محمد أحمد يدخل التاريخ

سطر محمد أحمد، مدافع العين، اسمه بحروف من ذهب في تاريخ كأس العالم للأندية، بعدما بات الهدف الذي سجله في مرمى الترجي وافتتح به أهداف مباراة ربع النهائي أمس، هو الأسرع في تاريخ البطولة.

ونجح محمد أحمد في هز شباك حارس الترجي معز بن شريفية بعد مرور دقيقة و19 ثانية، ليسجل أسرع هدف في تاريخ البطولة منذ انطلاقها بنظامها الحالي عام 2000.

وكان أسرع هدف في تاريخ كأس العالم للأندية مسجلاً باسم دييجو تارديللي، لاعب أتليتكو مينيرو البرازيلي، الذي أحرزه في نسخة عام 2013 التي أقيمت في المغرب، في مرمى جوانزو إيفرجراند الصيني، في مباراة تحديد المركز الثالث التي فاز بها أتليتكو مينيرو بثلاثة أهداف مقابل هدفين، إذ أحرز تارديلي الهدف بعد مرور دقيقة و51 ثانية.

بينما يُعدّ هدف الويلزي جاريث، بيل لاعب ريال مدريد الإسباني، هو أسرع هدف يسجله لاعب بديل في تاريخ كأس العالم للأندية، إذ احتاج بيل إلى 47 ثانية بعد دخوله إلى أرضية الملعب لتسجيل الهدف، وكان ذلك في النسخة الماضية عام 2017 في مرمى الجزيرة في مباراة الدور نصف النهائي بين ريال مدريد والجزيرة على استاد مدينة زايد الرياضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات