الجزيرة وشباب الأهلي.. ذكرى الأهداف التسعة

يستضيف فريق الكرة الأول بنادي الجزيرة، شباب الأهلي، اليوم، في الثامنة مساء على استاد محمد بن زايد، بعد توقف الدوري لمدة شهر، لاستضافة الإمارات لكأس أمم آسيا، وتحمل المباراة، التي يدشنها الدور الثاني للدوري، ذكرى 9 أهداف سجلت في المواجهة التي جمعت الفريقين في الجولة 1 للدوري، واستطاع فخر أبوظبي أن يحسم المباراة لصالحه 5/‏4.

يتطلع الفريقان إلى بداية سعيدة، مع انطلاقة الجولة 14، والأولى للدور الثاني، حيث يسعى فخر أبوظبي ثاني ترتيب الدوري 28 نقطة، وخلف الشارقة المتصدر 31 نقطة، تخطي شباب الأهلي رابع الترتيب 25 نقطة، وقد استفاد الفريقان من فترة توقف الدوري في إعداد لاعبيهما.

مواجهة
يخوض الجزيرة المواجهة، مفتقداً بعضاً من عناصره الرئيسة، بغياب لاعب الارتكاز محمد جمال إلى نهاية الموسم، والذي أجرى جراحة في عظمة شظية الساق، في الوقت الذي يغيب فيه سالم عبد الله لمدة أسبوعين، كما يفتقد الفريق خدمات الثلاثي سالم العيدي، والكاميروني سياني، وخليفة الحمادي للإيقاف، أما محمد العطاس، والذي أصيب سابقاً، فإنه في طور التعافي، وسيحدد الجهاز الطبي مشاركته من عدمها.

مشاركة
وعن مشاركة الدوليين علي خصيف، علي مبخوت، خلفان مبارك، خليفة الحمادي، فارس جمعة، وجاهزيتهم وإخراجهم من الإحباط عقب خروج المنتخب الوطني من نصف نهائي كأس أمم آسيا، قال المدير الفني الهولندي داميان هيرتوغ، بأن منهم من قد شارك بصفة أساسية، وآخرون احتياط، وقد تواصل معهم على الواتس آب، خلال جريان البطولة، بالإضافة إلى بعض الزيارات السريعة، ولا شك أنهم أصيبوا بالإحباط، ومهمة الجهاز الفني إخراجهم من حالة الحزن، ومشاركتهم من عدمه، سوف تحددها جاهزيتهم خلال الحصة التدريبية الأخيرة.

وأوضح أن الجزيرة لم يُجرِ تغييرات خلال «الميركاتو الشتوي»، عدا إعارة عيسى العتيبة إلى كلباء قال بأنه مقتنع بالمجموعة الموجودة، بالإضافة إلى اللاعبين القادمين من الأكاديمية، وقد ناقش ذلك مع الإدارة، وكان القرار بعدم التغيير.

تعويض
ويدخل شباب الأهلي مواجهة الليلة، بهدف تعويض خسارته على ملعبه باستاد راشد بدبي 4-5 أمام الجزيرة في الجولة الافتتاحية للدوري، إلى جانب الرغبة في مواصلة العروض القوية والنتائج الطيبة، التي أنهى بها «فرسان دبي»، النصف الأول من الموسم الحالي، في ظل القيادة الفنية للمدرب الأرجنتيني رودلفو أروابارينا، والذي نجح في تحويل مسار الفريق منذ توليه المسؤولية، خلفاً للتشيلي سييرا، ليصل الفريق إلى المركز الرابع برصيد 25 نقطة.

استفادة وتركيز
قال أروابارينا: «نعود إلى المسابقات المحلية، بعد فترة توقف طويلة، بسبب كأس آسيا في الإمارات، ونحن عملنا بشكل جيد خلال فترة التوقف، وتدربنا بشكل قوي في الأيام الأخيرة، مع عودة الدوليين يوم الجمعة الماضي، ومشاركتهم في التدريبات مع الفريق».

وتابع: «الجزيرة فريق كبير، ودائماً نسعى للفوز والحصول على النقاط الثلاث، ويجب علينا التركيز والوعي والأداء الجيد، والجزيرة لديه عناصر قادرة على تغيير النتيجة، ولديهم طبع هجومي، ونحاول نلعب على النقاط السلبية لديهم، وعموماً، يجب أن نكون على أعلى درجة من التركيز للفوز بهذه المباراة».

تأثر
وعن مدى التأثير والاستفادة من فترة التوقف، قال المدرب: «التوقف لم يؤثر بشكل سلبي فينا، رغم أنه جاء في فترة تصاعد في الأداء والنتائج لفريقي، لأننا عملنا بشكل جيداً على المستوى البدني والفني، ولكن هذا كلام شفوي، وننتظر التطبيق على أرض الملعب، ولدينا مباريات قوية متتالية في شهر مقبل صعب، ونتمنى أن نجتازها بنجاح، ونواصل مبارياتنا القوية، وقائمة الفريق لم تتغير باستثناء إعادة قيد سعيد جاسم، بعد نهاية إعارته لنادي الظفرة، وقائمة الإصابات كما هي، ونحاول تجهيزهم بشكل سريع للعودة لدعم الفريق».

إيمليانو: هدفنا إسعاد الجماهير
تمنى الأرجنتيني إيمليانو فيكيو لاعب شباب الأهلي، تقديم أداء جيد والفوز بالنقاط الثلاث من أمام الجزيرة اليوم، في الجولة الرابعة عشرة من دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن الجزيرة لديه عناصر معروفة بالطبع الهجومي، وأن أهم شيء بالنسبة لشباب الأهلي، التوازن وعدم استقبال أهداف.

قال إيمليانو: «أتمنى أن نقدم مستوى يرضي جمهورنا، ونحقق الفوز في مباراة صعبة، على ضوء ما يملكه الجزيرة من لاعبيه، وعروضه ونتائجه في الدور الأول من الدوري، وهدفنا إسعاد الجماهير، وتحقيق بطولة في نهاية الموسم الجاري».

أوضح إيمليانو، رداً على ما تردد عن إمكانية رحيله خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، قائلاً: «لا أعرف مستقبلي مع الفريق، ولكني لم أفكر في مسألة مغادرتي لقائمة شباب الأهلي».

ليوناردو: نتطلع إلى الصدارة
قال البرازيلي ليوناردو فيريرا مهاجم فريق الجزيرة: «أتمنى أن يواصل الفريق اللعب بشكل جيد، وتجاوز الخصوم للارتقاء إلى المركز الأول في قائمة ترتيب الدوري، لقد عملت على تطوّر مستواي بشكل جيد، خلال فترة توقف الدوري، وأطمح في مواصلة التألق ومساعدة فريقي سواء بالتسجيل أو صناعة الأهداف».

وقد لعب ليوناردو 32 عاماً دوراً رئيسياً مع الجزيرة. حيث سجل المهاجم البرازيلي خمسة أهداف في الدور الأول، بجانب بعض التمرينات الحاسمة، ويعرف عنه تخصصه في تسجيل الركلات الثابتة.
وأوضح، أن زملاءه اللاعبين الدوليين محترفون وقادرون على تخطي مرحلة الإحباط بسبب خروج المنتخب الوطني من نصف نهائي أمم آسيا، ومشيراً إلى أنه قد شاهد جميع مباريات المنتخب الوطني، في الوقت الذي لم يتمكن مشاهدة البعض من مباريات أخرى بسبب جدول التدريبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات