أكد أن الخلل يتعدى أعمدة الإنارة

إسماعيل القرقاوي: ملاعبنا تحتاج تفتيشاً مستمراً

عمود الإنارة بالملعب الفرعي باتحاد الكرة وراء إصابة أحمد ربيع | البيان

طالب اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي لكرة السلة بصفته عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، بتخصيص لجنة دائمة من الهيئة العامة للرياضة تقوم بالتفتيش المستمر على الملاعب والمرافق الرياضية تتكون من متخصصين في المنشآت وفنيين رياضيين، على خلفية الحادثة الخطرة التي تعرض لها لاعب الجزيرة أحمد ربيع والتي تعد درساً يجب الاستفادة منه في معالجة العيوب الإنشائية في الملاعب.

وقال القرقاوي في تصريحات لـ«البيان الرياضي» إن المسؤولية تبدأ من الجهات صاحبة الاختصاص في إنشاء الملاعب والمرافق الرياضية، ومن الواجب هنا استشارة الاتحادات المعنية والأخذ برؤيتها في ما يخص المعايير الفنية المطلوبة للملاعب سواء ملاعب تمارين أو مباريات، ووضع شروط للسلامة المطلوبة.

وتابع: من الضرورة وضع ضوابط وشروط للسلامة تكون خاصة بالملاعب، وحادثة لاعب الجزيرة أحمد ربيع درس يجب الاستفادة منه ومراجعة كل التفاصيل المتعلقة بالملاعب، والمسألة ليست محصورة فقط في أعمدة الإنارة داخل الملاعب، بل هناك اشتراطات مهمة في السلامة تتعلق بالأرضية والحاجز بين الجمهور والملعب والجدران والسقف بالنسبة لألعاب الصالات المغطاة وأحواض السباحة والمخارج والمداخل وأبواب الطوارئ والتمديدات الكهربائية وجميع التفاصيل التي لا يهتم بها البعض ولكن في الحقيقة هي تفاصيل لها عواقب غير محمودة عند الخطأ فيها.

ثغرات

وأوضح القرقاوي صعوبة تحديد الثغرات من جانب الاتحادات وحدها، فالأمر يحتاج لمتخصصين من الفنيين تحددهم الهيئة ، وجميع الاتحادات لا تملك العنصر البشري المختص بمراجعة الملاعب والمرافق، وهناك اتحادات تقوم بنشاط كبير بعدد موظفين لا يتجاوز 5 أشخاص، ولا تتوافر لهم فرصة زيارة أو تفتيش ملعب.

ملاعب الكرة

وأضاف: الخطورة تبقى أكبر في ملاعب الكرة لكونها تستقبل أعداداً كبيرة من الجماهير، واستاداتنا مجهزة بشكل مثالي بحكم المراجعة المستمرة لكون الإمارات كثيراً ما تستضيف وتنظم بطولات خارجية ، ولكن هذا لا ينفي الحاجة للتفتيش والزيارات الميدانية لملاعب أخرى منتشرة في الدولة وكذلك الملاعب الفرعية التي تقام فيها التمارين وأحياناً تقام فيها مباريات ودية.

حل المشكلة

وأشار القرقاوي إلى أن منع المباريات في ملاعب التمارين لا يحل المشكلة إن كان هناك أي خلل في ملعب ما، فالتمارين نفسها تتطلب ملاعب يُراعى فيها شروط السلامة، ولا فرق هنا بين تدريب ومباراة، فالكرة هي الكرة والاحتكاك بين اللاعبين يحدث في المران والمباريات الودية والرسمية، وقال: لا يوجد ما يمنع استغلال الملاعب الفرعية في إقامة مباريات داخلية بشرط تأمينها بالحد المطلوب من شروط السلامة وتوفير سيارة الإسعاف ،ومثل عمود الإنارة الذي تسبب في إصابة لاعب الجزيرة احمد ربيع ، لا يمكن وضعه بهذه الصورة، ومن الواجب البحث عن طريقة مناسبة لإضاءة هذه الملاعب.

عيوب

وتحدث القرقاوي عن صالات الألعاب الجماعية قائلاً: الاتحادات لا تملك متخصصين لكشف العيوب الهندسية، أو الصالات تحتاج لتشكيل لجنة من المتخصصين يعرفون تفاصيل ألعاب الصالات، ومعهم مهندسون ليتم تقييم وضع الملاعب بشكل دقيق، وخاصة أن بعض الألعاب الجماعية داخل الصالات تحدث فيها احتكاكات قوية بين اللاعبين مثل كرة اليد كما انه في كرة السلة يتطلب الأمر مواصفات جيدة لـ«البورد» كي لا يشكل خطورة على اللاعبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات