التركيز يغيب عن الحكام في منطقة الجزاء

«الفار» ينقذ صدارة «الملك» للمرة الثانية

تقنية «الفار» تمنح الشارقة ثلاث نقاط ثمينة أمام النصر | تصوير: سالم خميس

للمرة الثانية على التوالي، تتألق تقنية الفيديو (VAR)، خلال منافسات دوري الخليج العربي، نتيجة قلة تركيز الحكام عند إدارة المباريات، خاصة في الألعاب التي تحدث داخل منطقة الجزاء، وللمرة الثانية أيضاً تنقذ تقنية «VAR» صدارة الملك الشرقاوي لمسابقة الدوري، في الجولة 15، بعد أن تم إلغاء هدف للنصر، في الثواني الأخيرة من زمن المباراة، ليخرج الملك فائزاً ويواصل صدارته للمسابقة، وبشكل عام فإن مستوى التحكيم طيب، ولم تكن هناك أخطاء مؤثرة على نتائج المباريات، ولكن هناك تناقض في عدد من الحالات التي يتم خلالها استخدام الشد أو العرقلة في منتصف الملعب، وهي حالات تهور، فهناك تهاون بين عدد من الحكام في التعامل الجاد مع تلك الحالات التي يترتب عليها حصول اللاعب المخالف على إنذار وربما تتكرر مخالفة منه فينال إنذاراً ثانياً ويتم طرده، وهنا نقول لابد من التعامل الجاد مع كل الحالات سواء التي تحدث في منتصف الملعب أو في منطقة الجزاء حرصاً على منح كل فريق حقه تماماً، والغريب أن مثل هذه الحالات تكررت في مباراة شباب الأهلي مع عجمان، وقام الحكم سلطان عبد الرزاق بإعطاء إنذار في حالة وتغاضى عن الإنذار في حالة متشابهة تماماً للاعب نفسه.

الفجيرة × الجزيرة

وشهدت الجولة الخامسة عشرة عدداً من الحالات التحكيمية في مباريات الجولة وهي: في مباراة الفجيرة والجزيرة، احتسب الحكم عمار الجنيبي ركلة جزاء لصالح الجزيرة حينما تعمد حمدان علي شد لاعب الجزيرة ناصر من فانيلته وقرار صحيح من حكم المباراة، وفي لعبة أخرى طالب الفجيرة بركلة جزاء ولكن قرار الحكم صحيح بعدم الاحتساب.

النصر × الشارقة

وشهدت مباراة النصر مع الشارقة أحداثاً تحكيمية عدة، البداية بإلغاء هدف للشارقة، نتيجة لمس الكرة ليد سيف راشد، وتمت الاستعانة بتقنية الفيديو لإبراز الخطأ، كما شهدت المباراة طرد طارق أحمد لاعب النصر في قرار صحيح نتيجة التهور في لعبة مع سيف راشد، وطالب لاعبو الشارقة بركلة جزاء ولكن الحكم أكد عدم وجود مخالفة، كما شهدت المباراة أقوى قرار بإلغاء هدف للنصر سجله روني في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة، حينما لجأ الحكم لتقنية الفيديو وقام الحكم بإنذار جواد العمري قبل إلغاء الهدف لامتصاص غضب جماهير النصر في واقعة تدل على خبرة الحكم الكبيرة في العامل مع الحالات الصعبة.

الوحدة × دبا الفجيرة

وشهدت مباراة الوحدة ودبا الفجيرة، تسجيل الوحدة لهدف جاء من تمريرات عدة، حتى وصلت لخالد الضنحاني الذي سدد داخل الشباك ولكن حكم الفيديو سجل لمسة يد على اللاعب، وبالتالي تم إلغاء الهدف.

شباب الأهلي × عجمان

شهدت مباراة شباب الأهلي وعجمان، حالة غريبة في الدقيقة 94 من زمن المباراة حينما خرج حارس عجمان علي الحوسني من منطقة الجزاء وتصادم مع أحمد خليل وكان يجب على الحكم توجيه إنذار للحوسني للتهور في اللعبة واحتساب ضربة حرة مباشرة عليه، ولكن يبدو أن الحكم تعاطف مع اللاعب الذي وقع على رأسه وتعرض لارتجاج خفيف في المخ.

الإمارات × كلباء

ووفق الحكم أحمد عيسى درويش في مباراة الإمارات وكلباء، عند احتسابه ركلة جزاء على الإمارات في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة، وهو قرار موفق ولم يلجأ الحكم لتقنية الفيديو، كما قام بطرد لاعب كلباء راموس نتيجة سوء التصرف بعد تسجيله هدف التعادل لفريقه، وأدار الحكم المباراة بشكل متميز.

الظفرة × العين

وفي لقاء الظفرة والعين، طالب أصحاب الأرض بركلة جزاء، نتيجة إعاقة مهند العنزي مدافع العين لمهاجم الظفرة، ولكن لم يتخذ الحكم أي إجراء رغم أن الخطأ قائم، ولكنه خارج المنطقة، وكان يجب احتساب ركلة حرة مباشرة على العين، وطرد لاعب العين مهند العنزي.

الأفضل

يعتبر الحكم الدولي محمد عبدالله الأبرز والأفضل خلال الجولة الماضية، على الرغم من اعتماده على تقنية الفيديو مرتين، ولكنه استخدمها بخبرة كبيرة خاصة عند التعامل مع هدف النصر الملغى.

تركيز

منافسات الدوري ازدادت سخونة، مما ألهب أجواء المباريات، وهذا يتطلب من جميع الحكام زيادة التركيز عند إدارة المباريات، لأن الاعتماد على تقنية الفيديو بشكل كبير في الألعاب التي تحدث داخل منطقة الجزاء أمر غير مقبول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات