دعا إلى الاستفادة من دروس البطولة القارية

أحمد خليل: ما حدث قبل «آسيا 2019» أثّـر في المنتخب

عبر أحمد خليل مهاجم منتخبنا الوطني لكرة القدم عن عدم رضاه عما قدمه «الأبيض» في نهائيات كأس أمم آسيا التي اختتمت منافساتها بداية الشهر الجاري في الإمارات، مشيراً إلى ان ما حدث قبل البطولة، أثّر سلباً على أداء المنتخب في نهائيات «آسيا 2019» ،وقال: أنا واحد من اللاعبين غير الراضين عن الشكل الذي ظهرنا عليه في النهائيات، وكنا نطمح لتقديم أداء أفضل وتحقيق تطلعات جماهيرنا، والمهم الاستفادة من دروس البطولة.

رفض

ورفض خليل الحديث عن أسباب خروج «الأبيض» من نصف نهائي كأس آسيا ، مشيراً إلى أن كلاً يدلو بدلوه حول الأسباب وهو أمر خطأ لأنه في النهاية ،من يتحدثون عنه هو منتخب الإمارات ولا يجوز انتقاده بتلك الطريقة السلبية، داعياً في الوقت نفسه إلى ضرورة البحث عن الأشياء الإيجابية أولاً ثم عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء النتائج المخيبة للآمال ومنها ما حدث قبل البطولة، موضحاً أنّه أثّر سلباً على أداء المنتخب في النهائيات، وقال: ما حدث قبل البطولة قد يكون من الأسباب التي جعلتنا نظهر بشكل سلبي، ولكن في النهاية اللاعب يحتاج إلى من يسانده ويقف إلى جانبه في مثل تلك الظروف الصعبة التي مررنا بها.

تطلعات

وتابع: الخروج بذلك الشكل يفتح الباب للانتقادات، أنا شخصياً لست راضياً لأننا نملك الأفضل وكان علينا الظهور بصورة طيبة تعكس مستوانا الحقيقي وتطلعات جماهيرنا والكرة الإماراتية بشكل عام، وخصوصاً أن البطولة أقيمت على أرضنا وكنا ننتظرها بشغف منذ سنوات، هذه كرة القدم وعلينا التعلم من هذا الدرس والاستفادة منه.

وحول عدم انضباط بعض اللاعبين في المعسكر، قال أحمد خليل: هذا كلام غلط، لدينا منظومة نتبعها، لا أريد سماع الأشياء التي تحدث خارج الملعب، بعد مباراة أستراليا منحنا المدرب إجازة، وهو أمر طبيعي أن نحصل على إجازة أو راحة، والمدرب لم يخطئ.

وأضاف: نحاول قدر الإمكان عدم الاستماع للانتقادات لأنها تجانب الحقيقية ولا تستند إلى الواقع، ومن حقنا أن نتساءل لماذا حدث كل ذلك بعدما خرج المنتخب؟ لماذا لا أحد تكلم قبل البطولة؟ الآن كل شيء انتهى وعلينا أن نسخر كل جهودنا لتصحيح المسار.

مصلحة

وأكد أحمد خليل أنه لا يشغل نفسه بالتفكير في اللعب أساسياً مع شباب الأهلي بقدر ما يفكر في مصلحة الفريق، وقال في تصريحات صحافية عقب التأهل إلى نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة على حساب النصر: ليس مهماً أن أكون ضمن التشكيلة الأساسية، المهم مصلحة الفريق وما يراه المدرب مناسباً له والبركة في الشباب الموجودين وفي النهاية نحن نكمل بعضنا، أنا سعيد بما نحققه من نتائج سواء في الدوري أو الكأس الغالية، ووجودنا في قلب المنافسة في كل مسابقات الموسم يؤكد أننا بصدد تقديم عمل جيد.

تحديات

وأضاف: لديّ دائماً تحديات مع نفسي، وفي كل مرة أدخل فيها مباراة أقدم كل ما عندي حتى لو لعبت دقيقة واحدة، وليس المهم اللعب أساسياً بل أن يكون لمشاركتي دور بارز، وأشكر زملائي على جهودهم التي أثمرت الـتأهل في الكاس الغالية، أنا راضٍ بما أقدمه وأحرص على استعادة مستواي والظهور بشكل أفضل.

وأوضح خليل أن المنافسة في 3 وجهات هي المكان الطبيعي لشباب الأهلي، وقال: لدينا عناصر جيدة ومدرب كفء لماذا لا نطمح إلى أن نظهر بهذا الشكل الإيجابي وننافس على كل الألقاب، المرحلة المقبلة صعبة وتحتاج إلى جهود مضاعفة، وعلينا أن نحافظ على هذه الصورة ونقدم الأفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات