دوري الخليج العربي ضعيف بنسبة 67.67 % - البيان

استطلاع البيان

دوري الخليج العربي ضعيف بنسبة 67.67 %

صورة

رغم «الزعامة» الآسيوية التي بات يحتلها دوري الخليج العربي لكرة القدم، إلا أن متابعي «البيان» عبر موقعها الإلكتروني و«تويتر» و«فيسبوك»، سلطوا «ضوءاً» ولو بنسبة محددة على حقيقة تلك «الزعامة»، بعدما جاءت خلاصة استطلاع «البيان» طوال الأسبوع الماضي، بأن 67.67% من المتابعين يعتبرون البطولة ضعيفة مع اقتراب نهاية دورها الأول.

وطرحت «البيان» سؤالاً على قرائها لاستطلاع الآراء جاء فيه «مع اقتراب نهاية الدور الأول لدوري الخليج العربي.. ما رأيك في مستوى المسابقة؟»

ولا جدال في أن خلاصة الاستطلاع، لا يمكن اعتبارها أو اتخاذها معياراً أوحداً لتقييم دوري الخليج العربي، إلا أن تلك الخلاصة، لا يمكن تغافل حقيقتها وأهميتها، كونها مؤشرا من ضمن مؤشرات أخرى تدل على أن «دورينا» ما زال بحاجة إلى الكثير من «المقويات» كي يكون في صفوة دوريات القارة الآسيوية، وعلى رأس قمتها، قولاً وفعلاً.

آراء

وجرى استطلاع «البيان» عبر الموقع الإلكتروني للجريدة، وحسابها على موقعي «تويتر» و«فيسبوك»، حيث أسفر التصويت عبر الموقع عن أن 64% يرون أن البطولة ضعيفة، في مقابل 36% مقتنعون بأنها قوية، فيما جاءت نسبة التصويت عبر «تويتر» بـ 59% يرون أن الدوري ضعيف، و41% يجدون أنه قوي، بينما أسفرت نتيجة التصويت عبر «فيسبوك» عن 80% اجمعوا على أن البطولة ضعيفة، في مقابل 20% يخالفونهم الرأي ويعتقدون بقوة الدوري الإماراتي.

12

التونسي جلال القادري مدرب فريق الإمارات الأول لكرة القدم، أعرب عن قناعته بأن الجولات الـ 12 من الدور الأول لدوري الخليج العربي، متوسطة المستوى، ولا يمكن وصفها بالقوية، لافتاً إلى أن مباريات الدور الأول ليست بمستوى مباريات الدوري السعودي رغم وجود الكثير من التشابه بين البطولتين.

ملاحظات

ولفت القادري إلى أنه سجل 4 ملاحظات استخلصها من معايشته العملية للدور الأول للدوري، الأولى تتعلق بالثقة المفرطة جداً من جانب الأندية بالمحترفين الأجانب والاعتماد عليهم بصورة شبه تامة، وربط انتصارات فرق تلك الأندية بالأجانب، في مقابل «تقزيم» واضح للعيان لدور اللاعبين المحليين «المواطنين»، مشدداً على أن ذلك يضر كثيراً بواقع ومستقبل كرة الإمارات، أندية ومنتخبات.

وأضاف: الملاحظة الثانية تتمثل في «الرتم» العالي لبرمجة مباريات البطولة، وحتمية خوض أكثر من مباراة في توقيتات زمنية متقاربة، ما يصيب اللاعبين بالإرهاق، ويرفع مستوى الإصابات، الأمر الذي يؤثر على حظوظ عدد من الفرق، خصوصاً تلك التي لا تملك خزيناً كبيراً من اللاعبين، فيما تتعلق الملاحظة الثالثة بتعدد الفرق المتنافسة على درع الدوري، وهذا مؤشر إيجابي، بينما تتلخص الملاحظة الرابعة والأخيرة بعدم المقدرة على توقع نتيجة أية مباراة وبغض النظر عن طرفي المباراة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات