«الملكي» يبدأ رحلة الدفاع عن اللقب

ريال مدريد وكاشيما أنتلرز.. موقعة الثأر والهيبة

صورة

يبدأ ريال مدريد الإسباني حملة الدفاع عن لقب كأس العالم للأندية، عندما يواجه كاشيما أنتلرز الياباني في الثامنة والنصف من مساء اليوم على أرضية استاد مدينة زايد الرياضية في الدور نصف النهائي من البطولة.

وسيسعى ريال مدريد في مباراة اليوم إلى تكرار تفوّقه على كاشيما أنتلرز بطل آسيا، إذ إنها المواجهة الثانية التي تجمع بين الفريقين في كأس العالم للأندية، وتمثل إعادة للنهائي الذي جمع بينهما في نسخة عام 2016 التي أقيمت في اليابان وانتهت لصالح ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدفين بعد التمديد لوقت إضافي حين تمكن «الميرينغي» من تحويل تأخره 1-2 إلى فوز، بعد أن سجل نجمه السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو ثلاثية «هاتريك».

كما تمثل البطولة أهمية كبرى بالنسبة للمدير الفني الجديد للفريق الأرجنتيني سانتياغو سولاري، والذي يطمح إلى تحقيق أول لقب مع الفريق تحت قيادته بعد أن تولى المهمة في أكتوبر الماضي خلفاً للإسباني جولين لوبيتيغي.

كذلك يطمح ريال مدريد في مشاركته في النسخة الحالية، والتي تعد الخامسة له في مونديال الأندية بنظامه الحالي الذي انطلق عام 2000 إلى تحقيق المزيد من الأرقام القياسية للفريق بالفوز باللقب للمرة الرابعة بعد أعوام 2014 و2016 و2017 وتخطي غريمه التقليدي برشلونة للانفراد بعدد مرات الفوز بالبطولة، حيث يملك كل منهما 3 ألقاب، بالإضافة إلى تحقيق إنجاز آخر للنادي «الملكي» كأول فريق يحرز لقب مونديال الأندية ثلاث مرات على التوالي.

تتويج

ويعوّل مدرب ريال مدريد سولاري على كتيبة النجوم في الفريق على الرغم من رحيل نجم الفريق السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو، والذي كان له دور كبير في إحراز الفريق في آخر نسختين عامي 2016 و2017، حيث تسلط الأضواء على النجم الكرواتي لوكا مودريتش أفضل لاعب في العالم هذا العام، والمتوّج بلقب أفضل لاعب في البطولة في الإمارات العام الماضي، بالإضافة إلى الفرنسي كريم بنزيما والويلزي جاريث بيل وإيسكو وكاسيميرو ولوكاس فاسكيز وتوني كروس ومارسيلو وغيرهم من لاعبي الفريق، إذ حضر ريال مدريد بكامل نجومه إلى العاصمة أبوظبي.

ومن المتوقع أن يبادر سولاري بالهجوم وفرض سيطرته على مجريات اللقاء، إلا أنه في الوقت نفسه سيكون حذراً من الفريق الياباني الذي يعلم جيداً أهمية المباراة بالنسبة له.

واختتم ريال مدريد تحضيراته بخوض المران الأخير على استاد مدينة زايد الرياضية، أمس، حيث ارتفعت فرص مشاركة كريم بنزيما وكاسيميرو بعد تماثلهما للشفاء ومشاركتهما في تدريبات الفريق، التي انطلقت أول من أمس، فضلاً عن جاريث بيل الذي خاض تدريبات منفردة بجانب ناتشو وماريانو دياز، تمهيداً لتجهيزهم لنصف النهائي بعد أن تعرضوا لإصابة مؤخراً، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة ماركو أسينسيو الذي عانى آلاماً عضلية في مران الفريق، أول من أمس، بعد دقائق من بداية التدريبات.

فرصة

في المقابل، تعد المباراة فرصة أمام كاشيما أنتلرز الياباني لرد الاعتبار والثأر من هزيمته أمام بطل أوروبا في نهائي عام 2016، حيث ستحاول كتيبة المدرب جو أويوا إحراج ريال مدريد مرة أخرى، بعدما كان الفريق قد قدم أداء كبيراً في المباراة الأولى بينهما قبل عامين، ومن أجل خوض النهائي الثاني له في تاريخه.

ويملك جو أويوا الذي كان يتولى منصب المدرب المساعد في نسخة 2016 الثقة في نفسه وفي قدرات لاعبيه على تجاوز ريال مدريد، وتحقيق المستحيل لرد اعتبار الفريق، إذ المباراة بالنسبة لبطل آسيا أكبر تحدٍ للفريق في الوقت الراهن.

ويأمل أويوا ظهور لاعبيه بمستوى قوي في مواجهة اليوم، خاصة بعد أن نجح الفريق في تجاوز عقبة غوادالاخارا المكسيكي وحول تأخره بهدف في الشوط الأول إلى فوز 3-1، ويملك الفريق العديد من العناصر المميزة التي سيعتمد عليها المدرب، أهمها الثلاثي البرازيلي سيرجينيو وهوجو ولياندرو، بالإضافة إلى ياسوشي إندو وثنائي الدفاع القوي جونغ سيونغيونغ وجين شوجي واللذين سيتحمّلان العبء الأكبر في مواجهة الهجوم المدريدي.

11

المباراة تحمل الرقم 11 لريال مدريد في كأس العالم للأندية بنظامها الحالي، حيث خاض الفريق 10 مباريات في 4 مشاركات سابقة في البطولة أعوام 2000 و2014 و2016 و2017 حقق خلالها الفوز في 8 مباريات، وتعادل في مباراتين ولم يخسر أي مباراة، وسجل ريال مدريد في البطولة 24 هدفاً وتلقت شباكه 9 أهداف.

بينما المباراة هي السادسة للفريق الياباني، بعد أن خاض 4 مباريات في نسخة عام 2016، ومباراة في النسخة الحالية، فاز في 4 وخسر واحدة في النهائي أمام ريال مدريد، وسجل الفريق في مونديال الأندية 12 هدفاً واستقبلت شباكه 6 أهداف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات