جماهير العين تطالب بعودة المايك في مونديال الأندية

مع بداية العد التنازلي لانطلاق مسابقة كأس العالم للأندية، التي تستضيفها الدولة في ديسمبر المقبل، اعترفت جماهير العين بأن الحضور الجماهيري لمباريات فريقها خلال المباريات السابقة لم يكن مقنعاً، وهو ما يحتاج للتدخل من أجل جذب المزيد من المشجعين لمتابعة مباريات الزعيم خلال مباريات المونديال المقبل، وطالب أنصار الفريق خلال حملة (هاشتاق) على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، بضرورة عودة المايك والأعلام الكبيرة وألعاب الدخان الملون، كونها مصرح بها في أغلب الملاعب العالمية، من أجل تحفيز الجماهير وزيادة التفاعل، وطالب العيناوية، غانم مبارك الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، والجهات المعنية، بالتسويق للمبادرات التحفيزية الجاذبة لحضور المباريات، وتنظيم شؤون الجماهير في لجنة دوري المحترفين، بإعادة النظر في بعض المطالب التي ظلت تنادي بها جماهير كرة القدم أخيراً، والاستفادة من تجربة السنوات العشر التي مضت من عمر المسابقة، تحت مظلة الاحتراف.

الهاجري يتجاوب

وتجاوب غانم مبارك الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة الكرة بنادي العين، مع حملة العيناوية، وأطلق سلسلة من التغريدات على حسابه الخاص بتويتر، أكد فيها أن التحدي الأبرز يكمن في إقناع الجميع بأهمية متطلباتنا كجماهير، ولكن حتى نتمكن من تحويل الفكرة إلى واقع ملموس، فلم لا نعمل معاً على تنفيذ أفكارنا التي تمنعها لوائح ملعبنا، من خلال تطبيقها خارج أرضنا في الثلاث مواجهات المتبقية حتى نهاية الدور الأول، لتقييم التجربة، والوقوف على مدى نجاحها.

وأوضح الهاجري أنه تلقى جملة من الاستفسارات عبر حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، وخلال رحلاته داخل وخارج الدولة، حول أسباب عزوف بعض الجماهير، والأفكار التحفيزية والتسويقية والخدمية التي يجب توفيرها لجماهير النادي.

تعامل احترافي وأضاف: الواقع يؤكد أن قيادة النادي أكثر حرصاً على تعامل الإدارات المتعاقبة، بمبدأ الشركات والمؤسسات المحترفة، التي تخصص إدارة لخدمة العملاء، وتجري بحوثاً لتحليل ومعرفة مطالب أهم المتعاملين، سعياً لتنفيذها، وتذليل كافة المعوقات للحصول على أعلى مؤشرات الرضا عن المنتج، ونجد محور الاهتمام هنا يكمن في الجمهور.

وأردف: نتائج البحوث والدراسات والتجارب العالمية الناجحة في جميع المجالات، تؤكد أن تحويل المقترحات إلى واقع، يفرض علينا إظهار قناعتنا بها، من خلال تنفيذها في المحيط المسموح به لإقناع المعنيين.

وزاد: قد نختلف أحياناً، ونتفق في أحيان أخرى، ولكن يبقى هدفنا واحد كمحبين مشجعين ومخلصين لهذا الكيان الشامخ، كل من موقعه، رئيس أو نائب أو عضو مجلس إدارة أو مدرب، إداري، لاعب، موظف، مشجع، وكل منتمٍ للعين، وهو أن يكون نادينا دائماً الأفضل، في ظل التطور الذي يشهده عالم كرة القدم.

تقييم

أوضح الهاجري أنهم سيقومون بتقييم تجربة المدرج العيناوي الجديد خلال المواجهات الثلاث المقررة خارج ملعبهم، حتى نهاية الدور الأول، وعلى ضوئها، سيعملون على رفع التقارير بالتفاصيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات