النصر يحقق العلامة الكاملة في الكأس

يوفانوفيتش: بند إشراك 3 لاعبين تحت 21 غريب

النصر يقدم مستويات مميزة في الكأس | تصوير - مجدي اسكندر

حسم النصر تأهله مبكراً وقبل جولتين من انتهاء دور المجموعات المؤهل إلى ربع نهائي كأس الخليج العربي، وخاض العميد مباراة تكتيكية، كان الأفضل نسبياً، عدا صحوة للجزيرة في النصف الأخير من الشوط الثاني.

وأثمرت عن فوز مستحق للعميد 2-1، أما الجزيرة فالحظوظ قائمة مع حتمية الفوز في المباراة الأخيرة المتبقية أمام الظفرة، الثالث 4 نقاط ويتبقى له ثلاث مباريات والإمارات بنفس النقاط ويتبقى له مباراتان، والثلاثة فرق تتنافس على بطاقتين للتأهل إلى ربع النهائي. وقد أثير تساؤل حول مدى جدوى مشاركة 3 لاعبين تحت 21 عاماً بالنسبة للفرق والمسابقة ككل.

وقد وصف الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر أن الأمر غريب، حيث كانت مشاركة لاعبي الفريق الأول مع الرديف فرصة لتجهيز اللاعبين المصابين، مشيراً إلى انه أشرك في الثلاث مباريات الماضية في المسابقة جاسم يعقوب وهو مصاب حالياً، وسويدان الذي تم استدعاؤه إلى المنتخب الأولمبي، ولذلك اضطر إلى استدعاء ثلاثة لاعبين تحت 21 عاماً لا يتدربون مع الفريق حتى يشاركوا بشكل أساسي.

تجهيز المصابين

وأضاف يوفانوفيتش: هناك لاعبون محترفون شاركوا مع المنتخبات الوطنية والآن هم مصابون ولا أعرف كيفية إعطائهم فرصة للتجهيز والتأهيل والعودة مجدداً إلى مستواهم؟ وتابع: أعتقد أن التغاضي عن بند إشراك 3 لاعبين تحت 21 عاماً سيكون مفيداً والمسابقة تصبح افضل، وأتفق مع وجهات النظر التي تدعم مشاركة اللاعبين صغار السن، لكن الواقع بالنسبة لي كمدرب مغاير.

حيث جهزنا 3 لاعبين شاركوا أساسيين خلال المباريات الثلاث الماضية وتم استدعاؤهم إلى المنتخب الأولمبي، ومطالب بتجهيز 3 لاعبين آخرين تحت 21 عاماً، على الوجه الآخر لدي كم كبير من اللاعبين المحترفين مصابين أو في مرحلة التعافي ويجب علي تأهيلهم بالمشاركة ومنحهم أيضاً الفرصة.

وعن المباراة قال إن فريقه كان يجب عليه إنهاء المباراة مبكراً، لأنه كان الأفضل، عدا بعض الأوقات الذي ارتكبت فيها أخطاء، وهذا الأمر طبيعي نتيجة التغييرات في صفوف الفريق من حيث عودة بعض المصابين واللاعبين الملتحقين بالمنتخبات الوطنية.

تكافؤ الفرص

وأشار إلى أن التأهل إلى دور الثمانية سيمنح الفرصة للاعبين الذين لم يحظوا بفرصة المشاركة، بالدفع بهم خلال المباراتين المتبقيتين من المسابقة، وهذا الأمر إيجابي من حيث تكافؤ الفرص ومنحها للجميع.

وحول إجراء تبديلين خلال الشوط الأول وإشراك مبارك سعيد بديلاً عن محمد حسن ق17، ومحمد إبراهيم بديلاً عن الحسين صالح ق32، قال اللاعبون صغار السن تعرضوا للإرهاق.

بالإضافة إلى عودة البعض من الإيقاف والإصابة ولذلك فضلت منح الفرصة لهم، لأنهم إذا لم يشاركوا في هذه المسابقة فمتى سيشاركون؟ ولافتاً إلى عدم جواز تأهيل المصابين مع فريق 21، كما انه اعتمد على جاسم يعقوب وسعيد سويدان خلال المباريات الثلاث الماضية التي خاضها النصر في الكأس وقد التحقا بالمنتخب الأولمبي.

الحظوظ قائمة

من جانبه قال داميان هيرتوغ المدرب المؤقت لنادي الجزيرة، إن حظوظ فريقه ما زالت قائمة في المسابقة، حيث يتبقى مباراة مع الظفرة، وسيبذل الفريق قصارى جهده من أجل خطف بطاقة التأهل إلى ربع النهائي. وشدد هيرتوغ على أن الجهاز الفني سيستغل فترة توقف الدوري لإعداد الفريق بالشكل الأمثل لمواجهة الوحدة في الجولة 10 للدوري 23 نوفمبر الجاري.

، وذلك من خلال رفع معدلات اللياقة البدنية، ومراجعة حالة اللاعبين المصابين، ودراسة البدائل. وعن المباراة قال: لعبنا بتشكيلة غلب عليها الشباب، بالإضافة إلى إشراك 3 لاعبين تحت 21 عاماً، وفق لوائح البطولة، ولافتاً إلى أن هؤلاء صغار السن قدموا مجهوداً كبيراً، لكنهم يحتاجون الخبرة والتي ستأتي بالمشاركة وزيادة دقائق اللعب خصوصاً في مسابقة الكأس.

مهارات

أوضح داميان هيرتوغ أن لاعب الجزيرة عبدالله إدريس مشروع لمدافع يسار جيد، وعليه تطوير مهاراته وإثبات أنه الأجدر، وبالنسبة لمحمد إسماعيل وأحمد محمود، فيحتاجان مزيداً من المشاركات لاكتساب الخبرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات