التتويج دافع للكرة التونسية

عبر وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم عن سعادته بفوز النجم الساحلي ببطولة زايد للأندية العربية الأبطال، بعد الفوز على الهلال السعودي بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي أقيم مساء أمس على ملعب استاد هزاع بن زايد، وهنأ أسرة النادي بهذا اللقب الغالي، وقال: هذا الفوز يدفع الكرة التونسية كثيراً للأمام ويحفز باقي الفريق التي وصلت إلى عدد من النهائيات إلى مواصلة تحقيق الفوز وحصد مزيد من الألقاب في الفترة المقبلة.

وأضاف رئيس اتحاد الكرة التونسي: هذا الفوز العربي الكبير سيكون له أثره على الكرة التونسية خلال الفترة المهمة المقبلة، كما سيدفع اتحاد الكرة إلى مزيد من الجهد من أجل الارتقاء باللعبة خلال الفترة المقبلة، خاصة ونحن مقبلون على المشاركة في بطولة أفريقيا في نسختها الجديدة.

وأثنى رئيس الاتحاد التونسي على جهود الاتحاد العربي، برئاسة تركي آل الشيخ الذي أعاد الحياة للبطولة، وهنأ الهلال على المستوى الطيب الذي ظهر عليه خلال المباراة.

اتحاد الكرة يُثمن حضور محمد بن زايد للنهائي

ثمن اتحاد الإمارات لكرة القدم دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للحركة الرياضية المحلية والعربية وحضور سموه نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، وقال المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة إن حضور سموه دليل واضح على اهتمامه بالشباب الرياضي العربي.

مؤكداً أن حضور سموه، يمثل دعماً كبيراً للكرة العربية، كما ثمن رئيس الاتحاد حضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، ودعمه المتواصل للرياضة.

وهنأ بن غليطة، رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي النجم الساحلي التونسي وأعضاء الجهاز الفني والإداري واللاعبين بمناسبة فوز النادي بلقب كأس زايد، كما تقدم بالتهنئة لفريق الهلال السعودي على الأداء الرائع وإحرازه مركز الوصيف.

وأشاد بن غليطة بجهود الاتحاد العربي، مشيراً إلى أن النسخة الحالية من البطولة جاءت استثنائية.

الشيخاوي: شكراً للإمارات على التنظيم الرائع

أشاد ياسين الشيخاوي لاعب النجم الساحلي بالمستوى الرائع لتنظيم المباراة النهائية باستاد هزاع بن زايد، وقال: شكراً للإمارات التي استضافت المباراة النهائية، ما جعلها ليلة استثنائية بكل المقاييس، إنها فرحة كبيرة للكرة التونسية التي تفوز بأغلى الكؤوس، لكونها تحمل اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأبدى النجم التونسي استغرابه من ترشيح عدد كبير من المتابعين للهلال السعودي للفوز باللقب العربي الغالي، وقال: من تجاهل النجم الساحلي لا يتابع الكرة التونسية ولا يشاهد مستوى لاعبيها وموهبتهم التي تفرض نفسها بقوة على الكرة العربية في السنوات الماضية.

وعبّر الشيخاوي عن سعادته بالفوز الغالي الذي حققه فريقه، ونيل اللقب الغالي للمرة الأولى، مشيداً بمستوى الهلال السعودي خلال المباراة، حيث ظهر الفريق بمستوى طيب طوال زمن المباراة، وكان نداً قوياً للنجم الساحلي الذي ظل لاعبوه على نفس حماسهم وتصميمهم للفوز ونيل اللقب الغالي.

ناصر بن حمد: كأس زايد نقلة نوعية في مسيرة الكرة العربية

أشاد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل ملك البحرين للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة البحريني، بالتنظيم المثالي لنهائي بطولة كأس زايد للأندية الأبطال التي أسدل الستار على منافساتها في مدينة العين.

وشهد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة المباراة النهائية التي جمعت فريقي الهلال السعودي والنجم الساحلي التونسي، وفاز باللقب النجم الساحلي التونسي الذي فاز بهدفين مقابل هدف.

وأوضح الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن كأس زايد للأندية الأبطال حملت اسماً غالياً على الجميع، وهو المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإطلاق اسمه، رحمه الله، إحياءً لذكرى «حكيم العرب»، وتقديراً للشعب الإماراتي في دار زايد الخير.

وأكد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن التنظيم الرائع للبطولة، يؤكد المكانة المتميزة التي تحظى بها البطولة والجهود المبذولة من الاتحاد العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات