عبد الله موسى.. بين الملاعب والمحاكم !

هجر عبد الله موسي، لاعب المنتخب الوطني والجزيرة، الملاعب والنجومية وانتقل إلى ساحة اللجان القضائية في اتحاد الكرة، على إثر الخلاف الذي نشب بينه وناديه، وشهد العديد من الاتهامات المتبادلة، التي وصلت إلى تهمة التزوير في العقد كما غرَّد اللاعب، فيما طالب الجزيرة بتعويض قدره 10 ملايين درهم، لإخلال موسى بالعقد، من وجهة نظر النادي.

وتوالت أحكام اللجان القضائية، بداية من فسخ التعاقد بسبب «رياضي عادل» لصالح ناديه، وفق عُرف «فيفا»، مع اعتراض اللاعب على حكم فسخ العقد، ومطالبته أيضاً بتعويض عن عدم صرف مستحقاته، وفق عقده مع الجزيرة.

المشهد الأخير في المسلسل، سيسدل عليه الستار 12 نوفمبر، بعد أن لجأ الطرفان إلى لجنة الانضباط لتنفيذ الأحكام، التي بدورها قامت بدراسة القضية كاملة، وقررت حجزها للحكم في التاريخ المذكور، ورغم اتفاق اللاعب مع نادي الفجيرة على اللعب له، فإنه لم يستطع الوفاء بالاتفاق، نظراً لعدم طيِّ ملف القضايا، الذي ربما لن يغلق في حال اللجوء لهيئة التحكيم باتحاد الكرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات