عبدالله صالح: مجلس بن غليطة لا علاقة له بالرياضة

وجه عبدالله صالح المشرف العام السابق لمنتخبنا الوطني نقداً حاداً لمجلس إدارة اتحاد الكرة ورئيسه المهندس مروان بن غليطة وحملهم إلى جانب اللاعبين والجهاز الفني والإداري مسؤولية الخروج من نصف نهائي كأس آسيا التي أقيمت على ملاعب الإمارات، وقال عبدالله صالح الذي حل ضيفاً على برنامج المنصة الذي يقدمه الزميل عدنان حمد ويبث (مباشرة) على قناة دبي الرياضية: مع احترامي الشديد لهم كأشخاص لكن ليس لديهم أي فكرة عن الرياضة ما يشكل عائقاً أمام الكرة الإماراتية، وأشار إلى أن رئيس الاتحاد ذكر له أنه لا يهمه سلوك أو التزام اللاعب بقدر ما يهمه تسجيل الأهداف وتحقيق الانتصارات، مبدياً استغرابه لهذا الحديث من قبل أعلى هرم لاتحاد الكرة وأضاف أول مرة وطوال مسيرتي في المجال الرياضي التي استمرت نحو 34 عاماً أسمع بتغاضي المسؤول عن سلوكيات اللاعبين مقابل تحقيق الفوز، وكشف صالح عن تفاصيل كثيرة ومعلومات رافقت ابتعاده القسري والإجباري من منصبه لافتاً إلى أنه لم يكن يتمنى أن يترك الأبيض في هذا التوقيت وبطولة كأس آسيا على الأبواب وكنت أمني النفس بخدمة وطني عبر هذا المحفل الآسيوي الكبير، لكن حدث ما أسماه بالمفاجآت التي تمثلت في مطالبة مروان بن غليطة له بضرورة أخذ إجازة وهو مستعد للتوقيع عليها لكنه تفاجأ بأن الأخير قام بفسخ عقده بتاريخ 31 ديسمبر من دون أن يحيطه علماً بذلك.

تلاسن وتبريرات
ونفى عبدالله صالح حدوث أي تلاسن بينه وبين مروان بن غليطة مشيراً إلى أنه يحترم الشخصية التي يعمل معها لكن أعود وأقول إن حديثي معه تم خارج الأطر الرياضة فهو لم يحترم وجودي وخبراتي ولا حتى العمل الذي أقوم به ومنوهاً إلى أنه أبدى استياءه من تصرفاته وكان حديثه لي بمثابة الصدمة والمفاجأة بعد أن قال لي بصريح العبارة إن دعم المنتخب يمكن أن يتم من الخارج، وقال اعتقدت في البداية بأن الأمر مزحة لكنني عندما رأيته مصمماً، وجهت له سؤالاً كيف أدعم المنتخب من بعيد وظللت أنتظر هذه الفرصة من شهور وطلبت منه إعطاء مبرر واحد عن المخالفة التي ارتكبتها لكي أبتعد عن المنتخب لكن ابن غليطة رفض توضيح الأسباب التي دعته إلى ذلك.

قضية خميس
أقر صالح بوجود مخالفات كثيرة في الأبيض يجب أن تتوقف إذا أردنا بناء فريق كبير يقارع كبار المنتخبات نافياً أن يكون قد طالب ببقاء محمود خميس في المعسكر بعد ارتكابه ذلك الخطأ الذي أبعده عن قائمة الأبيض وأشار إلى أنه وعقب حدوث هذا التصرف من قبل اللاعب خميس قام بعمل تقرير إلى جانب دعوته لاجتماع حضره كل من عبدالله الجنيبي نائب رئيس الاتحاد والمدرب زاكيروني بوجود عبيد هبيطة وذكرت لهم أن هذا اللاعب يجب أن يغادر المعسكر وينام في بيته، لكن الجنيبي وزاكيروني تمسكا بذريعة عدم وجود لاعب بديل في هذه الخانة تحديداً وقلت له المركز شيء والعمل الذي قام به شيء آخر منوهاً إلى أن المدرب طلب مني الانتظار حتى غد لكنه عاد وطالب بإرجاع اللاعب إلى القائمة.

افتراء
ووصف صالح ما حدث خلال دورة الخليج في الكويت من عدم انضباط للاعبين بأنه محض افتراء مشيراً إلى أنه دائماً ما تواجهه معضلة عدم التزام اللاعبين خلال المعسكر بوجبة الإفطار والذي أعده من الأساسيات خصوصاً، وقال عندما التحقنا بمعسكر العين قبيل البطولة الآسيوية التقيت بالمدرب وذكرت له أن الفطور لا بد من أن يكون في وقته وبعد التزام زاكيروني فترة معينة عدنا للمربع الأول بعد أن حام حول المدرب أكثر من لاعب لم يسمِّهم وأجبروه على التراجع عن الحضور لتناول الوجبة بحجة مواصلة النوم مشيراً إلى أنه تذرع بحجة إراحة اللاعبين وأشار صالح إلى أن الإفراط في السهر هو الذي يمنعهم من الحضور للإفطار منوهاً إلى أن السهر ربما يكون داخل الغرفة وفي اعتقادي أن التزام اللاعب ثقافة يجب التقيد بها موجهاً عتاباً لإدارات الأندية التي لها دور أيضاً في عدم التزام اللاعب وقال أتحدى إذا كان هناك ضوابط والتزام للاعبين خلال هذه الفترة من قبل الأندية.

الراحة ممنوعة
وأكد أنه كان سيرفض مبدأ منح اللاعبين راحة عقب مباراة أستراليا التي تأهل عبرها الأبيض لدور الأربعة، وقال قبيل مغادرتي اتفقنا مع زاكيروني على عدم منح الإجازات أياً كان نوعها واصفاً ما تم ليلة مباراة الكنغارو بالخطأ الفادح الذي يستوجب فتح تحقيق ولا أدري لماذا تم تسريح اللاعبين قبيل مباراة نصف النهائي مع العلم بأن كل ما يبذله اللاعبون في أسبوع يهدره اللاعب في ليلة واحدة وتابع حديثه لو كنت موجوداً في وظيفتي لمنعتهم من الراحة حتى لو أتت التعليمات من قبل رئيس الاتحاد مع احترامي له لأن دولتي أعلى منه.

حادثة الرقم 16
كما تطرق عبدالله صالح للخلاف الذي حدث بينه وبين لاعب العين محمد عبدالرحمن منوهاً إلى أن المشكلة ليست بذلك الحجم الذي يتم تداوله حيث تمثلت في اختيار المدرب للاعب الحسن صالح ضمن التشكيلة التي غادرت لمعسكر إسبانيا وحدث خطأ بعد أن تم منح اللاعب صالح الرقم 16 وهو نفس الرقم الذي يرتديه عجب ليتواجد الاثنان في الملعب خلال إحدى مباريات معسكر جيرونا وفات على حكم المباراة تشابه الأرقام بين اللاعبين، وعند نهاية المباراة طلب الإداري عبيد هبيطة من عجب نزع الفانيلة وارتداء أخرى لكنه رفض بحكم أنه يرتديه منذ فترة نافياً أن يكون هذا السبب هو الذي أبعده عن قائمة الأبيض عقب العودة من المعسكر قبيل أن يلتحق بالكشوف النهائية التي خاضت معترك آسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات