الصيعري: الغرور سبب تراجع نتائج الظفرة في الدوري

الصيعري واثق من عودة الظفرة للانتصارات | البيان

اعترف عبد الله عبد القادر الصيعري لاعب فريق الكرة بنادي الظفرة، بأن الغرور تسبب في تراجع نتائج الفريق الأخيرة بالدوري، وأنهم كلاعبين يتحملون المسؤولية بالكامل، وعليهم العودة من جديد للانتصارات، وإرضاء الجماهير.

وقال: بدأنا الدوري بأربع هزائم، ثم نجحنا في تحقيق 3 انتصارات متتالية على فرق لها وزنها، ولكننا لم نستثمر هذه النتائج الإيجابية بشكل جيد، فبدلاً من أن تمنحنا الدافع للمواصلة بذات المستوى والقوة لمواصلة التقدم في جدول الترتيب، أصابنا الغرور، وعدنا من جديد إلى مربع النتائج السلبية.

وعاد الصيعري وقال إن فريقه كما تجاوز عقبة الجولات الأولى، ونجح في التماسك وكسب النقاط، يمكنه أن ينجح أيضاً في تجاوز خسارتيه السابقتين ضد بني ياس والنصر، وأضاف: الحقيقة أن الظفرة به عناصر متميزة، تجمع بين الموهبة والخبرة، وعندما يركز لاعبوه في المباريات، ويلعبون بمستواهم الحقيقي، ينجحون في تحقيق الانتصارات.

دائرة الهبوط

وأستبعد لاعب الظفرة، أن يدخل الفريق دائرة الهبوط في الموسم الحالي، ذاكراً أن النتائج حتى الآن ليست جيدة، ولا تتناسب مع النادي ومكانته وتاريخه الجيد في المنافسة، لكن الدوري، وحسب قوله، ما زال طويلاً، ويمكن تعويض النقاط التي خسرها الفريق في الجولات السابقة، بدعم الجهازين الفني والإداري، وأضاف: أنا واثق أن الظفرة لن يغادر دوري المحترفين، ولن يكون مهدداً بالهبوط، لأنه فريق جيد، وقد أثبت ذلك بفوزه على منافسين أقوياء، مثل الوصل والوحدة، وأيضاً الفوز على الإمارات، في مباراة كانت قوية جداً، كما أن المباريات التي خسرنا نتائجها، قدمنا خلالها مستوى جيداً، وكنا نتفوق على المنافسين، لكن الحظ لا يحالفنا.

وأكد عبد الله الصيعري حاجة الفريق إلى دعم جماهيره في المواجهات المقبلة من الدوري، متمنياً أن يكون هنالك تشجيع قوي لزملائه اللاعبين، ذاكراً أن وجود جمهور الظفرة يمنح الفريق دفعة كبيرة نحو الانتصارات في كل المباريات.

عملية

كشف عبد الله الصيعري، أن العملية الجراحية التي خضع لها بعد إصابته في مباراة النصر الأخيرة بالدوري، بقطع في رباط الكتف، كانت بسيطة، وأنه سيعود إلى التدريبات قريباً، واعداً بالاجتهاد أكثر، حتى ينال ثقة الجهاز الفني، ليكون عنصراً أساسياً بالتشكيلة، يسهم في تحقيق الانتصارات للظفرة، وشكر الصيعري مستشفى برجيل على الاهتمام، وكل من استفسر عن حالته الصحية في الأيام الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات