ديشامب: لا شيء يُعادل فرحة الفوز بكأس العالم

اختتم اليوم الأول للمؤتمر بالجلسة الخامسة التي جمعت عدداً من أبطال كأس العالم، وجاءت تحت عنوان «الفرص الاقتصادية للاعبين والمدربين»، وناقشت محور قيمة النجاح في كأس العالم، وتحدث فيها ديدييه ديشامب المدير الفني للمنتخب الفرنسي، ورونالدو نازاريو دي ليما رئيس نادي ريال بلد الوليد، وبليز ماتويدي لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي ومنتخب فرنسا، وأدار الجلسة مصطفى الآغا رئيس القسم الرياضي بمجموعة قنوات إم بي سي.

وأكد ديديه ديشامب المدير الفني للمنتخب الفرنسي، أنه لا شيء يعادل الفوز بكأس العالم للمرة الأولى عندما كنت لاعباً وكذلك بلقب مونديال روسيا 2018.

وقال: «لا أشعر بأي ضغوط في كرة القدم، لكن التشويق والحماس والرغبة في تحقيق النجاح في ظل الدعم الكبير الذي نحظى به، وروح الفريق مهمة للغاية في تحقيق أي إنجاز».

وأضاف: «المال مطلوب لتكوين فريق قوي والاستثمار في الشباب، لكن المال ليس كل شيء، موضحاً أن أسعار اللاعبين ستزداد في المستقبل، وتفعيل قطاع الاستثمار في كرة القدم سيجعل الأندية أكثر ثراءً، وعلينا الاهتمام بشكل أكبر بالأكاديميات، وصرف المزيد من الأموال لتكوين قاعدة عريضة من اللاعبين الشباب».

تحديات

وأكد نجم المنتخب البرازيلي السابق رونالدو نازاريو دي ليما رئيس نادي ريال بلد الوليد، أنه دائماً ما لديه تحديات منذ أن كان لاعباً، حيث كان دوماً يحب أن يكون الأفضل، مشيراً إلى أنه تعرض لبعض الإصابات التي أثرت على مسيرته كلاعب، لكنه سعيد في النهاية بتلك المسيرة.

وقال: «أمامي الكثير من التحديات في الوقت الراهن، حيث أتطلع لأن يبقى نادي بلد الوليد دائماً في الدرجة الأولى واللعب في الليجا، وذلك بالرغم من الصعوبات المتمثلة في قيود الميزانية وعلينا الاستثمار في اللاعبين الشباب والعمل بجدية أكبر».

وأضاف: «لم أنسَ مرارة الخسارة من منتخب فرنسا في نهائي مونديال 1998، ولكن تعلمت أن أتقبل دائماً الفوز والخسارة، أحترم كثيراً المنتخب الفرنسي وكانوا بالفعل يستحقون التتويج باللقب».

وتابع: «أحترم فرنسا والشعب الفرنسي، ولدي أصدقاء كثيرون هناك، وتعلمت هذه الدروس المهمة من كرة القدم، وأتذكر الجيل من اللاعبين الحاليين هم رائعون جداً، وكذلك الجيل القديم».

وأضاف: «كرة القدم ليست مسألة أموال فقط، ورغم ضعف ميزانية فريق بلد الوليد نجحنا في تكوين فريق جيد للغاية، وتفوقنا على بعض الفرق التي تنفق أكثر، مشيراً إلى أن كرة القدم النسائية تطورت وهذا أمر جيد».

 

وقال بليز ماتويدي لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي ومنتخب فرنسا: «تمكّنا من الفوز بلقب كأس العالم بفضل الروح الجماعية التي تجمع الفريقين، وأهديت والديّ اللقب لأنهما أهدياني كل شيء في الحياة، ووصلت إلى مكانتي هذه بفضلهما».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات