في استطلاع « البيان »

%52:أندية القاع لم تستفد من توقف الدوري

اتفق 52% من المشاركين في استطلاع «البيان» أن أندية القاع في دوري الخليج العربي لم تستفد من فترة توقف الدوري الحالية، مقابل 48% أكدوا أن فترة التوقف من المفترض أن تمثل فرصة لتلك الأندية لتصحيح المسار وعلاج الأخطاء.

ويستمر توقف الدوري منذ 5 فبراير الجاري، ويستأنف بتاريخ 23 الجاري، نظراً لتحضيرات منتخبنا الوطني لكرة القدم لنهائيات كأس آسيا ومشاركة اللاعبين الدوليين ضمن صفوفه، ويتذيّل ترتيب الدوري دبا في المركز الأخير برصيد 4 نقاط، والإمارات في المركز قبل الأخير برصيد 5 نقاط.

وطرحت «البيان» في استطلاعها الأسبوعي سؤالاً على جمهورها، مفاده: «هل تستفيد أندية القاع في دوري الخليج العربي من فترة التوقف؟»، فجاءت النسب السابقة، طبقاً لنتائج الاستطلاع المنشور على حساب الصحيفة الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر».

ولم تختلف النسب كثيراً في نتائج الاستطلاع على «فيسبوك»، حيث أكد 54% أن أندية المؤخرة لم تستفد من فترة توقف الدوري، مقابل 46% أشاروا إلى أنها استفادت منها. وجاءت النتائج في الموقع الإلكتروني للصحيفة مؤيدة لاستفادة أندية القاع من فترة التوقف بنسبة 55%، مقابل 45% رفضوا تلك المقولة.

توقف إجباري

من ناحيته أكد علي محمد بن عبيد البدواوي رئيس مجلس إدارة نادي حتا رئيس شركة كرة القدم أن توقف دوري الخليج العربي في هذا التوقيت يعتبر إجبارياً نظراً لمشاركة اللاعبين الدوليين، ضمن فترة المعسكر الداخلي والمباريات الودية التي يخوضها المنتخب حالياً في إطار تحضيراته لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها الدولة يناير المقبل، مشيراً إلى أن توقف الدوري يعد فرصة جيدة لأندية المؤخرة ولأندية القمة لعلاج الأخطاء وتجربة بعض العناصر الشابة، وخصوصاً أندية القمة التي تقتنص هذه الفرصة بالدفع بأكبر عدد من اللاعبين في مسابقة كأس الخليج العربي بعكس أندية المؤخرة، التي تبذل مجهوداً أكبر في تحقيق الفوز في ذات المسابقة.

وقال: «على أندية المؤخرة أن تستفيد من هذه المرحلة بتجربة عناصر الاحتياط لتجهيزهم لمسابقة دوري الخليج العربي، لأن هدف هذه الأندية هو البقاء في الدوري، وماذا ستستفيد لو أحرزت لقب كأس الخليج العربي، لذا من المفترض أن تكون هذه الأندية قد استفادت بتجربة أكبر قدر من العناصر ليكونوا جاهزين لمنافسات الدوري».

التركيز على البقاء

وأضاف: «ليس مطلوباً من أندية المؤخرة إحراز لقب كأس الخليج العربي لكن المطلوب منهم البقاء، وأندية القمة استغلت فرصة توقف الدوري بصورة سليمة بعكس أندية القاع».

واختتم علي محمد بن عبيد البدواوي رئيس مجلس إدارة نادي حتا رئيس شركة كرة القدم، حديثه بالقول: «لم نعتد أن يكون دبا في المؤخرة في المواسم الماضية بعكس الإمارات، وعلى الأندية الاستفادة من الدور الأول بجمع أكبر عدد ممكن من النقاط، موضحاً أن التقارب بين الأندية في النقاط سواء على صعيد أندية القمة أو المؤخرة يدل على تقارب المستوى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات