السعدي عاشق للزعيم من خارج الحدود

لا تمنعه بعد المسافة ومشقة السفر قاطعاً 700 كيلو متر من عمان إلى العين، لحضور مباريات الزعيم وتشجيعه من على المدرجات، مرتدياً كندورته ووشاحه البنفسجيين وفي قلبه عشق دافق للزعيم العيناوي، إنه العماني أبو راشد السعدي أو (عيناوي للأبد) كما يقول بروفايله على حسابه الخاص بتويتر.

فقد ظل هذا المشجع العيناوي من سلطنة عمان، وفياً ومحباً للزعيم العيناوي، وعاشقاً متيماً يهواه في كل الظروف لا يمل ولا يكل ولا يتوانى في تلبية نداء الفريق البنفسجي في كل المناسبات ليسجل اسمه في مقدمة قائمة مشجعيه الأوفياء في كل مباراة، وتحتشد صفحته على حسابه الخاص بتويتر باللقطات والفيديوهات المصورة مع رموز وأقطاب ولاعبي العين وجماهيره بذات الابتسامة الدائمة على محياه، وبنفس ملامح الفخر والوسامة العيناوية المرتسمة على جبينه.

وقد كان أبو راشد كعادته في طليعة الواصلين من أنصار الزعيم إلى ملعب استاد هزاع بن زايد لمساندة فريقه أمام الترجي التونسي في ليلة الانتصار الكبير، وهو ما ظل يفعله دائماً في كل مباريات العين، ما حدا بجمهور الأمة العيناوية للمطالبة بتكريمه أكثر من مرة لتفانيه وغيرته وحبه الكبير للشعار البنفسجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات