دبا والوصل.. مرحلة التعويض

يسعى دبا الفجيرة إلى تغيير الصورة المهزوزة التي رافقت أداء الفريق خلال مباريات مرحلة الذهاب والتي لم يجنِ فيها النواخذة سوى أربع نقاط فقط أبقتهم في قاع الترتيب، ويدخل فريق دبا وضيفه الوصل في الخامسة والربع من مساء اليوم مرحلة الجد، فلا مجال للتعويض مع نهاية كل جولة من مرحلة الإياب، ويسعى صاحب الأرض إلى مصالحة أنصاره والإبقاء على النقاط الثلاث بملعب الفجيرة لكن مهمة المدرب السوري محمد قويض لن تكون سهلة على الإطلاق وخصوصاً أن الفريق الزائر يسعى هو الآخر إلى مغادرة منطقة الخطر إذ إنه يمتلك 11 نقطة وضعته في المركز الـ12 وكان الإمبراطور قد جرع دبا مرارة الهزيمة خلال مرحلة الذهاب بثلاثية نظيفة، ولذلك يتطلع لاعبو دبا إلى رد اعتبارهم وذلك بعد أن قامت إدارة النادي بتدعيم صفوف الفريق خلال الميركاتو الشتوي بالتعاقد مع الأردني يوسف الرواشدة وإعادة قيد البرازيلي ديغو إلى جانب استعارة ثلاثة لاعبين منهم اثنان مواطنان هما حمد إبراهيم من الشارقة وأحمد حبوش من السماوي إلى جانب اللاعب المصري محمد فتحي (مقيم) قادماً من العين.

ويدخل الوصل أولى مبارياته الرسمية تحت قيادة المدرب الروماني لورينت ريجيكامب الذي تم التعاقد معه لتولي مهمة الفريق رسمياً انطلاقاً من الدور الثاني لدوري الخليج العربي بغية الخروج من المركز الثاني عشر الذي يحتله الوصل برصيد 11 نقطة فقط.

وأكد السوري محمد قويض مدرب دبا أن كل شيء سار على ما يرام خلال فترة التوقف الأخيرة لافتاً إلى أن العقبة الوحيدة التي تواجهه قبيل المباراة تتمثل في غياب البرازيلي ديغو داسيلفا المعاقب بالطرد، مشيراً إلى أن العقوبة ستبعده أيضاً عن اللقاء المقبل أمام العنابي، لافتاً إلى أن الفريق يملك خيارات عدة لتعويض غيابه عن الجولة الأولى في مرحلة الإياب، إلى جانب البحث عن البديل المناسب لغياب زميله المدافع ياسر سالم بداعي الإصابة.

وشدد قويض على أهمية حصد النقاط الثلاث في مواجهة الوصل لأن المرحلة الحالية صعبة للغاية وتستدعي مضاعفة الجهود لتخطي الواقع الصعب الذي ينتظرهم في المرحلة الصعبة والحاسمة للدور الثاني.

تركيز وحذر
وأضاف قويض: نسعى للحد من الخطورة المعروفة للاعبي الوصل وخصوصاً على مستوى الأجانب ويجب أن يكون التركيز في أعلى معدلاته مع الحذر الشديد وكل الأوراق مكشوفة للفريقين، الأمر الذي يضع المواجهة أمام كل الاحتمالات للمنافسة على النتيجة الإيجابية التي تساعدنا على افتتاح الدور الثاني بأفضل التوقعات.

وقال قويض إن الواقع الذي ينتظر دبا في مرحلة الإياب مرتبط بطبيعة المنافسة في هذه المرحلة بسبب الصعوبات المتوقعة وعدم وجود فرصة للتعويض في حال لم تكن النتائج بالمستوى المطلوب، ما يستدعي إظهار ردة الفعل القوية والاستفادة من التفاصيل البسيطة التي تمنحهم فرصة الفوز في كل المباريات حتى نضمن الابتعاد عن المركز الأخير على لائحة الترتيب في الدوري.
وأردف: ثقتي كبيرة باللاعبين بعد المستوى الجيد في المباريات الودية الأخيرة لبلوغ درجة الجاهزية المطلوبة ونشعر بأن الأمور جيدة إثر الإعداد القوي خلال فترة التوقف وخوض 3 وديات ونتمنى أن يحالفنا التوفيق في الدور الثاني للدوري.

هدف
من ناحيته أكد الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوصل أن لقاء فريقه بدبا يعد بداية جديدة ومختلفة للإمبراطور الذي يسعى لجمع أكبر عدد من النقاط في المباريات القادمة لتعويض النقاط التي فقدها في الدور الأول.

وقال: لا يرضينا الترتيب الحالي، وأعد الجميع بردة فعل إيجابية للاعبين، وخصوصاً أنهم سيدخلون المباراة بمعنويات مرتفعة بعد فترة الإعداد القوية التي خضناها الفترة الماضية.

وأضاف: لقد استثمرنا فترة توقف الدوري في إعداد الفريق وتجهيز اللاعبين بدنياً وفنياً بشكل أفضل مما كانوا عليه في السابق للظهور بمظهر يليق بنادي الوصل في مبارياته المحلية والعربية والقارية.
وعن عودة رونالدو مينديز، قال: هذا القرار تم اتخاذه بالاتفاق مع الإدارة لحاجة الفريق إلى لاعب هجومي يشكل إضافة للفريق، وأتمنى أن يكون رونالدو جاهزاً مثل جميع اللاعبين، وثقتي كبيرة بأنهم سيقدمون أداءً مختلفاً.

وعن ضغط المباريات الرسمية خلال الشهر الجاري، قال: أعتقد أن أهم تدريب للاعبي كرة القدم هو خوض مباراة رسمية، وأنا معتاد هذا الأمر منذ أن كنت لاعباً وأفضله كثيراً، فنحن لدينا لاعبون محترفون ولاعبون صغار بحاجة إلى اللعب بشكل دائم إضافة إلى لاعبي المنتخب الذين يجب عليهم الفخر بأنهم لاعبون دوليون يمثلون بلادهم في المحافل الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات