أحمد شامبيه: خسرت كل شيء

كشف أحمد شامبيه حارس مرمى النصر، عن غصّة في قلبه وشعور بألم مستمرّ معه منذ أن تعرّض لإصابة تسببت في إبعاده عن الملاعب لمدة 4 أشهر، وقال: اشتقت كثيراً للعودة إلى المباريات، أنا واحد من اللاعبين الذين لا يتحمّلون الابتعاد عن كرة القدم طيلة هذه المدة، للأسف.. خسرت كل شيء وسأبدأ من الصفر، كنت أخطط لكتابة صفحة جديدة في مشواري هذا الموسم، وتحقيق حلم راودني منذ سنوات وهو المشاركة مع المنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم آسيا «الإمارات 2019» على أرضنا، لكن حصل ما لم أكن أتوقعه، وتعرضت لإصابة حطمت أهدافي، والآن عليّ أن أبدأ من جديد حتى أستعيد مكاني في الفريق.

وأضاف: خسرت الإعداد الجيد في المعسكر الصيفي، وكل الجهود التي بذلتها حتى أصل إلى مستوى عالٍ يساعدني على تحقيق طموحاتي، وما عليّ فعله الآن هو العمل بشكل أقوى حتى أستعيد كل ما خسرته في 4 أشهر، وأعتقد أن ما أشعر به من تحدّ سيساعدني على العودة إلى المستوى السابق.

إصابة

وكان شامبيه تعرض لإصابة، عبارة عن قطع في الوتر في المران الأخير الذي سبق المباراة الافتتاحية للموسم الجديد، التي جمعت النصر بنظيره عجمان، خضع على أثرها لجراحة في أحد المراكز المتخصصة في فنلندا بداية سبتمبر الماضي، ثم إلى مرحلة التأهيل في مدينة برشلونة الإسبانية استمرت حوالي 3 أشهر، وهو يخضع حالياً إلى برنامج تأهيلي خاصّ تحت إشراف الجهاز الطبي ومدرب اللياقة، استعداداً للعودة إلى عرين العميد في الدور الثاني.

وأكد شامبيه، أنه يشعر بالحزن لأمرين، الأول الغياب عن النصر طوال هذه الفترة الطويلة، والثاني عدم تحقيق حلمه باللعب للمنتخب في نهائيات كأس أمم آسيا «الإمارات 2019» وقال: أتمنى أن تمرّ الأيام بسرعة وأعود إلى المباريات.

وعن حظوظه في استعادة مكانه ضمن التشكيلة الأساسية بعد المستويات الجيدة التي قدمها زميله إبراهيم عيسى، أوضح شامبيه أنه سعيد بوجود حراس مرمى متميزين في الفريق مثل إبراهيم عيسى ومحمد يوسف وغيث حسين، مشيراً إلى أن المنافسة القوية تخدم مصلحة اللاعب نفسه؛ لأنه سيكون حريصاً أكثر على تطوير أدائه، ولا يفكر في شيء آخر غير ذلك، وقال: إبراهيم عيسى حارس واعد وأبرز ما يميزه ثقته بنفسه، وبدأنا معاً منذ 15 عاماً في المراحل السنية بأكاديمية النصر، ونحن أصدقاء داخل الملعب وخارجه وعلى تواصل مستمرّ، وسعدت كثيراً للأداء الجيد الذي يقدمه مع الفريق، بالتأكيد سنكمل بعضنا، والمهم أن تكون شباك النصر بخير سواء معي أو إبراهيم عيسى أو محمد يوسف.

تفاؤل

وأكد شامبيه، أن حلمه الكبير هو أن يصبح في يوم ما الحارس الأول في المنتخب الوطني ولن يتنازل عنه، معرباً عن تفاؤله بتحقيق ذلك خصوصاً أنه سبق أن كان الحارس الأول في أغلب المنتخبات الوطنية التي تدرّج بها خلال مسيرته الكروية، وأضاف: أعرف ما عليّ فعله لتحقيق أحلامي، التحلي بالعزيمة والعمل هو طريق النجاح لكل لاعب.

وعبر حارس النصرعن ثقته في ظهور النصر بمستوى أفضل بالدور الثاني بفضل ما تبذله إدارة النصر الجديدة برئاسة عبد الرحمن أبو الشوارب من جهود كبيرة حتى يستعيد الفريق مكانته الحقيقية، وأن يكون منافساً قوياً على كل الألقاب، منوهاً بأن ما تعرض له العميد في بداية الموسم مجرد عثرة، والدليل أنها المرة الأولى في تاريخه التي يتلقى فيها 4 هزائم متتالية في الجولات الأربع الأولى، وقال: سمة الفرق الكبيرة هي القدرة على العودة، وأنا واثق أن النصر سيعود أقوى من قبل.

وحرص شامبيه على توجيه الشكر إلى مجلس إدارة شركة الكرة السابق برئاسة حميد الطاير، التي منحته ثقتها ووقفت إلى جانبه في أصعب الفترات، وبفضل دعمها له وصل إلى مستويات عالية وأصبح الحارس الأساسي، رغم صعوده إلى الفريق الأول في عمر مبكّر.

متابعة

وعن أفضل حارس في العالم أكد شامبيه، أن ديفيد دي خيا حارس مرمى منتخب إسبانيا ومانشستر يونايتد يعد أفضل حارس في الوقت الحالي، وأنه يسعى دائماً لمتابعته والتعلّم منه.

بروفايل:

الاسم: أحمد شامبيه

المركز: حارس مرمى

العمر: 25 عاماً

عدد المباريات: 141

الصعود إلى الفريق الأول: 2012

وقت اللعب: 12588 دقيقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات