مينيديز يُنقذ الشارقة من كمين الفجيرة ويُقرب الملك من الدرع

قاد المحترف ريان مينديز فريق الشارقة إلى تحقيق فوز مثير بهدف وحيد جاء بشق الأنفس على الفجيرة، الذي كان في طريقه للخروج بنقطة غالية أمام المتصدر لولا الدقيقة 90+7 التي شهدت تسجيل المحترف منيديز لهدف فريقه الوحيد، الذي عزز به صدارته لدوري الخليج العربي رافعاً رصيده الى 43 نقطة ليقترب خطوة مهمة نحو نيل درع الدوري، فيما بقى الفجيرة برصيده السابق (13 نقطة).

وكان لاعبو الفجيرة والجماهير قد احتجوا على حكم المباراة عبد الله العاجل خلال لحظة تسجيل الهدف بحجة عملية الدفع التي قام بها مينديز للاعب الفجيرة أحمد الحفيتي، الذي سقط أرضاً، لكن العاجل لم يعره اهتماماً وتواصل مع حكام الفار الذين أكدوا صحة الهدف لتحتفل جماهير الشارقة كما لم تحتفل من قبل وتظل لأكثر من نصف ساعة عقب نهاية المباراة  في مقاعدها ويغادر حكم المباراة عبد الله العاجل ومعانوه تحت حراسة الشرطة.

بدأت المباراة ساخنة في المدرجات الشرقاوية وهادئة على أرضية الملعب واستمرت فترة جس النبض لنحو ثلث ساعة، ليبدأ بعدها لاعبو الفريقين التحرر من الرقابة المفروضة عليهم  ويتحصل محترف الشارقة ريان مينديز على فرصة التقدم لفريقه بعد أن وجد نفسه في مواجهة حارس الفجيرة عبد الله التميمي، الذي تمكن من صد الكرة على دفعتين في الدقيقة 25، ويأتي الرد على تحركات الشارقة من قبل المحترف الجزائري في صفوف الفجيرة محمد بن يطو الذي وجد نفسه في وضع مريح لكنه فشل في ترجمة الكرة (ق31)، ويضرب الشارقة حصاراً محكماً على جبهة الفجيرة الذي اعتمد على المرتدات  والتي لم تخل من خطورة لينتهي شوط اللاعبين على وقع التعادل السلبي.

ومع انطلاقة الشوط الثاني، أضاع بن يطو كرة سهلة أمام مرمى الحارس الشرقاوي علي الحوسني (ق48)، وأضاع محترف الشارقة البرازيلي ويلتون كرة على طبق من ذهب بعد أن تخطت الكرة مدافعين من الفجيرة ليجدها ويلتون، الذي كان في مواجهة صريحة بحارس الفجيرة المتألق عبد الله بوفون الذي حول الكرة لركنية ق4 ، وتبادل لاعبو الفريقين الهجوم مع أفضلية للشارقة الذي لم يستغل لاعبوه الفرص السهلة أمام المرمى خصوصاً ايلتون، الذي كاد أن يؤمن النقاط الثلاث للملك في الدقيقة الأخيرة من المباراة بعد انفراده الصريح بحارس الفجيرة التميمي عبد الله بوفون.

وفي الوقت بدل الضائع تمكن محترف الفجيرة مينديز من تسجيل هدف فريقه الوحيد في الدقيقة 90+7 بعد أن وصلته الكرة وحجزها من أمام الحفيتي ليتقدم ويسجل هدفاً غالياً لفريقه لتحتفل جماهير الشارقة كما لم تحتفل من قبل بهذا الهدف الذي جاء في آخر أنفاس المباراة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات