00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يجتمع في مقر نادي شباب الأهلي الجمعة

اتحاد الكرة يدرس أسباب خروج «الشباب» من «الآسيوية»

من مباريات منتخب الشباب في البطولة الآسيوية | البيان

يجتمع مجلس إدارة اتحاد الكرة يوم الجمعة المقبل للمرة الأولى في مقر نادي شباب الأهلي «الممزر»، برئاسة المهندس مروان بن غليطة لبحث ملفين مهمين، الأول يتعلق بخروج منتخب الشباب من الدور الأول لنهائيات آسيا، والثاني خاص بأزمة التحكيم، ويعقد الاجتماع على هامش مباراة المنتخب الأول مع بوليفيا الودية.

الخروج الحزين

ويقف مجلس إدارة اتحاد الكرة خلال الاجتماع، على الأسباب الحقيقية وراء الخروج الحزين لـ«الأبيض الشاب» من نهائيات آسيا التي أقيمت في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، بعد خسارته للمباراة الأخيرة بالدور الأول أمام صاحب الأرض بهدف دون مقابل، رغم فوزه في أول مباراتين في البطولة،.

وما وراء تغريدات عدد من اللاعبين وتصريحاتهم عقب انتهاء المباراة بأنهم لم يتم إخطارهم أن الخسارة تبعدهم عن البطولة، على الرغم من اطلاع إدارة البعثة على لوائح البطولة جيداً، كما صرح مسؤولو اتحاد الكرة عقب الخسارة، ويسعى اتحاد الكرة لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الخروج.

غموض

ورغم وجود توصية إدارية بالاستغناء عن خدمات الفرنسي باتيللي مدرب منتخب الشباب، بعد انتهاء المشاركة في البطولة الآسيوية لعدم وجود استحقاقات مقبلة، إلا أن بعض الأصوات تطالب بالإبقاء عليه، إذ يملك سيرة ذاتية قوية بعد فوزه مع فرنسا ببطولة أوروبا للشباب.

، ويوجد مقترح أن يتولى المدرب الإشراف على منتخبات المراحل السنية خلال الفترة المقبلة، للاستفادة من خبراته الكبيرة في العمل بقطاع المراحل، وما بين توصية الاستغناء ورغبة الاستفادة من خبراته يظل موقف المدرب غامضاً حتى موعد اجتماع مجلس الإدارة.

ملف

وبالنسبة للملف الثاني فيتعلق بأزمة التحكيم، والتي تعتبر حديث الشارع الكروي منذ بداية الموسم الحالي، بعد تعدد الأخطاء التحكيمية خاصة في تقنية حكم الفيديو.

ووجود عدة ممارسات سلبية كان لها تأثير سلبي على مسيرة التحكيم خلال الفترة الماضية، خاصة مع وجود خلاف بين عدد من أعضاء لجنة التحكيم مع المدير الفني ستيف بينيت، إضافة إلى الحديث الذي يثار بقوة عن عدم جواز الجمع بين منصب تنفيذي في نادي ورئاسة لجنة التحكيم.

حلول

وسيفتح مجلس إدارة اتحاد الكرة الملف ويناقش محتواه بشكل حاسم، ويوجد سيناريوهان لعلاج الأزمة، الأول: الموافقة على إبقاء الوضع الحالي لرئاسة اللجنة كما هو دون تغيير، وتحمل تبعات هذا القرار في حال احتقان الشارع الرياضي مرة أخرى.

والثاني: تكليف أحد أعضاء مجلس الإدارة بتولي مهمة رئاسة اللجنة خلال الفترة المقبلة، لرفع الحرج عن رئيس اللجنة الحالي الذي يتعرض لضغوط كبيرة بسبب الجمع بين منصبين، وهنا ستتجه البوصلة نحو عضوين، الأول الدكتور خليفة الغفلي رئيس اللجنة السابق.

ولكنه زاهد في المنصب، وفي حالة إقناعه بتولي رئاستها مرة أخرى يشترط إجراء تغير شامل في اللجنة، والثاني هومسلم الكثيري ، وتبدو أسهمه أقوى في حال تمت الموافقة على التغيير خاصة أنه شخصية معتدلة وليس له خصومة مع أحد.

موقف

وبالنسبة لموقف ستيف بينيت فقد طلب منه ترشيح مدير فني متميز لتقسيم العمل بينهما خلال الفترة المتبقية على نهاية الموسم، وفي حال حضور المدير الفني المساعد الجديد، سيكون هناك تقييم للموقف واتخاذ القرار المناسب، لأن التغيير حالياً سيكون له سلبيات على مسيرة التحكيم.

تقييم

تعقد لجنة المنتخبات برئاسة عبد الله الجنيبي اجتماعاً غداً لمناقشة تقييم المرحلة الماضية، ومستقبل المنتخبات خلال المرحلة المقبلة.

طباعة Email