الشحات ونادر.. دخول التاريخ بالقميص البنفسجي

يتطلع اللاعبان المصريان حسين الشحات، ونادر يحيي لدخول تاريخ مونديال الأندية وهما يرتديان القميص البنفسجي في صفوف العين، وسط ترقب وتفاؤل كبير بتجاوز «الزعيم» منافسه النيوزيلندي في ضربة البداية غداً، والمضي قدماً في المنافسة والذهاب إلى أبعد مراحلها.

وفيما تبدو فرصة الشحات أكبر للمشاركة في القائمة الأساسية للعين خلال المونديال، يتعين على مواطنه يحيي، الذي استفاد من القرار السامي بمشاركة مواليد الدولة في المسابقات الرسمية، مضاعفة جهوده للدفاع عن الشعار البنفسجي، في ظل وجود كوكبة من اللاعبين الأجانب والمواطنين، الذين ينافسونه على المركز نفسه بوسط الملعب، بيد أنه حظي بثقة عالية من المدرب الكرواتي زوران المدير الفني للعين، والذي منحه الفرصة ليشارك أساسياً في تشكيلة بطل دوري الخليج العربي للمحترفين في عدد من المباريات، وظهر بمستوى متميز.

نجاح

ومنذ انضمامه لفريق العين في يناير الماضي، نجح حسين الشحات القادم من فريق المقاصة المصري في فرض وجوده بالتشكيلة البنفسجية ودخل قلوب الجماهير العيناوية بعد الظهور القوي والخدمات الفنية المتميزة، التي قدمها للفريق ليتوج معه بثنائية الدوري والكأس للمرة الأولى في تاريخ العين، وهو يعتبر العين «فأل حسن» عليه، إذ نجح من خلاله في تحقيق حلم ظل يراوده منذ الصغر بارتداء شعار المنتخب المصري لكرة القدم.

وأكد أن احترافه بالعين فتح له آفاقاً أرحب في عالم كرة القدم، وهو عازم على تقديم الأفضل له خلال الاستحقاقات المقبلة على المستويين الداخلي والخارجي، مشيراً إلى أن اللعب في مونديال الأندية في مواجهة نخبة من عمالقة الكرة العالمية يشعره بالتحدي والحماس.

ثقة

وبدوره عبر نادر يحيي عن سعادته بالتواجد في القائمة الرئيسة للفريق الأول بنادي العين، موضحاً أن الثقة الكبيرة التي أولاها له المدرب زوران تضعه أمام مسؤولية كبيرة ل، لافتاً إلى أنه يعرف المطلوب منه وهو عازم على مضاعفة جهوده لتقديم أفضل ما لديه ، وأكد أن العين قادر على تقديم نفسه بأحسن صورة في مونديال العالم للأندية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات