مشجّع برتبة مدرّب - البيان

مشجّع برتبة مدرّب

خطف مشجع فجراوي الأنظار إليه بصوته العالي في مباراة النصر والفجيرة، التي أقيمت مساء أول من أمس، على استاد زعبيل بنادي الوصل لحساب الجولة 12 لدوري الخليج العربي، لم يخفت صوته إلا عندما دخلت المباراة الوقت بدل الضائع، حينها رمى المنديل، ونزل من المدرجات سالكاً طريق العودة، يجرّ وراءه خيبة الخسارة بثنائية نظيفة. بدأ هذا المشجع وكأنه مدرّب يقوم بتوجيه اللاعبين، يصرخ ويلطم عندما تضيع الكرة، يحاول لفت أنظار لاعبي الفجيرة إلى خطر قادم من هجمة نصراوية، ثمّ يشحذ هممهم للرد عليها بهجمة أسرع.

المشجع الفجرواي، يدعى إبراهيم حسين إبراهيم، وهو من مصر، ويعمل موظّف أمن بنادي الفجيرة منذ 25 عاماً، قال: إن دوره حفظ الأمن في النادي، لكنه يتحول إلى مشجع أثناء المباريات، نافياً أن يكون صوته مزعجاً للاعبين أو مشتّتاً لتركيزهم وأنه لا أحد اشتكى من طريقة تشجيعه لهم، وأضاف: أحاول توجيههم وتحفيزهم فقط، وتأخرنا بهدفين جعلني أحفزهم وأكثر أملاً في العودة.

يشعر المشجع المصري بالغيرة على الفريق، ويظهر حماساً كبيراً على المدرجات يعكس مدى ولائه ووفائه له، واعتراف بالجميل لما قدمه له الفجيرة في الفترة، التي قضاها في خدمته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات