النصر والشارقة.. لقاء الثأر

النصر يسعى للفوز على المتصدر | أرشيفية

يستضيف النصر، نظيره الشارقة، في مواجهة ساخنة، تحمل طابع الثأر، بعد الخسارة الثقيلة التي تجرّعها على يد الملك في لقاء الذهاب بنتيجة 6-3، والتي تعتبر من أكبر الهزائم التي تلقاها الفريق الأزرق في دوري المحترفين، في المقابل، يتطلع الشارقة إلى تأكيد فوز الذهاب، وفي الوقت نفسه تعزيز موقفه في الصدارة.

وبالإضافة إلى طابعها الثأري، تعتبر المباراة احتفالية عودة «العميد» إلى استاد آل مكتوم، بعد أن ابتعد عنه لمدة 492 يوماً، بسبب أشغال التطوير التي شهدها بمناسبة استضافته لجانب من نهائيات كأس أمم آسيا الإمارات 2019.

ويحتل النصر المركز التاسع بـ 16 نقطة من 4 انتصارات، ومثلها تعادلات و6 هزائم، فيما يحتل الشارقة المركز الأول بـ 34 نقطة، من 10 انتصارات و4 تعادلات، وهو الفريق الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة إلى الآن في دوري الخليج العربي.

وتشهد تشكيلة العميد، غياب خليفة مبارك ومحمد عايض لأسباب صحية، ومحمود خميس بسبب العقوبة المسلطة عليه من اتحاد الكرة، على خلفية مخالفته للوائح خلال معسكر المنتخب الوطني، كما يخسر النصر، جهود لاعبه محمد العكبري بسبب جمعه لـ 3 بطاقات صفراء، وهو ما يفرض على المدرب الإسباني بينات سان خوسيه، مواصلة الاعتماد على محمد سرواش على الجهة اليسرى، وثنائي الدفاع جوان العمري ومبارك سعيد وأحمد الياسي.

تحضيرات خاصة
من ناحيته، ظل فريق الشارقة في حالة تدريبات متواصلة، بعد مباراته أمام فريق الإمارات ضمن بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، تحت إشراف مدربه عبد العزيز العنبري، الذي عمل على معالجة السلبيات التي صاحبت أداء الفريق في تلك المواجهة، خاصة في ما يتعلق بالضربات الثابتة التي لم يكن الفريق فيها مميزاً، بقدر مواجهات الدور الأول، فضلاً عن عدد من التدريبات الخاصة بالتوازن بين الدفاع والهجوم، لأجل التميز هجومياً، مع عدم السماح للفريق الآخر في التسجيل، وهي الاستراتيجية التي ركز عليها العنبري طوال التدريبات الماضية، لأن المرحلة المقبلة من دوري الخليج العربي لا تحتمل أي خسارة، أو دخول هدف مبكر في مرمى «الملك»، كما حدث في مواجهة الجولة الأولى أمام فريق الظفرة، التي تعرض فيها الفريق إلى دخول هدف مبكر في مرماه، وضع الفريق في ضغوط هائلة، أثرت سلباً في أداء الفريق، وهو الأمر الذي تنبه له العنبري، وعمل على معالجته في التدريبات الماضية، فضلاً عن زيادة الجرعات التدريبية للبدلاء الذين لم يشاركوا في المواجهات الماضية، ليكونوا في أتم الجاهزية حال الحاجة لمشاركتهم في مباراة اليوم أمام فريق النصر.

05
يعتبر البرازيلي مارسيلو أوليفيرا دا سيفا مهاجم الشارقة السابق، من أبرز هدافي مواجهات الفريقين في زمن الاحتراف بـ 5 أهداف، حيث سجل في شباك النصر ثلاثة أهداف في موسم 2009-2010، بواقع ثنائية في مباراة الذهاب وهدف واحد في الإياب، وثنائية في موسم 2011-2012، وكل المباريات التي سجل فيها مارسيلو، حقق فيها الشارقة الفوز.

19
التقى النصر والشارقة في 19 مباراة في زمن الاحتراف، حقق خلالها العميد 8 انتصارات، وحقق الملك 6 انتصارات، فيما حسم التعادل 5 مباريات بينهما. ويعد فوز الشارقة في مباراة الذهاب 6 - 3 الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين في زمن الاحتراف منذ موسم 2008- 2009.

واستضاف النصر الشارقة في 9 مباريات في زمن الاحتراف، انتهت 4 منها لصالح الملك، ، وحقق الشارقة أكبر فوز كضيف على النصر في موسم 2009-2010، عندما فاز 4 - 1 على استاد آل مكتوم.

3460
شهدت مباراة الشارقة والنصر في الجولة الثانية من دوري الخليج العربي، حضوراً جماهيرياً لافتاً، بلغ 3460 متفرجاً، كانوا عضداً وسنداً للفريق وهو يلعب مواجهة صعبة أمام العميد النصراوي، واليوم الجماهير الشرقاوية أمام تحدٍ جديد لأجل مواصلة الحضور الجماهيري المميز، لا سيما أن الفريق يلعب خارج ملعبه في ملعب العميد، وهي مواجهة مفصلية، وتعتبر تحدياً خاصاً بين جماهير العميد والملك في توفير الدعم المساندة كل لفريقه، لا سيما بعد تراجع عدد الحضور الجماهيري في الجولة الأولى، ما يجعل المواجهة فرصة مواتية لجماهير الملك لتعويض الحضور السابق بوجود قوي اليوم.

36
يدخل فريق الشارقة لقاء اليوم وفي رصيده 36 هدفاً، مما يجعل هجوم الفريق بقيادة البرازيلي ويلتون سواريز يدخل في تحدٍ خاص في مواجهة اليوم لأجل انتزاع لقب أفضل هجوم من فريق الجزيرة الذي ظل متفوقاً على الشارقة منذ الجولة الأولى، لكن بانطلاقة مواجهات الدور الثاني وتراجع معدل تسجيل الجزيرة بات الفارق بين الفريقين هدفاً واحداً، حيث يتصدر الجزيرة قائمة أفضل هجوم برصيد 37 هدفاً مع فريق الوحدة الذي دخل هو الآخر منافساً بقوة.

سرواش: الحظ لن يستمر في إدارة ظهره
قال محمد سرواش لاعب النصر إن مواجهة الشارقة جاءت في وقت مناسب لإظهار مدى تحسن الفريق في الفترة الثانية من الموسم، مشيراً إلى أن العميد قدم مباراة قوية أمام شباب الأهلي وقبلها أمام عجمان ولكن الحظ أدار له ظهره في المباراتين، وقال: بالرغم من خروجنا من مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، إلا أن المباراة جاءت في توقيت جيد لإظهار تطور مستوانا مقارنة ببداية الموسم وأعتقد أن الحظ لن يستمر في إدارة ظهره لنا للمرة الثالثة على التوالي.

وعبر سرواش عن سعادته بالمشاركة أساسياً في مباراة شباب الأهلي وعن رضاه عن الأداء الذي ظهر عليه، مشيراً إلى أنه مستمر في العمل لنيل ثقة المدرب في كل مباراة.

وأضاف: المشاركة في المباريات الكبيرة تمنحني ثقة أكبر.

عبد الله غانم: الصرامة الدفاعية سلاحنا أمام النصر
أكد عبد الله غانم مدافع الشارقة على صعوبة مباراة فريقه أمام النصر ووصفها بالمهمة، كما شدد على تعامل دفاع الفريق بصرامة مع كل مهاجمي الفريق دون التركيز على أي لاعب معين، موضحاً أن ثقة المدرب وتعاون لاعبيه كانا السبب وراء ظهوره الجيد خلال هذا الموسم.

وتابع غانم حديثه: «مباراة اليوم ستكون صعبة مع فريق طرأت في صفوفه بعض التغييرات، نحن من جانبنا جاهزون للمباراة ونسعى للفوز».

وأضاف: «ندخل المباراة بنفس جاهزية المباريات الأخرى ، ونتعامل مع مهاجمي جميع الفرق بنفس القوة، نركز على جاهزيتنا في المقام الأول».
وأرجع غانم تألقه لثقة المدرب وتعاون اللاعبين وقال: «ثقة المدرب وتعاون وجهود إخواني اللاعبين سبب هذا المستوى، وأتمنى الاستمرار بهذا التألق».

بينات: النصر قادر على تخطي المتصدر
شدد الإسباني بينات سان خوسيه مدرب النصر على ضرورة أن يحقق فريقه الفوز في المباراة التي تجمعه مساء اليوم مع الشارقة المتصدر لنسيان مرارة الخروج من مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وقال: ننتظر المباراة بفارغ الصبر لأسباب عديدة، منها إثبات تطور مستوانا، اعتقد أننا أظهرنا حسن استعداداتنا في المباراة الماضية بغض النظر عن النتيجة التي حسمت في النهاية لشباب الأهلي بركلات الترجيح، كنا نستحق الخروج ببطاقة الـتأهل ولكن أحكام الكرة رفضت ذلك، وما علينا الآن فعله هو أن نثبت للجميع أن فريقنا يتطور وقادر على هزم أي منافس حتى لو كان المتصدر، نحن جاهزون ومتشوقون لخوض هذه المباراة التي ستكون الأولى لنا على ملعبنا الجديد وهي مناسبة لأهنئ إدارة النادي والجماهير على هذا الصرح الجميل والرائع، ونعدهم أننا سنبذل قصارى جهودنا حتى نكون في مستوى تطلعاتهم، كما أهنئ الشارقة على الأداء المتميز الذي يقدمه وعلى صدارة الدوري.

وأضاف: جميعنا مستاؤون من عدم الـتأهل للمربع الذهبي، كان هدفنا الأول إنهاء الموسم بأفضل شكل وأنا فخور بالروح القتالية للاعبين رغم الخسارة.

العنبري: مواجهة صعبة أمام فريق مميّز
أكد مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري، صعوبة مباراتهم اليوم أمام فريق النصر، والتي وصفها بالصعبة أمام فريق متطوّر، ويضم أجانب على مستوى عالٍ، وكشف المدرب عن استراتيجيته للمباراة التي ركز على أدائها بتوازن، كما بيّن المدرب أن فترة التوقف الطويلة أثرت في كفاءة تنفيذ الكرات الثابتة.

وتابع العنبري حديثه قائلاً: «نواجه فريق النصر الذي يقدم مستوى جيداً سواء مع المدرب السابق أو الحالي، وهم فريق قوي بلا شك، ومن الممكن أن تشكل نتيجة الدور الأول حافزاً للنصر، ونحرص على أن نكون بكامل جاهزيتنا ونلعب بشكل متوازن وبتركيز عالٍ، المرحلة القادمة صعبة ويجب أن نكون جاهزين في جميع المباريات».

وآمن العنبري بضعف فريقه في استغلال الكرات الثابتة وقال: «تدرب اللاعبون بشكل جيد على تطوير مهاراتهم، بما فيهم إيغور على الكرات الثابتة، وأتمنى أن يوفقوا في ترجمتها إلى أهداف في جميع المواجهات المقبلة».
وكشف العنبري عن طريقة اللعب التي سيتبعها وقال: «نركز على اللعب بشكل متوازن، واللاعبون الجدد في النصر لديهم الحافز لإثبات الذات، وهو ما شاهدناه في مبارياتهم السابقة، ونحرص دائماً على عدم استقبال الأهداف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات