الترجي وغوادالاخارا.. تضميد الجراح

صورة

يلتقي في الخامسة والنصف من مساء اليوم على استاد هزاع بن زايد الترجي التونسي وديبورتيفو غوادالاخارا المكسيكي في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس في مونديال الأندية.

وكان الترجي قد خسر مباراته الأولى أمام العين في الدور ربع النهائي بنتيجة ثقيلة قوامها ثلاثة أهداف مقابل لا شيء ، فيما خسر غوادالاخارا من كاشيما انتلرز الياباني بطل آسيا بثلاثة أهداف مقابل هدف.

تنافس

ويسعى الترجي إلى إنهاء البطولة في المركز الخامس ، أما الفريق المكسيكي فيتطلع إلى أول فوز له في البطولة العالمية التي شارك فيها للمرة الأولى في تاريخه.

والمواجهة هي الثانية بين الترجي التونسي وأحد الفرق المكسيكية، وتكرار للمواجهة التي شهدتها البطولة عام 2011 عندما لعب الترجي مع مونتيري المكسيكي وسط نفس الظروف في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس وخسر حينها الترجي بهدفين مقابل ثلاثة وأنهى البطولة سادساً.

وستحاول كتيبة المدرب التونسي معين الشعباني حفظ ماء الوجه بعد أداء دون التوقعات في المباراة السابقة أمام العين والتي عانى فيها الفريق أمام بطل الإمارات وتلقت شباكه ثلاثية قاسية، إذ بدا التأثر الشديد على الفريق بعد الخسارة رغم الدعم الجماهيري الذي حظي به بطل أفريقيا.

وأدى فريق الترجي مرانه الأخير أمس على استاد خليفة بن زايد بمدينة العين وذلك بعدما اكتفى الفريق بحصة تدريبية خفيفة أول من أمس في فندق الإقامة عقب مباراة العين وذلك لإزالة الإرهاق.

في المقابل يأمل غوادالاخارا المكسيكي إنهاء البطولة بأفضل صورة ممكنة في مشاركته الأولى في مونديال الأندية، ورغم أن مديره الفني خوسيه كاردوزو بدأ البطولة بطموحات عالية وثقة بإمكانية المرور إلى نصف النهائي إلا أنه اصطدم بقوة الفريق الياباني الذي نجح في تحويل تأخره بهدف في الشوط الأول إلى فوز مستحق بثلاثية.

ويدير اللقاء الحكم النيوزيلندي ماثيو كونجر ويعاونه على الخطوط تفيتا ماكاسيني ورول مارك، والأمريكي جاير روفو حكماً رابعاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات