اختتم نشاطه بـ3 ورش عمل

متحدثو مؤتمر دبي: سوق الانتقالات يحتاج قوانين صارمة

جانب من نقاشات ورش العمل | تصوير: دينيس مالاري

أكد المتحدّثون في مؤتمر دبي، أمس، حاجة سوق انتقالات لاعبي كرة القدم إلى قوانين صارمة وشفافية بسبب تداخل عديد الأطراف وعدم وضوح القوانين السابقة واختلافها بين اتحاد وآخر، وتوحيد شروط إسناد تراخيص ممارسة مهنة الوسطاء تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم، واختتم مؤتمر دبي الثالث عشر أشغاله أمس بـ3 ورش عمل استضاف منها نادي النصر ورشتين، جاءت الأولى تحت عنوان «الجديد في قوانين انتقالات اللاعبين» ويتحدث فيها زفونيمير بوبان، نائب الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، ودجوفاني برانكيني وسيط لاعبين، وفابيو برتيسي المدير الرياضي لنادي يوفنتوس الإيطالي، وتناولت الثانية تحليل مباريات كأس العالم، وتطرقت الثالثة التي أقيمت باتحاد الكرة إلى تقنية «الفيديو المساعد» وتحدث فيها بيير لويجي كولينا رئيس لجنة الحكام بالفيفا.

وشدد بوبان في الجلسة الأولى على مبدأ الشفافية التي يجب أن يتحلى بها الوسطاء، مشيراً إلى أن الوقت حان لتنظيم عملهم بشكل احترافي يوازي ما وصلت إليه كرة القدم، وقال إنهم بحاجة إلى قوانين ولوائح تنظّم عملهم وتحميهم، وأضاف: «الشفافية أمر ضروري في كرة القدم وتصب في مصلحة الجميع».

تشريعات وقوانين

ومن جهته أوضح دجوفاني برانكيني أن ما يحدث في سوق الانتقالات حالياً لا يليق بكرة القدم، وأن نشاط الوسطاء يحتاج إلى أن يكون تحت تشريعات وقوانين صارمة تعكس واقع المهنة والتحديات التي تواجهها في ظل وجود آلاف من الأشخاص الذين يقومون بهذا النشاط وهم لا يمثّلون فعلاً الوسطاء، وقال: «الاتحاد الدولي بدأ يبحث عن حلول لتنظيم نشاط الوسطاء ووكلاء اللاعبين لضبط ما لهم وما عليهم، نريد قوانين ولوائح واضحة وبسيطة لا أحد منا لا يريد أن يكون الفيفا بأفضل حال، يجب أن تكون هناك شفافية أكثر لكشف المناطق المظلمة، هذه الشفافية تحمي الوسطاء، أنا متأكد أن الأغلبية يمارسون نشاطهم بشكل صحيح، لكن بعض الأندية لا تدفع لهم حقوقهم ويتم وصفهم بالأشرار والنصابين»، وأشار برانكيني إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يملك الإمكانيات المادية التي تسهل عليه اتخاذ الإجراءات المناسبة لتنظيم قطاع الوسطاء ودفع الأندية إلى تطبيق الحوكمة بشكل مثالي، وأضاف: «يجب أن يكون للأندية كشف واضح عن كل فلس يُصرف على اللاعب في أي دوري في العالم، لكن في الوقت نفسه نجد أن الأندية التي تقوم بتطبيق الحوكمة ترفض الكشف عن حجم العمولة التي دفعتها للوسيط».

مبالغ العمولات

وتحدث برانكيني عن الفساد في كرة القدم، وقال: «عندما تطلع على التقارير في الفيفا تلاحظ أن مبالغ العمولات زادت لكن أغلبها لا يذهب إلى الوكلاء أو الوسطاء بل لأشخاص آخرين».

وأكد الوسيط الإيطالي أن هناك اتهاماً للوكلاء برفع أسعار اللاعبين والحال أن الأندية نفسها هي التي تقوم بذلك بسبب حاجتها للاعب بغضّ النظر عن الثمن الذي يمكن أن تدفعه من أجله، مشيراً إلى أن 60% من الوكلاء غير مرخص لهم، ومشدداً على ضرورة وضع نظام تراخيص جديد يتم تحديثه سنوياً لأن سوق انتقالات اللاعبين في تغير مستمر، وخلال مناقشة الجلسة مع الحضور، اقترح وكيل اللاعبين التونسي جلال الدين مسعود أن يتم إحداث ترخيص إلكتروني من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم يتم اعتماده من كافة الاتحادات المحلية لضمان حقوق جميع الأطراف أندية ولاعبين ووسطاء.

إعارة

أكد فابيو برتيسي، المدير الرياضي لنادي يوفنتوس الإيطالي، أن نظام الإعارة مهم في كرة القدم لمنح الفرصة للاعبين الشباب لإبراز موهبتهم، وقال: «بالنسبة لنا في يوفنتوس لدينا فريق ثانٍ، نمنح الفرص للاعبين الصاعدين بالتدرب مع الفريق الأول لكن مشاركتهم تكون مع الفريق الثاني».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات