تنفيذ ركلة جزاء الوصل غير صحيح وكان يجب إعادة اللعبة

سالم سعيد: «VAR» ينقذ الشارقة من مصيدة الظفرة

حكم الڤار تدخل لاحتساب ركلة جزاء صحيحة للشارقة | تصوير: يونس يونس

وصف سالم سعيد خبير التحكيم، تقنية «VAR» بأنها نجم الجولة الرابعة عشر لدوري الخليج العربي، بعد أن تدخل حكامها في بعض المباريات، بتدخل إيجابي، على الرغم من صعوبة حالات اللعب، مثلما حدث في مباراة الشارقة مع الظفرة، حيث أنقذت تقنية الفيديو، الملك من مصيدة الظفرة، باحتساب ركلة جزاء دقيقة للغاية، وكذلك باحتساب ركلة للوصل في مباراته أمام دبا الفجيرة، وقال سالم سعيد، نأمل أن يتواصل هذا التألق خلال الجولات المهمة المقبلة.

وأشاد سالم سعيد بمستوى قضاة الملاعب خلال الجولة المنتهية، والتي خلت من الأخطاء المؤثرة في سير ونتائج المباريات، على الرغم من غياب عدد من الكفاءات التحكيمية، مثل محمد عبد الله وعمار الجنيبي، ما يعتبر انطلاقة جيدة ومبشرة، مع انطلاقة منافسات دوري الخليج العربي، بعد الانتهاء من منافسات كأس آسيا «الإمارات 2019».

وقال سالم سعيد: يلاحظ كذلك خلال الجولة، قلة عدد الإنذارات المستخدمة ضد اللاعبين، ما يشير إلى تركيز اللاعبين في اللعب والنتائج، وتعاون الفرق مع الحكام، تعزيزاً لسياسة اللعب النظيف، الذي يطالب به الاتحاد الدولي للعبة.

حالات تحكيمية

ويشرح سالم سعيد عدداً من الحالات التحكيمية التي نالت الاهتمام خلال الجولة الأخيرة للدوري بقوله، شهدت مباراة دبا الفجيرة مع الوصل، حالة تحكمية دقيقة، حينما لمس درويش البلوشي الكرة داخل منطقة الجزاء، ما استدعى تدخل حكم «VAR»، الذي أشار إلى ضرورة احتساب ركلة جزاء، وعند تنفيذها، سدد لاعب الوصل الركلة، أنقذها الحارس، وارتدت إلى كايو الذي مررها إلى ليما، فسدد داخل المرمي، محرزاً هدف للوصل، ولي ملاحظة، أن عند تسديد الركلة، دخل ثلاثة لاعبين إلى منطقة الجزاء، وكان يجب على الحكم إعادة الركلة مرة أخرى، ما أفقد الهدف شرعيته.

3 حالات للشارقة

كما شهدت مباراة الشارقة مع الظفرة 3 حالات دقيقة، الأولى حينما حدث احتكاك بين رود لودوس لاعب الظفرة وإيغور لاعب الشارقة، ووفق الحكم في منح الإنذار للاثنين، وهي حالة لا تستوجب الطرد لأي منهما، والثانية تدخل حكم تقنية الفيديو لاحتساب ركلة جزاء للشارقة، بعد أن لمست الكرة يد عبد الرحمن خميس لاعب الظفرة داخل المنطقة في قرار موفق من حكم الـ «VAR»، والثالثة مطالبة ويلتون لاعب الشارقة بركلة جزاء، بعد سقوطه داخل منطقة الجزاء، ولكن اللعبة لم ترتقِ لمستوى المخالفة.

ويضيف سالم سعيد قائلاً، إن مباراة كلباء مع الوحدة شهدت بعض الحالات، حيث طالب يحيى الفخراني لاعب الوحدة بركلة جزاء، ولكن الاحتكاك كان طبيعياً، ولا توجد به مخالفة، واحتسب الحكم ركلة جزاء للوحدة، نتيجة عرقلة عبد الله صالح مدافع كلباء، لمهاجم الوحدة محمد المنهالي، في قرار صحيح، وحدث احتكاك بين جيوفاني مهاجم كلباء وحارس الوحدة، ووفق الحكم في قراره، بعدم احتساب مخالفة، لكون الاحتكاك طبيعياً، كما وفق الحكم بشجاعة في احتساب ركلة جزاء لصالح باتنا لاعب الوحدة، وتدخل حكم الفار، ولكن الحكم أصر على قراره، وهو محق.

الأفضل

يستحق الحكم حمد علي يوسف لقب حكم الأسبوع، بعد أن أدار مباراة الجزيرة مع شباب الأهلي بصورة متميزة، مع طاقمه المساعد، على الرغم من صعوبة المباراة، وقوة التنافس بين الفريقين.

ملاحظة

يشير سالم سعيد إلى ملاحظة مهمة، عند وجود هجمة واعدة، ويتم عرقلة المهاجم للحد من خطورة الهجمة، هنا يستوجب الأمر استخدام البطاقة الصفراء للمدافع، ولكن للأسف معظم الحكام لا يستخدمون هذه العقوبة المستحقة، ولا بد من استخدامها للحد من تلك الأخطاء المؤثرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات