الوحدة ودبا الفجيرة.. مواجهة ثأرية

يسعى الوحدة إلى الثأر من هزيمته التاريخية أمام دبا الفجيرة بسداسية نظيفة في دور الـ 16 لكأس رئيس الدولة، عندما يستضيف «النواخذة» في الخامسة والنصف من مساء اليوم، على استاد آل نهيان، ضمن مباريات الجولة الخامسة عشر من دوري الخليج العربي.

ويتطلع الوحدة إلى رد اعتباره للخروج من بطولة الكأس على يد دبا الفجيرة بسداسية تاريخية، تسببت في هزة عنيفة داخل أروقة «أصحاب السعادة»، ولمحو آثار تلك الخسارة الثقيلة.

ويفتقد الوحدة في مباراة اليوم، لجهود الظهير الأيمن محمد برغش للإيقاف، بسبب حصوله على بطاقة حمراء في مباراة العين الأخيرة، بينما بات قائد العنابي إسماعيل مطر مرشحاً للانضمام إلى قائمة المباراة، بعد تماثله للشفاء وعودته لتدريبات الفريق، بالإضافة إلى لاعب خط الوسط الشاب منصور الحربي، وإن كان قرار مشاركتهما يتوقف على مدى جاهزيتهما للعب ورؤية الجهاز الفني.

رد الاعتبار

وكان الهولندي تين كات المدير الفني لفريق الكرة بالوحدة، قد أكد أهمية المباراة، ورغبة الفريق في تحقيق الفوز، مطالباً اللاعبين بمحو عار الخروج من الكأس أمام دبا بسداسية، على حد قوله، ورد الاعتبار، معرباً عن ثقته في قدرة لاعبي الوحدة على تقديم أداء قوي، وتحقيق نتيجة إيجابية، خاصة بعدما قدم الفريق أداء طيباً في مباراته الأخيرة أمام العين رغم الخسارة.

ومن جهته، أكد راشد علي حارس مرمى الوحدة، أن الفريق مطالب برد اعتباره أمام دبا الفجيرة لخسارة الفريق بنتيجة ثقيلة في مسابقة كأس رئيس الدولة، مشيراً إلى أن المباراة صعبة، خاصة أن المنافس يسعى إلى تعديل وضعه والهروب من قاع جدول الترتيب.

مصالحة الجماهير

ومن جهته، يتطلع دبا إلى مصالحة جماهيره، وذلك عندما يحل ضيفاً اليوم على العنابي في أبوظبي، ويدخل دبا اللقاء، وهو مثخن بجراح الإصابات، والتي ستبعد عنه أكثر من أربعة لاعبين، أبرزهم حميد الماس وياسر سالم ويوسف الرواشدة، إلى جانب غياب البرازيلي ديغو سيلفا، المعاقب بالبطاقة الحمراء.

والتي أبعدته خلال مباراة الوصل في الجولة الماضية، ويحتل دبا حالياً المركز الأخير، برصيد أربع نقاط، وتزداد وضعيته سوءاً، عقب خسارة كل جولة، ولذلك، سيكون شعار المدرب السوري محمد قويض، الفوز دون سواه، بدءاً من مباراة ملعب آل نهيان اليوم في العاصمة أبوظبي.

أهمية كبيرة

من جانبه، أكد محمد قويض مدرب الفريق، أن مباريات الدور الثاني على قدر كبير من الأهمية، ويعتبرها جميعها بمثابة نهائي كؤوس، منوهاً باختلاف مباريات الدوري عن الكأس، في إشارة إلى فوز فريقه بالخمسة خلال مرحلة دور الـ 16، لافتاً إلى أن تلك المباراة باتت من الماضي، بعد أن بدل الوحدة جهازه الفني، ودعم صفوفه ببعض العناصر خلال الميركاتو.

وأقر المدرب بأن صعوبة مباراة اليوم، تكمن في الهزيمة الأخيرة التي تلقاها العنابي أمام العين، إلى جانب ظهور عدد كبير من لاعبيه بمستوى لم يرضِ الجماهير، ولذلك، ستكون هناك رغبة من قبل هداف الفريق تيغالي في استعادة حاسته التهديفية.

فضلاً عن عدم ظهور ليوناردو ومراد باتنا بمستواهما المعروف، منوهاً بأن أوراق الفريقين تبدو مكشوفة لكلا المدربين، وأنه يعرف في ذات الوقت، طريقة لعب المدرب تين كات جيداً، خلال إشرافه على الجزيرة. من ناحيته، أكد المهاجم احمد إبراهيم الغيص، أهمية مباراة اليوم لهم كلاعبين، مشيراً إلى أن لديهم رغبة في استعادة النغمة، وذلك للتمسك أكثر بآمال البقاء في دوري الكبار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات