فيفاني : تكتيك «النمور» يخنق «الملك»

التعادل يفرض نفسه على ديربي الشارقة | تصوير: عيسى البلوشي

كشف الإيطالي فابيو فيفاني مدرب نمور كلباء سر نجاح فريقه في العودة بنقطة من ملعب الشارقة المتصدر موضحاً أن تكتيك فريقه قام على تضييق المساحات وعدم منح صاحب الأرض الفرصة للحركة بحرية، معتبراً التعادل مع «الملك» من المكاسب الكبيرة لفريقه الذي كان يعاني من تراجع النتائج في الفترة الأخيرة.

وشرح الإيطالي فابيو فيفاني مدرب كلباء الطريقة التي نجح بها فريقه في خطف نقطة من ملعب المتصدر وقال: دخلنا المواجهة ونحن نعرف حاجة فريق الشارقة إلى المساحات لأنه يملك منظومة هجومية تضم مجموعة من اللاعبين المميزين،.

وعملنا على إغلاق المساحات أمام الفريق فكان التعادل المكسب والفريق كان قادراً على تحقيق الفوز وخاصة في شوط اللعب الثاني عندما تحولت كفة اللعب لمصلحة فريقنا.

مجموعة متناسقة

وحول أداء فريقه وتبدل الروح في شوط اللعب الثاني قال فيفاني: في شوط اللعب الثاني ركزنا أكثر على أوراق الشارقة الرابحة مع إجراء تعديلات في صفوف الفريق وأسلوب اللعب عبر أداء جماعي متناسق رجح كفة فريقنا ولولا سوء الطالع في عدد من الهجمات لخرج فريقنا بثلاث النقاط.

ورفض فابيو فيفاني أن يكون فريقه قد وصل الآن إلى منطقة الأمان لافتاً إلى أن الدوري طويل وانقضى منه فقط تسع جولات ولا يمكن الحكم على وصول الفريق إلى منطقة الأمان من الآن والفريق يعمل على مواصلة الأداء الجيد في بقية المباريات من دون النظر إلى ما تحقق من نقاط في الجولات الماضية.

أداء مميز

ورفض فيفاني وصف فريقه بأنه يلعب أمام الفرق الكبيرة فقط وأضاف: هذا حديث غير صحيح وفريقنا كما تميز أمام فريق الشارقة والجزيرة وهما من فرق المقدمة فهو أيضاً أدى مواجهة كبيرة أمام فريق عجمان لكن لم يحالفه التوفيق وهو أمر يؤكد أن الفريق أداؤه متطور ومميز ويستحق الناقط التي حصل عليها حتى الآن.

مواجهة جيدة

من جهته أعرب مدرب فريق الشارقة عبدالعزيز العنبري عن رضائه الكامل عن فريقه رغم خسارته نقطتين بتعادله أول من أمس أمام فريق اتحاد كلباء وأن اللاعبين قدموا مواجهة جيدة لكن غاب عن الفريق التوفيق وخاصة في شوط اللعب الثاني فضلاً عن الإصابة المؤثرة التي تعرض لها مهاجم الفريق البرازيلي ويلتون سواريز.

فارق النقاط

ورفض العنبري أن يصف فارق النقاط الأربع التي كانت بينه وبين أقرب منافسيه هي السبب في تراجع أداء الفريق في شوط اللعب الثاني من مواجهة أول من أمس أمام فريق اتحاد كلباء موضحاً أن ركلة الجزاء التي احتسبت ضد فريقه في الشوط الثاني كانت نقطة التحول في مسيرة المباراة وليس لأن لاعبي الفريق شعروا بأنهم حسموا المواجهة من شوطها الأول.

شهادة

من ناحيته أكد محمد عبيد اليماحي نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد كلباء أن هدف الفريق في هذا الموسم هو البقاء مع الكبار في دوري الخليج العربي.

وأضاف اليماحي أن ما حققه فريق اتحاد كلباء ليس صدفة بشهادة المحللين والمراقبين وأنه فريق ظهر بتميز في هذا الموسم منذ انطلاقته وليس أمام الشارقة والجزيرة فقط وهو الأمر الذي يجعل الفريق يعمل بقوة لأجل البقاء مع الكبار في دوري الخليج العربي.

تحضير

كشف محمد عبيد اليماحي، أن فريق اتحاد كلباء، سيستغل فترة التوقف بلعب عدد من المباريات الودية، يستهلها أمام فريق الهلال السوداني، خلال فترة التوقف المقبلة، مع التركيز على مباريات كأس الخليج العربي، لأجل أن يواصل الفريق تميزه في الجولات المقبلة من الدوري.

عادل الحوسني: النقطة خسارة للشارقة

وصف عادل الحوسني حارس مرمي فريق الشارقة، تعادلهم أول من أمس، أمام فريق اتحاد كلباء، بالخسارة، لأنه كفريق متصدر، كان الفارق بينهم وبين أقرب منافسيهم أربع نقاط، وبات الآن نقطتين، وهو الأمر الذي يجعل المنافسين يقتربون منهم أكثر وأكثر، خاصة أن النقطة التي نالوها كانت في ملعبهم وأمام جماهيرهم، وهي بكل المقاييس خسارة.

وليست تعادلاً عادياً، ما يلزمهم مضاعفة الجهود في المواجهات المقبلة من الدوري، وحول أداء فريق كلباء، يقول الحوسني إنه فريق عنيد وقوي، ونجح في ترجمة الفرص التي وجدوها أمامهم إلى أهداف، بعكس فريقه، وهو شيء طبيعي، إذا لم تسجل، تكون النتيجة أن يسجل فيك،.

وكان التعادل في شوط اللعب الثاني، الذي لم يوفق فيه الشارقــة في ترجمة الفرص، ولازمه سوء الطالــــع.

جمال إسماعيل: خرجنا بتعادل ثمين من ملعب المتصدر

أعرب حارس مرمى فريق اتحاد كلباء جمال إسماعيل، عن سعادته بالخروج بنقطة غالية من ملعب فريق الشارقة متصدر الترتيب العام لدوري الخليج العربي، وهو تعادل أقرب إلى الفوز ومكسب لفريقهم الطامح في تقديم مستوى مميز، والعمل على البقاء مع الكبار في هذا الموسم،.

وهذا لن يتم إلا بتقديم مستويات مميزة في جميع المباريات وليس في مباريات بعينها، نافياً أن يكون الفريق تميّز، أول من أمس، لأنه لعب في مواجهة الفريق المتصدر.

لافتاً إلى أدائهم الرائع أمام فريق الجزيرة والتعادل معه، موضحاً أن الفريق أمام الفرق الكبيرة يكون مطالباً بالأداء فقط وهو أداء جاء بنتيجة جيدة بعكس مواجهتهم أمام فريق عجمان يكون الفريق مطالباً بالثلاث نقاط، مما يضعهم كلاعبين تحت الضغط.

تعليقات

تعليقات