الجنيبي: 2.48 مليار درهم القيمة السوقية لدورينا

كشف عبد الله ناصر الجنيبي نائب رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم رئيس لجنة دوري المحترفين، أن كرة القدم تمثل مصدر دخل لمليار شخص حول العالم، ما يؤكد أن الساحرة المستديرة أصبحت قوة مؤثرة في المجتمع الدولي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن القيمة السوقية لدوري الخليج العربي بلغت 2.48 مليار درهم وعدد مشاهديه 13 مليون شخص في 4476 ساعة بثّ، فيما بلغ عدد المشاهدات لملخصاته على القنوات العالمية 142 مليوناً.

وصرح الجنيبي، أن صناعة السيارات والسينما من أقوى الصناعات المؤثرة في المجتمع الأميركي، ولكن مداخيل صناعة الرياضة تفوّقت عليها بمداخيل تقدر بـ 229 مليار دولار، وهو ما يعادل ضعف صناعة السيارات و7 أضعاف صناعة السينما. جاء ذلك خلال جلسة «بورصة آسيا»، التي ناقشت محور اقتصادات الدوريات الآسيوية المحترفة «القيمة السوقية للأندية واللاعبين»، وتحدث فيها قصي الفواز رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، وعبدالله ناصر الجنيبي نائب رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم رئيس لجنة دوري المحترفين، وماهاجان فاسوديفان ناير مدير إدارة تراخيص الأندية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

قوة اقتصادية

وأوضح نائب رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، أن الرياضة وكرة القدم بشكل خاص أصبحت تشكل قوة اقتصادية ناعمة في العديد من الدول والمدن العالمية، مشيراً إلى أن استضافة برشلونة لأولمبياد 1992 ساهم في تغيير شكلها بالكامل، ولعب دوراً مهماً في تحقيق طفرة اقتصادية حوّلتها إلى إحدى أفضل المدن السياحية في العالم، وارتبط اسمها بفريق كرة القدم.

وأضاف: استفادة روسيا من استضافتها لكأس العالم ستستمر لـ5 سنوات قادمة، كما أن المونديال قلل من البطالة وضاعف دخل الفرد.

وتابع: خبر انتقال رونالدو إلى يوفنتوس ساهم في ارتفاع أسهم النادي بالبورصة بـ 31%، كما ارتفع معدل دخل النادي من 30% على 50%، لقد انتقلت فكرة كرة القدم خارج المستطيل الأخضر وارتبطت بمجالات عديدة.

وأكد الجنيبي، أن احتراف كرة القدم في الإمارات منح الاستقلالية المالية للأندية، وساهم في وضع اللوائح التنظيمية، وتطوير الكوادر الإدارية والفنية، ونقل الأندية من مرحلة الهواة إلى شركات كرة القدم، وتحقيق العديد من المكاسب كتحقيق 50% من مداخيل من حقوق البث التلفزيوني، والحصول على جوائز عديدة مثل جائزة أفضل دوري ملهم في آسيا 2018.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات