محمد أحمد: شعور لا يوصف

أوضح محمد أحمد مدافع العين، أنه لا يستطيع وصف شعوره بعد أن حفر اسمه في سجلات بطولة كأس العالم للأندية، بعد تسجيله أسرع هدف في تاريخ البطولة على الإطلاق، مؤكداً أنه تفاءل بإحراز هدف في شباك الترجي التونسي بعد أن تنبأ له زميله في الفريق الياباني شيوتاني، والمشرف على الفريق محمد عبيد حماد بالتسجيل في مرمى بطل أفريقيا.

وكتب محمد أحمد تاريخاً جديداً له ولـ «الزعيم»، والذي سيظل يذكر لسنوات طويلة في كأس العالم للأندية، بعد أن هز شباك الحارس معز بن شريفية بعد مرور دقيقة و19 ثانية فقط ليكسر الرقم السابق المسجل باسم تارديلي لاعب أتليتكو مينيرو البرازيلي كأسرع هدف في مونديال الأندية، وليؤكد أن العين هو كاتب التاريخ، وأن الإمارات شاهدة على الأرقام القياسية في البطولات العالمية.

وأضاف: «أتفاءل عندما يتوقع أحد بأنني سأسجل، وهو ما حدث من شيوتاني ومحمد عبيد حماد عندما توقعا بأني سأحرز هدفاً بالرأس في شباك الترجي، وأحمد الله على هذا الهدف الذي وضع اسمي في تاريخ مونديال الأندية».

وأردف نجم الزعيم: «أهنئ جمهور العين والإمارات على هذا الفوز، وأقول لهم انتظرونا فلا يزال لدينا المزيد لإسعادكم، وأمامنا الآن مهمة صعبة أمام ريفر بليت لأنه ليس بالفريق السهل، ونحن نحترمه بكل تأكيد إلا أن المدرب زوران يؤكد لنا أن نستمتع بالبطولة، وألا نضع الضغوط على أنفسنا».

واختتم قائلاً: «مدرب فريق الترجي قال في تصريحاته قبل المباراة، بأن فريقه سيكسر قاعدة تفوق الأندية الآسيوية على نظيرتها الأفريقية في مونديال الأندية، وأقول له هذا الأمر ليس أمام العين، وإنما ربما يمكن تحقيقه أمام فرق أخرى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات