00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بمشاركة مدربي ولاعبي أندية أبوظبي

ديفيدز يستعرض مسيرته في ندوة «خبرات مضيئة»

إدغار ديفيدز متحدثاً في الندوة | البيان

استعرض إدغار ديفيدز نجم الكرة الهولندية السابق، وأندية أياكس أمستردام، واي سي ميلان، ويوفنتوس، وإنتر ميلان، وبرشلونة، وتوتنهام، مسيرته الاحترافية الرياضية في ندوة خبرات مضيئة، التي نظمها مجلس أبوظبي الرياضي أمس بمقره، بالتعاون مع أكاديمية يوفنتوس الإمارات، وسط مشاركة مشاركة الكوادر التدريبية ولاعبي الفئات السنية ونجوم أندية أبوظبي.

وأقيمت الندوة ضمن محاور مجلس أبوظبي الرياضي المتنوعة، لرفد الساحة الرياضية وأندية أبوظبي بالخبرات والتجارب الاحترافية، سواء على صعيد الشراكات الفاعلة مع الأندية العالمية وخبرات النجوم الثرية، أو على صعيد استضافة البطولات العالمية. وأعرب ديفيدز عن سروره بالتواجد في الإمارات والعاصمة أبوظبي وزيارة مجلس أبوظبي الرياضي.

وقال ديفيدز: إن الإمارات بلد نموذجي ومتطور، حيث بدأت زيارتي له منذ عام 2002 وأعجبت بالتقدم الكبير الذي يسير عليه، من حيث تطور المرافق السياحية والترفيهية ومراكز التسوق والمباني العمرانية والحياة الاجتماعية، بجانب طيبة وكرم شعب الإمارات الذي تربطني بهم علاقة وطيدة من خلال سكني هنا منذ عامين، ومعرفتي التامة بهذا البلد الجميل، الذي تتعايش فيه جميع الجنسيات ومن مختلف الثقافات بتسامح ومحبة.

محاور الندوة

وانطلقت محاور الندوة التي قام بتقديمها مذيع قنوات أبوظبي الرياضية كريم الطرهوني، حيث أكد في بداية الندوة أهمية العمل الأكاديمي ودورها في تأسيس القاعدة الصلبة للاعبي الفئات العمرية، مبيناً أن من خلال زيارته لأكاديمية يوفنتوس في الإمارات بفروعها في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة، وجد هناك الكثير من المواهب الكروية الواعدة، التي من الممكن أن تحظى بمستقبل كروي جيد، معرباً عن سعادته بمشروع أكاديمية يوفنتوس في الإمارات ودورها في استثمار المواهب الناشئة.

وتحدث ديفيدز من خلاله تجربته ومسيرته الاحترافية في اكبر الأندية الأوروبية، حيث البدايات مع أياكس أمستردام خلال الفترة 1991-1996 التي شهدت مشاركته في 106 مباريات وسجل خلالها 20 هدفاً، وفاز معهم بكأس الاتحاد الأوروبي في عام 1992، ودوري أبطال أوروبا في عام 1995، وقال: إن البدايات دائماً ما تشهد صعوبات وتحديات كبيرة بالنسبة لكل لاعب وأنا من ضمنهم، حيث كانت بدايتي حافلة بالمواقف الصعبة، التي تطلبت مني الصبر والتحدي من أجل تحقيق هدفي بمواصلة مسيرتي الكروية، فكنت مؤمناً منذ البداية بأن اللاعب يجب أن يتحلى بعقلية محترفة، ويتعامل بذكاء وأسلوب مع مختلف المدربين والاستمتاع بلعب كرة القدم.

سعادة كبيرة

واكمل قائلاً: كنت أشعر بسعادة كبيرة في أياكس أمستردام في ظل المناخ الاحترافي المناسب، وتوافر كل العوامل بوجود جيل قوي ومتمكن، واستطاع أن يخلق الكثير من الفوارق في مسار الكرة الأوروبية، وفي ظل هذه المقومات استطعت أن اقدم مستويات لفتت الأنظار وجذبت أبرز أندية أوروبا اتجاهي، فكان انتقالي للمحطة الإيطالية من أهم المحطات في مسيرتي حيث وجدت اللعب مختلفاً ويعتمد على القوة والدفاع والالتحام ويتطلب مني مجهوداً مضاعفاً، فكان التحدي بصفة أكبر لا سيما في ظل أسماء مهمة وصاحبة حضور قوي في المشهد الكروي بالدوري الإيطالي، الذي يعد من أبرز الدوريات العالمية أبان تلك الفترة، ومن أبرز تلك الأسماء بيرلو سيدورف غوتوزو، التي تتمتع بمواصفات فنية عالية ومهارات كبيرة وفكر احترافي مميز.

مواهب

أكد ديفيدز أن كرة الإمارات لديها مستقبل واعد، وهناك الكثير من المواهب، ولكن من الضروري أن تكون هناك تحديات للاعبي المراحل العمرية في المنظومة الكروية.

طباعة Email