بتوجيهـات رئيــس الـــدولة

إلغاء تشفير جميع مباريات دوري الخليج العربي

وجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإلغاء تشفير جميع مباريات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة دعماً للقطاع الرياضي الوطني وفتح المجال للجمهور لمشاهدة البث المجاني للمباريات.

ويعكس التوجيه حرص القيادة الرشيدة على توفير فرصة متابعة المباريات الرياضية للجمهور وتوفير مقومات الارتقاء بالقطاع الرياضي في الدولة.

وتولي حكومة الإمارات أهمية قصوى لتطوير القطاع الرياضي من حيث البنية التحتية المتطورة والملاعب والمنشآت الرياضية والنقل التلفزيوني المجاني للأنشطة الرياضية لعامة الجمهور.

وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نتوجه بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قرار إلغاء تشفير مباريات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة خطوة كبيرة نحو مزيد من الدعم للكرة الإماراتية ووصولها إلى الجميع بلا استثناء».

ومن ناحيته أشاد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بالدعم السخي الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لمسيرة التنمية الرياضية التي تعاصر الكثير من المنجزات والنجاحات الكبيرة.

وأكد سموه أن التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بإلغاء تشفير مباريات دور الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، تمثل استمراراً مميزاً لرعاية القيادة الرشيدة لقطاع الرياضة وقيادة تطلعاته لمصاف القطاعات المتميزة وإعلاء شأنه على صعيد المستويات كافة، لما تلعبه الرياضة والبطولات الرياضية من دور فاعل وتنموي، بما يعزز صور التقدم الحضاري للدول.

وأشار سموه إلى أن قرار إلغاء تشفير مباريات الدوري يمثل دعماً مهماً لمسار التطور الرياضي وانعطافة جديدة لتنمية المسابقات الكروية وتجسيد التفاعل الجماهيري بمثل هذه الأحداث المهمة التي تحظى بمتابعة كبيرة من الشريحة المجتمعية والقنوات التلفزيونية.

مبيناً سموه أن القرار ينصب حتماً لتطور كرة الإمارات ويجسد انفتاح كرة الإمارات على العالم، وسيسهم بزيادة جماهيرية أنديتنا على الصعيد الخارجي، ويعكس أيضاً مشاهد التطور الكبير لمسابقاتنا وملاعبنا وفرقنا وقنواتنا التلفزيونية، متقدماً سموه بالتهنئة للأسرة الرياضية بهذه المناسبة.

مطلب «البيان»

منذ اللحظات الأولى لقرار التشفير لم يكن «البيان الرياضي» مجرد ناقل للخبر، بل حرص من خلال صفحاته بالعديد من الملفات أن يوضح للشارع الرياضي والقارئ، السلبيات والأثار الجانبية للتشفير حين كان البعض يحاول أن يتناساها، بكل حيادية واحترافية كنا الأسبق في دخول منطقة شائكة، وعندما جاء قرار إلغاء التشفير، أدركنا أن «البيان الرياضي» كان على صواب وأنه قام بدوره نحو قارئه على أكمل وجه.

حشر بن مكتوم: أثر إيجابي على كرة الإمارات

 

ثمن الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، رئيس اتحاد الإمارات للتنس قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإلغاء تشفير جميع مباريات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة.

وقال: «قرار صاحب السمو رئيس الدولة أسعد جماهير كرة القدم ومحبي الرياضة بشكل عامّ، وسيكون له أثر إيجابي على كرة الإمارات في المستقبل، بما أنه سيساعد على انتشارها بين مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة».

وأكد الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، أن قرار إلغاء التشفير سيحفّز القنوات التلفزيونية الرياضية المحلية على تطوير برامجها، وإيجاد أفكار جديدة تجذب الجماهير، وأضاف قائلاً: «نشكر قيادتنا الرشيدة على دعمها للقطاع الرياضي والرعاية اللامحدودة لشباب الإمارات، ومن المؤكد أن إلغاء التشفير سيحقق مكاسب عديدة لكرة الإمارات، وسيسهم في جذب فئات جديدة إلى الملاعب».

وصرح الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، بأن الجماهير الرياضية كانت تنتظر بشغف هذا القرار الحكيم الذي سيعزز انفتاح كرة الإمارات على محيطها المحلي والعالمي.

ومن ناحيته رفع مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» لمكارم سموه ورعايته الأبوية لجميع أفراد المجتمع وحرص سموه على إسعادهم.

وقال الطاير: «تحظى الرياضة باهتمام كبير من القيادة الرشيدة التي توفر جميع سبل الرعاية للرياضيين والجمهور وتحرص على إسعادهم، إذ أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، قبل عدة شهور بالسماح لأبناء المواطنات والمقيمين ومواليد الدولة بالمشاركة في المنافسات الرياضية ضمن الأندية الرسمية وهي مكرمة ذات أبعاد رياضية وإنسانية كبيرة.

واليوم يأتي توجيه سموه بإلغاء تشفير مباريات كرة القدم وإتاحة الفرصة لجماهيرنا لمتابعة المباريات مجاناً، لما تمثله مباريات الدوري من متعة للجمهور».

وأضاف: «جاء قرار التشفير قبل عدة سنوات من خلال دراسة تستهدف جذب الحضور الجماهيري للملاعب، وبعد مرور عدة سنوات من هذا القرار، فإن التوجيه الأبوي من صاحب السمو رئيس الدولة يهدف إلى إسعاد جماهيرنا داخل وخارج الدولة من خلال إتاحة الفرصة لها لمتابعة المباريات والاستمتاع بها من دون قيود ولا التزامات.

ولذلك فإننا باسم الرياضيين والجمهور الرياضي نتقدم بالشكر والعرفان لصاحب السمو رئيس الدولة على هذا القرار الأبوي تجاه الجمهور الذي يؤكد أن قيادتنا الرشيدة تضع الإنسان أولاً وتستهدف تحقيق السعادة له في جميع مجالات الحياة».

حميد القطامي: القرار يعزز الوعي الرياضي

أكد معالي حميد القطامي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلغاء تشفير جميع مباريات الدوري، إنما يدعم القطاع الرياضي بالصورة المنشودة ويعزز متابعة الفئات كافة للمباريات الرياضية من خلال مشاهدة البث المجاني وينشر الوعي لدى الجميع بالأحداث والاستحقاقات الرياضية لكونها فرصة لكل الجماهير التي تنتظر وتتابع مباريات كرة القدم بشغف وترقب.

وأضاف معالي حميد القطامي إن قرارات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، دائماً ما تحقق السعادة وتنشر الإيجابية بين كافة أفراد المجتمع لكونها نابعة من رؤية حكيمة ودراية بكافة الأمور سواء في المجال الرياضي أو غيره من المجالات الأخرى .

وقال: «اعتدنا تلك المبادرات السامية والهادفة لإسعاد أبناء هذا الوطن، والقرار يوسع قاعدة متابعة الكرة الإماراتية على الصعيدين المحلي والعربي، الأمر الذي يخدم الصالح العام للعبة من الجوانب كافة».

ومن ناحيته أشاد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين للاستثمار بالقرار السامي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» إلغاء تشفير مسابقة كأس رئيس الدولة.

ودوري الخليج العربي لكرة القدم، مواصلة لدعم قيادتنا الرشيدة لقطاع الشباب والرياضة ولكافة المهتمين من المواطنين والمقيمين لمتابعة تلك المنافسات الكروية ما يساهم في اتساع قاعدة المشاهدة وزيادة شعبية اللعبة.

وأضاف: لا بد باسم كافة الرياضيين من أن نتقدم بجزيل الشكر والعرفان لمقام صاحب السمو رئيس الدولة بهذا القرار التاريخي الذي يتيح المجال لعشاق الكرة لمتابعة مباريات أنديتهم من خلال البث المجاني للمباريات، وهو ما ظل ينتظره العديد من عشاق الكرة، منذ سنوات، ليتحقق.

وبالتالي يساهم في الترويج لدورينا بشكل أوسع، لذلك يتوقع أن تحدث طفرة هائلة خلال السنوات المقبلة ستنقل دورينا إلى آفاق أرحب. واختتم محمد بن ثعلوب الدرعي قائلاً: لا شك في أن القرار التاريخي سيحفز النشئ على الانخراط في اللعبة ما يسهل اكتشاف المواهب الواعدة.

سعيد عبد الغفار: لحظة فاصلة

وصف سعيد عبد الغفار الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلغاء تشفير جميع مباريات الدوري، باللحظة الفاصلة، مثمنا القرار كونه يشكل دعما للقطاع الرياضي، ويفتح المجال للجماهير لمشاهدة البث المجاني للمباريات.

وقال عبد الغفار: إنها لحظة فاصلة طالما انتظرها الشارع الرياضي في الإمارات، خصوصا في المرحلة القادمة، نحن نحتاج إلى المزيد من الترويج لرياضة الإمارات، محلياً وخارجياً، ووسائل الإعلام خاصة القنوات الرياضية الفضائية هي خير رافد للترويج المنشود.

وأضاف: أصبح من الضروري أن تدخل رياضة الإمارات إلى كل البيوت، خاصة بعد القرار السامي لصاحب السمو رئيس الدولة حول السماح لأبناء المواطنات وحملة جواز سفر الدولة ومواليد الدولة والمقيمين فيها بالمشاركة في المسابقات الرياضية، فهي تحتاج إلى أن تروج نفسها بين الجنسيات بعدة طرق، ومن أهمها القنوات التلفزيونية الرياضية المفتوحة.

وشدد على أن الدور الآن يقع على عاتق الجهات المعنية في اتحاد الإمارات لكرة القدم، ولجنة دوري المحترفين، والأندية والمجالس الرياضية، بالعمل على إيجاد آليات تشجيعية سليمة، تسهم في استقطاب الجماهير إلى مدرجات الملاعب.

منوها إلى أن التعويل كبير على القنوات التلفزيونية وغيرها من وسائل الإعلام المختلفة، في الترويج لرياضة الإمارات بشكل عام، وكرة القدم على وجه الخصوص، من خلال استخدام أدواتها المبنية على الأفكار المبتكرة التي تميز كل مؤسسة على حدة.

وأشار إلى أن هناك تجارب دولية عديدة، في بث المباريات وجذب الجماهير، بالإمكان الاطلاع على أفضل الممارسات فيها ومحاكاتها وتطبيق ما يتماشى منها مع بيئة ومجتمع الإمارات، لافتا إلى أن الهيئة العامة ستعمل على متابعة كل المستجدات بهذا الشأن مع الجهات المعنية.

وأنها على استعداد لمناقشة كافة الأمور مع الجهات الرياضية والإعلامية المعنية برياضة الإمارات، مبدياً ثقته التامة بمقدرة القائمين على بطولاتنا الرياضية لكرة القدم، وغيرها من الرياضات المختلفة، في تطبيق آليات مختلفة لاستقطاب الجماهير، ونشر وعي التشجيع الميداني، وثقافة الروح الرياضية المساندة للاعبين في الملاعب.

تعليقات

تعليقات