الصهبـاني: المشاركة في المونديـال تتويج لمسيرة 50 عاماً

العين عبر ضربة البداية بسلام | تصوير: سيف الكعبي

اعتبر مطر عبيد الظاهري «الصهباني»، مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، مشاركة «الزعيم» في كأس العالم للأندية، تتويجاً حقيقياً لمسيرة 50 عاماً من الإنجاز والتميز والإبداع والعطاء خلال مشاركاته المشرفة باسم كرة القدم الإماراتية بمختلف البطولات.

وقال: العين حقق لقب دوري أبطال آسيا 2003 وكان مؤهلاً آنذاك للمشاركة في العالمية لولا إلغاء المسابقة بسبب مرض «السارس»، والواقع يؤكد أن الجماهير قاطبة كانت تترقب تلك اللحظة التاريخية المهمة والمتمثلة بمشاركة العين في العالمية، الأمر الذي ذكرته للاعبي الفريق قبل مواجهة تيم ويلينغتون.

، وذلك لمعرفتهم الجيدة بأن مشاركات العين «غير» عندما ترتبط بتمثيل الدولة في المناسبات الخارجية وأن هناك تحدياً خاصاً بيننا وأنفسنا يكمن في الوصول بعيداً خلال هذه المشاركة العالمية.

مواجهة

وحول استعدادات «الزعيم» لمباراة المرحلة الثانية، أمام الترجي التونسي، قال: «بعد صافرة نهاية مباراة تيم ويلنغتون النيوزيلاندي مباشرة بدأ الفريق تحضيراته لمواجهة بطل أفريقيا، كونكم تعلمون أن المساحة الزمنية التي تفصل ما بين المباراتين محددة بـ48 ساعة، إذ عاد الفريق إلى معسكره بالفندق.

وأجرى حصة تدريبية صباح أمس أما في الغد فستكون هناك محاضرة فيديو بعدها سيؤدي الفريق مرانه الختامي، وشارك في تدريبات أمس الدولي السويدي ماركوس بيرغ، في حين لا يزال يحيى نادر في الراحة، والمؤكد أن معنويات اللاعبين مرتفعة جداً في أعقاب فوزهم المهم في المرحلة الأولى.

حيث دخلنا أجواء كأس العالم فعلياً وكل مباراة سيخوضها الفريق ستسطر للتاريخ، لذلك نحن مطالبون برفع معدل تركيزنا لأن كل مرحلة في العالمية أصعب من التي تسبقها بالتأكيد».

صدمة

وتعليقاً على سؤال حول سبب تراجع أداء الفريق في الشوط الأول أمام ويلينغتون، قال: «إن استقبال شباك العين لثلاثة أهداف في الشوط الأول كان أمراً صادماً بالنسبة لي، قياساً بالسيطرة المطلقة التي فرضها العين على مجريات اللعب منذ بداية المواجهة وفي اعتقادي أن عدم ترجمة الفرص بالصورة المطلوبة أثر على معدل التركيز.

، الأمر الذي كنا نحذر منه قبل انطلاقة المواجهة في استهلال مباريات الزعيم بالبطولة العالمية والتي تختلف مبارياتها تماماً عن بقية البطولات لذلك كان يتوجب علينا التعامل مع تفاصيل المباراة بعقلية مختلفة تماماً عما بدا عليه الفريق في شوط اللعب الأول، الأمر الذي شدد عليه المدرب زوران ماميتش بين شوطي المباراة في حديثه للاعبين ما أسهم في العودة القوية للفريق إلى اللقاء.

ورداً على سؤال حول مدى معرفتهم بمواقع قوة وضعف بطل أفريقيا، قال: لا أسرار في عالم كرة القدم، المدرب زوران كان على معرفة جيدة بأدق التفاصيل المرتبطة بمنافسنا في المرحلة الماضية والكل تابع الترجي التونسي في مشواره القاري والمدرب على معرفة جيدة بإمكانيات بطل أفريقيا الذي يضم عناصر جيدة ويتميز بالقوة البدنية الكبيرة، مع الوضع في الاعتبار أننا لعبنا 120 دقيقة .

وبعد 48 ساعة فقط سندخل تحدياً جديداً لذلك نحن مطالبون برفع معدل تركيزنا والتحضير الجيد وأتمنى عودة ماركوس بيرغ ويحيى نادر إلى قائمة الفريق بعد التعافي من «الحمى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات