وقّع رسمياً لقيادة «الإمبراطور» لمدة 6 أشهر

ريجيكامب: هدفي انتشال الوصل من الأزمة

قاد الروماني لورينت ريجيكامب المدير الفني الجديد لفريق الكرة بنادي الوصل، مساء أمس، أولى حصصه التدريبية مع الفريق بعد إعلان النادي التعاقد معه رسمياً،كما اشار «البيان الرياضي» منذ ايام، ووقع ريجيكامب على عقد مع الوصل مدته 6 أشهر قابلة للتجديد، ورفض المدرب الحديث عن العروض التي تلقاها، مؤكداً سعادته بتدريب «الإمبراطور» ورغبته في العمل مع اللاعبين في أسرع وقت من أجل انتشال الفريق من أزمته في بطولة الدوري، معرباً عن عدم قلقه من الضغوط التي ستقع عليه في الفترة المقبلة، حيث أنه لا توجد لديه مشكلة في هذا الأمر، وقال: وضع الوصل الحالي مجرد مرحلة عابرة سيتخطاها الفريق في الفترة المقبلة، وسيعود إلى المكانة التي تناسبه كونه أحد أكبر الأندية في الإمارات، الجدير بالذكر أن الوصل يحتل المركز 12 في الدوري.

والتقى ريجيكامب بلاعبي الوصل في غرفة تبديل الملابس، حيث تعرف عليهم برفقة حميد يوسف عضو شركة الوصل لكرة القدم مدير الفريق، ورحب المدرب باللاعبين وتجاذب معهم أطراف الحديث قبل انطلاق الحصة التدريبية التي تمثلت في إجراء بعض تمارين اللياقة البدنية بصالة «الجيم» إلى جانب عمليات الإحماء في أرضية الملعب بحضور مساعد المدرب الجديد من نفس جنسية المدرب والمترجم، كما يستمر مع الفريق مدرب الحراس ومعد اللياقة البدنية، ومن المقرر أن يبدأ ريجيكامب في وضع ملامح برنامجه التدريبي في فترة توقف الدوري أملاً في الانطلاق بالوصل نحو الأمان.

وشهد تجمع اللاعبين غياب عدد من العناصر أبرزها اللاعبون الأجانب ومن المقرر عودتهم وانضمامهم للتدريبات غداً، بجانب غياب المصابين ولاعبي منتخبنا الوطني لكرة القدم الأول والأوليمبي حيث تقام حالياً منافسات كأس أمم آسيا.

تاريخ حافل

وأعرب ريجيكامب في مؤتمر صحافي أمس بمقر النادي عن سعادته بتولي مهمة تدريب نادي الوصل، مؤكداً على أنه من الأندية الكبرى في المنطقة، نظراً لما يمتلكه من تاريخ حافل بالبطولات، وقاعدة جماهيرية عريضة، إضافة إلى مجموعة مميزة من اللاعبين أصحاب الخبرات والمهارات، الأمر الذي جعله يوافق على تولي قيادة الفريق في الفترة المقبلة، وأن يكون واحداً من عائلة نادي الوصل.

برنامج

وأكد ريجيكامب أنه سيضع رفقة الجهاز المعاون أفضل برنامج للفريق خلال هذا الشهر، لتحقيق أهداف النادي في جميع البطولات التي يلعب بها، وخاصة بطولة الدوري التي تعد البطولة الأهم للنادي ثم بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي يمتلك فيها الفريق فرصة قوية، بجانب بطولتي كأس زايد للأندية الأبطال وبطولة دوري أبطال آسيا، حيث إن نتائج الفريق في المرحلة المقبلة هي الأهم، فالفريق حين يفوز يصبح العالم كله صديقك المقرب، وحينما يخسر تأتي المشاكل والصعوبات.

الأبرز

عن أبرز ميزة وأبرز سلبية في الكرة الإماراتية، قال ريجيكامب: بشكل عام فإن أفضل الأمور الإيجابية في جميع الفرق هي وجود محترفين مميزين قادرين على صناعة الفارق في أغلب المباريات، حيث يظهر هذا الأمر في الوصل من خلال الثنائي المميز فابيو دي ليما وكايو كانيدو كذلك نفس الأمر في باقي الفرق، أما الأمر الذي يحتاج إلى عمل أكبر فهو التركيز في منطقة الدفاع لأنه في بعض الأوقات ينسى بعض المدافعين لاعبي الفريق المنافس خلفهم، وشاهدت مباراة الوصل والعين في بطولة الدوري، ورأيت كيف نجح كايو لاعب العين في الهروب من المدافعين وتسجيل الهدف الثاني لفريقه، وهذا الأمر الذي يجب أن نعمل عليه، فالأمر الأهم في منطقة الدفاع هو منع مفاتيح الفريق المنافس من صناعة الفارق لمصلحة فريقه، فحين يحرز أحد لاعبي الفريق المنافس هدفا خارقا لفريقه يكون الأمر مختلفا تماما عن هروب اللاعب من المدافعين وتسجيله هدفا كان من السهل منع تسجيله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات