جماهير الزعيم.. تضحك أخيراً

السعادة على وجوه مشجعي العين عقب الفوز الصعب | البيان

عاشت جماهير العين أجواء متباينة خلال اللقاء الافتتاحي لمونديال الأندية بين العين وتيم ويلينغتون النيوزيلندي، الذي جرى أول من أمس الأربعاء، وحسمه الزعيم لصالحه بركلات الترجيح بعد أن عاد للمباراة بـ«ريمونتادا» تاريخية، فما بين الدموع في البداية والقلق والتوتر في منتصف المباراة ونهايتها، وبين الضحكات والاحتفالات في نهاية المباراة بعد تحقيق الانتصار.

ولم تكن المشاعر المتباينة حكراً على مدرجات ملعب استاد هزاع بن زايد ليلة المباراة، فقد اكتظت المقاهي في المدينة الخضراء بالمئات من أنصار وعشاق الزعيم العيناوي لمتابعة أحداث اللقاء التاريخي في أول مشاركة للعين بهذا المحفل العالمي البارز.

وأكد أنصار الفريق أنهم حريصون على متابعة وتشجيع الفريق حتى ولو كان ذلك من خلف الشاشات في حال تعذر عليهم التواجد بملعب المباراة، وأوضحوا أنه ورغم تخلف العين بثلاثة أهداف مقابل هدف في الشوط الأول إلا أن الشك لم يساورهم ولو لحظة في قدرة الزعيم على العودة، لأنه فريقه يعشق التحديات ويعرف كيف يتعامل مع كل الظروف ليتجاوز كل العقبات.

حماسة

وشهد جمهور الكرة الذي حضر اللقاء من الملعب أمسية كروية مليئة بالإثارة والحماسة، استهلها نادي العين ممثل الدولة بالفوز على تيم ويلينغتون النيوزلندي في مباراة افتتاحية مجنونة على ملعب استاد هزاع بن زايد. ورسم جمهور «الزعيم» لوحة رائعة على مدرجات الاستاد وعاشوا لحظات التأخر والعودة والانتصار ثانية بثانية.

وقال هادي علي الظاهري أحد مشجعي نادي العين: إنه لشرف كبير لنا أن نقف خلف هذا الصرح الرياضي العريق، في قلب مدينتنا الحبيبة التي عودتنا على استضافة الأحداث الكبرى. وشاركه في ذلك ابنه علي الذي قال إن نادي العين هو العشق والروح وإنه ناد كبير على صعيد الأداء والإنجازات.

وشهدت مباراة نادي العين وضيفه النيوزلندي عدة سيناريوهات مجنونة ألهبت حماسة الجماهير التي وصل عددها إلى 15279 متفرجاً، وهو ما يبشر بسيناريوهات مماثلة خلال المباريات المقبلة.

ويشكل جمهور نادي العين فاكهة البطولة، حيث وقف خلف فريقه وعاش إثارة غير مسبوقة طوال فترات اللقاء، وساهمت أهازيجه ومساندته في تعزيز معنويات لاعبي نادي العين وصولاً إلى تحقيق عودة تاريخية وضرب موعداً مع نادي الترجي بطل أفريقيا.

وحافظ جمهور نادي العين على رباطة جأشه طوال فترات اللقاء وواظب على تشجيع نادي العين الذي تأخر بثلاثية خلال الشوط الأول، إلا أن هذا السيناريو الصعب لم يزد الجمهور إلا حماسة وثقة بعودة الزعيم إلى أجواء اللقاء وهو ما حدث بالفعل.

وتجلى عشق الجماهير للزعيم بعد تسجيل المحترف الياباني شيوتاني الهدف الأول لنادي العين عقب إلغاء الحكم لهدف كايو بعد العودة إلى تقنية الفيديو، ما ترك خيبة أمل كبيرة في نفوس المشجعين إلا أن أجواء التفاؤل سرعان ما عادت لتسود أجواء الملعب.

وعاشت الجماهير العيناوية لحظات عصيبة قبيل انتهاء المباراة، إلى أن حانت اللحظة الحاسمة بتسجيل ماركوس بيرغ لهدف التعادل للزعيم قبل 5 دقائق على نهاية الوقت الأصلي.

وعبر كل من كايو فيرنانديز وماركوس بيرغ نجوم نادي العين عن امتنانهما الكبير للجمهور، مؤكدين أن دعم الجماهير المتواصل أثر كثيراً في معنويات اللاعبين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات